جوكر المؤتمر وبطة الجنوب
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 6 أشهر و 6 أيام
الأربعاء 25 مارس - آذار 2020 06:38 م

الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات لا تمت بصلة لمكارم أهله وآصالة تاريخه ، أو يتاجر بحقوقه فيما يحسن وضعه ، ويرفع مركزه ، ويزيد ماله ، أو يسلم قضيته لجهة ما ، فيخدمها بما يضر الجنوب وشعبه . 

هل يكفي ان يصرح كائن ما أنه مع الجنوب واستعادة حدود ما قبل مايو ٩٠م ، ليصبح وطنيا ثوريا ، وقائدا متبعا ، وناشطا مسموعا ، دون النظر في حاله ودوافعه ومواقفه . 

دعونا نرجع قليلا لما مضى . أليس من الجنوب شعبا وأرضا من شكى ظلم نظام ( صالح ) وفساد إدارته ، وصرخ مطالبا بالمساواة والعدالة ثم استعادة الهوية ؟! ، فكيف نفسر خروج أفواج من أبنائه في انتخابات الرئاسة 2006م ، مناصرين مرشح المؤتمر ( صالح ) ليحققوا له النجاح أمام مرشح اللقاء المشترك ، المهندس الجنوبي فيصل بن شملان . مفارقة عجيبة مريبة .

 وما يفوقها غرابة وريبة ! ، لماذا بعدها بدأ يتوافد على صف القضية الجنوبية مؤيدون جدد من شخصيات ورموز موتمرية بمختلف مراتبهم التنظيمية ؟، ليجدوا لهم مكانا محجوزا ، ليس كأفراد يتدرجون في صعود الهرم ، وإنما مباشرة أضحوا قيادات قرار ، ومشرفي ميدان ، وعباقرة تنظير ، ورجال تخطيط ، ومنظمي نشاطات ، ينصاع لهم البقية دون اعتراض ، متجاوزين بذلك هامات رسمت معالم الطريق ، ليجعلوهم توابع ترضخ للسياسة الجديدة المستحدثة . 

فما الذي استجد حقا ليغادر هؤلاء مراكزهم صوريا ، ليلتحقوا بالحراك الجنوبي ؟! ، حيث أننا لم نسمع بمن قدم استقالته من المؤتمر . أهي صحوة فكر وضمير ؟ أم مراجعة حسابات وفقدان مصالح ؟ أم هو إعادة ترتيب وتدوير وفق مخطط خطير ؟ أم هو اختراق متعمد لتفريخ جينات محدثة ؟ . 

ولماذا حدث ذلك بعد أن تلقى المؤتمر هزة سياسية وشعبية لم يسبق لها مثيل في أي انتخابات سابقة .

 هل راجع حساباته ، وقيم استراتيجيته ، وتبين حقيقة مكانته وخطورة وضعه ،فاستبق الحدث ليسيطر على عش الحراك ، ويضع فيه بيضه المهجن ، فيفقس عن جوارح تحلق وتمزق من أجل المؤتمر وأهله ، لا عن صقور ونسور تعلو وتسمو من أجل الجنوب وقضيته العادلة . 

وهذا سياسيا إجراء ينم عن عبقرية وبعد نظر ، يتمتع بها المؤتمر عن غيره من مكونات سبات الشتاء وتثاقل الخنفساء ، ويؤكد على براعة قائد المنظومة ، الجوكر الجنوبي المؤتمري ( رحمه الله ) في قراءة الواقع ومستجدات الوضع ، وما يتطلبه الغد من اجراءات تضمن نهج الزعيم وحياة التنظيم ، والبقاء مستقويا عصيا .

ومهما بلغ الخلاف الفكري والتنافس السياسي ، فهذا في فن السياسة وتخطيطها الاستراتيجي ، أمر يبعث على الإعجاب ويستحق الدراسة .

ولذا فلا تغرنك - ابن الجنوب - قوة الشعارات وعمق المصطلحات . 

فإن الجنوب ليس سلعة أو منتجا يتبارى البعض في تسويقه عبر إعلانات منسقة ، ومنشورات منمقة ، وحماسة مطلقة . الجنوب وطن ذو حكمة وإيمان ، وشعب ذو أصالة وإحسان .

 فمن رفع قضيته العادلة فليكن على قدر عظمة المهمة وسمو الهدف . رعاية الحرية لا تأصيل العبودية ، بناء الإنسان لا هدم الإحسان ، غرس الإخاء لا قلع الوفاء ، ترسيخ العدل لا خنق الأمل ، بث السلام لا قهر الأنام ، تجرد العائد لا نهب العوائد ، صدق الإنتماء لا زيف الولاء ، روح الوطنية لا جسد التبعية ، تحقيق الحلم لا بيع الوهم ، جدية الحماية لا غاية الجباية ، ترسيخ الأمان لا نسج الأكفان ، تقديس السيادة لا تعبد القيادة ، إخلاص العمل لا فن الطبل . 

فهل هم كذلك ؟!. وهل فينا ذلك ؟ .