آخر الاخبار

تونس... أقوى وأخطر رسائل الرئيس قيس سعيد في خطابه الأول تحت قبة البرلمان قوات عسكرية ضخمة تصل ”عدن“ بعد ساعات من انسحاب الإمارات من أكبر قاعدة عسكرية أنشأتها في المدينة قائد لواء «حرب 1» يزف بشارات النصر من صعدة ويكشف مستجدات المعارك وما قامت به «مروحيات التحالف» أبرز المناطق العسكرية تعلن موقفا حاسما من الشرعية والتمرد والميسري يكشف عن توجيهات أصدرها الرئيس أردوغان قلب الموازين على رؤوسهم.. روسيا تحذر الأكراد وتطالبهم بالانسحاب فورا السعودية تغضب الشرعية والأخيرة تطلب منها توضيحا .. لجنة علي محسن محبطة والامارات تعرقل الاتفاق ومصادر تكشف أبرز نقاط الخلاف اتفاقات موقعة وضباط من الشرعية والحوثيين في نقاط مشتركة لأول مرة .. «غريفيث» يرحب و «جوها» يوجه دعوة تفاصيل مصرع قائد عمليات لواء الصماد وعشرات الحوثيين بيان عاجل موجه لأمير الكويت للتدخل فورا بسبب "الأوضاع الملتهبة مصادر مطلعة تفضح الامارات وتكشف المستور وتحذر من خدعة كبرى بشأن انسحابها .. أسلحة نوعية تصل الانتقالي ودعم للحوثيين وتحضير لهجوم عسكري على قوات الشرعية

‏ما وراء هجوم عدن الغادر
بقلم/ إبراهيم عبدالقادر
نشر منذ: شهرين و 22 يوماً
الخميس 01 أغسطس-آب 2019 06:09 م
  

شيء من الأسى يشعر به كل يمني تجاه ما آلت إليه الأوضاع في الجنوب عموما، وعدن خصوصا، فلم يكن أسوا المتابعين والمحللين يتوقع أنه وبعد أكثر من أربع سنوات من تحريرها من مليشيات إيران الحوثية ستصبح بكل هذه السوء والتيه، ولم نكن نعتقد أن مدينة مثل عدن، التي ظلت طوال عقود رمزا للسلام والتعايش، ستضيق بأبناءها وتتحول إلى سجن كبير يُرمى في غياهبه كل من له صوتا مرتفعا ورأيا مختلفا، لم يكن أحد أبدا يتمنى أن يصل الجنوب لهذا المنحدر المخيف، لولا هؤلاء المدنسين، الذين سيطروا على المدن في لحظة فارقة وفراغ كبير!

هذه عدن التي لم تنم ولم ترتاح منذ التحرير، وكل يوم وهي تراوح مكانها، تنام على جريمة وتصحو على أخرى، فلم ينضبط الأمن ولم تتسيد الدولة، ولا الوجوه الجديدة العابسة التي تسمي نفسها سلطة أثبتت قدرتها على الوفاء بالالتزامات والوعود الإعلامية، فهي على ما يبدو تجيد أشياء مختلفة لا علاقة لها بالحكم والسلطة، أشياء من قبيل المليشيات والسلاح المنفلت والتحريض المميت، لقد أصيب الجنوب بداء خطير، داء الطارئون الجدد، الذين في كل يوم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، بينما هم يغرقون ومعهم الجوعى والمقهورين والمشردين، هم في مهمة إدخال الجنوب في صراع مع نفسه فقط، أما من حوله فهم في غنى عن هذا كله!

