آخر الاخبار

”ترامب“ يطلق ”صفقة القرن“ بحضور 3 دول خليجية ويكشف تفاصيلها.. غابت السعودية وقطر شاهد بالفيديو.. وزير الدفاع وقائد قوات التحالف في الخطوط الأمامية لجبهات ”نهم“.. تفقدوا المواقع وعقدوا اجتماعا بعدد من القيادات العسكرية الحكومة ”الشرعية“ تعلن: نناقش مع التحالف خياراتنا ازاء اتفاق استوكهولم وتصعيد الحوثيين ضوء أخضر أمريكي للقضاء على ”الحوثي“.. ”وشنطن“ تبعث قائد القيادة المركزية الى ”الرياض“ وهذا ما وعد به للرئيس ”هادي“ اللواء ”سلطان العرادة“ يعلن جاهزية ”مأرب“ للزحف نحو ”صنعاء“ ويصارح الجميع بموقف السعودية من انطلاق عملية تحرير العاصمة عاجل : الجيش في تعز يزف اخبارا سارة ويلحق بالحوثيين هزائم موجعة .. تحرير مواقع مهمة ومقتل القيادي «ابو تراب» عاجل: قائد عسكري رفيع يزيل اللبس ويكشف الحقيقة.. ”مفرق الجوف“ و”الصفراء“ و”براقش“ بيد من؟ الفريق علي محسن يتحدث عن خطورة التصعيد الحوثي الأخير في 7 محافظات يمنية وما سيترتب عليه عاجل : آخر مستجدات معارك الجوف واين تدور المواجهات وطبيعة الوضع العسكري لقوات الشرعية ومليشيات الحوثي «مصرع قيادي بارز ومناشدة لانتشال الجثث» الحوثيون يضعون يدهم على أهم مرفقين للقطاع الخاص بصنعاء وتعيين موالون لهم في مناصب كبيرة «تفاصيل»

اجتماع طهران ينفجر في عدن!
بقلم/ خالد عبدالله الرويشان
نشر منذ: 5 أشهر و 26 يوماً
السبت 03 أغسطس-آب 2019 01:03 م
 

ماحدث في عدن ببساطة هو نتيجةٌ مباشرة لزيارة الوفد العسكري الإماراتي المفاجئة لطهران قبل يومين!
تعرف الإمارات أن العالم كله مع اليمن الكبير الواحد .. واحتارت الإمارات! ماذا عليها أن تفعل إزاء هذا الحائط الضخم .. العالم كله مع اليمن الواحد!

فكّرت الإمارات وفكّرت ثم قامت بثلاث خطوات:
أوّلاً : كانت قد أنشأت منذ سنوات جيشا في شكل أحزمة أمنية في الجنوب بدايةً .. ثم في الحديدة تاليا
والهدف النهائي للأحزمة.. تقسيم اليمن!

ثانيا : تم تجميد جبهات القتال تقريبا بين الشرعية والانقلاب الحوثي! أو بمعنى أدق بين التحالف ومعه الشرعية والحوثي!

ثالثا : وتسريعا للخطة يجب أن تضرب صنعاء الحوثية عدن الحراكية!
وحتى تبدو الحرب أمام العالم بين الشمال والجنوب وليس كما يجب أن تكون بين الشرعية والانقلاب!

لم يناقش الوفد في طهران قضية جزر الإمارات المحتلة من إيران .. ولا قضية دعم إيران للحوثي!
لكنه ناقش متسائلاً بحماس .. كيف يمكن تقسيم اليمن .. انفصال الجنوب تحديدا؟

وكانت طهران سعيدةً بفكرة التقسيم!
ولم لا؟ هو مطلبها من زمان!
بالنسبة لها عصفوران بحجر!
فهي تعرف أن التقسيم تأكيدٌ لبقاء سلطة الأمر الواقع في صنعاء كما سمّاها جريفيت ذات يوم ..أي تأكيدٌ لبقاء الانقلاب الحوثي!
وقيل للوفد : لك كما تريد وتتمنى!
عدن وسقطرى والجنوب لك!
ولنا صنعاء الحوثي ..والشمال!

واتفق الصديقان اللدودان!

وبدأ التنفيذ فجأةً بعد ساعات من مغادرة الوفد لطهران!

وبدأ تنفيذ السيناريو
تأمّلوا فحسب الفعل وسرعة رد الفعل .. وفي أي اتجاه! ولتتبينوا ماذا يحدث وسيحدث!