لم يكن ينقص عدن هذه المآتم والأحزان والدم المسكوب الذي ينتشر في طول البلاد وعرضها، وهي التي لم تعش السكينة ولا الإطمئنان، واستمرارا لهذا السيناريو المفتعل، فقد صحت اليوم على حادثة ارهابية غادرة وجريمة هزت المدينة.. صاروخ إيراني موجه يستهدف معسكر لمليشيات الانتقالي، ومصرع أكثر من 30 بينهم المطلوب أبو اليمامة (منير اليافعي) وجرحى بالعشرات، حادثة إرهابية بكل المقاييس، لا أسوأ منها إلا هذا الاستغلال الرخيص لسيرك طويل من الكتبة الممولين، الذين يستلمون مقابل الردح العنصري على مواقع التواصل، فهاهم قد بدأوا العمل على وتر استهداف مكون جغرافي يمني، ما توقفوا يوما وهم يعاقبون أبناءهم تحت مبرره، وكأن الهدف من الجريمة هو إظهار أن الشمال هو الشر الذي لا بد من تركه وحيدا يواجه مصير الحوثي، وكأن الدم لعبة يتلهى بها هؤلاء الضالون!

لا وصف مناسب لما حدث في عدن، سوى أنها جريمة إرهابية مكتملة الأركان، ويمكن قراءتها من عدة أوجه، لكن الوجه المهم فيها هو محاولة قراءة المستفيد من هكذا جريمة قذرة ومدى أهمية التوقيت والتخطيط، فهو هجوم ⁧ليس بريئا ولا يمكن أن يكون صدفة ولا علاقة له بكون وكيل إيران قرر استهداف خصومه، إنما هناك من قرر التضحية بهؤلاء المغدورين خدمة لإيران⁩ وتقديم عربون صداقة، خاصة مع تسارع المطبعين نحو طهران، منه التأكيد على متانة العلاقة بين الطرفين، ومنه منح ما يسمى بالمجلس الانتقالي مبررا للسيطرة على الجنوب وفرض أمرا واقعا نحو التقسيم والانفصال، إذا ما أخذنا بالحسبان الدعوات الإعلامية المتزايدة نحو تقسيم البلاد وتمزيقها!

الوجه الآخر لهذه الجريمة الإرهابية هو استخدامها كوسيلة ضغط، سواء داخليا أو خارجيا، ومحاولة وصم الشمال بالحوثية وربطه بها، ليسهل التعامل بعد ذلك مع فرضية تقسيم اليمن (شمالا لإيران الحوثية وجنوبا لأدوات الخارج الانتقالية)، خاصة وموقف الحوثي تجاه قضية الانفصال معروفة، فهو منذ الحوار الوطني ينادي بالانفصال، وهو ليس دعما له ولا حبا فيه، بقدر ما هي فرصة استراتيجية ستسلم له الشمال على طبق من ذهب، للسيطرة والاستحواذ عليه!

الجريمة الإرهابية تمت بتعاون مشترك، هذا مما لا شك فيها، فتوقيت الجريمة والمستفيد منها يقولان ذلك، وأزعم أن هذا يخدم الطرفين، فالانتقالي كونه أداة، بالانفصال سيكون قد أعطى لوليه غنيمة باردة على ظل كثيرا يلهث خلفها، والحوثي كونه وكيل لإيران سيعطي لإيران الشمال بعد أربع سنوات من الحرب ستحقق لها أخيرا هدفها الاستراتيجي المربح، فالتمزيق يخدم الحوثي⁩ والانتقالي معا، وجهان لعملة واحدة، مهما اختلفت المسميات وتنوعت الصفات.

رحم الله القتلى وشفى الله الجرحى، وكل العزاء لذوي المفقودين، ولا حل اليوم إلا بتفعيل أدوات الدولة واختفاء المليشيات والعصابات من حياة الناس.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عارف عبدالرزاق دحوان
العقد الإجتماعي..الطريق إلى حل الأزمة اليمنية
د.عارف عبدالرزاق دحوان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
الجيش الوطني شرف الجمهورية
عبدالخالق عطشان
كتابات
خالد عبدالله الرويشاناجتماع طهران ينفجر في عدن!
خالد عبدالله الرويشان
موسى عبدالله  قاسمأقيال الألفية الثالثة
موسى عبدالله قاسم
مشاهدة المزيد