آخر الاخبار

تفاصيل مجزرة مسجد ومعسكرات مأرب.. كيف نفذت ومن المستفيد منها ولماذا جاءت في هذا التوقيت؟ جريمة تهز صنعاء.. طفلة التاسعة اختُطفت وعذبت وقُطع لسانها مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 900 سلة غذائية في ”الضالع“ محافظ شبوة: مشروع التقسيم أُحبط والمجلس الانتقالي بات يفاوض للحصول على وزارتين وفد اوروبي رفيع المستوى يصل صنعاء وهذه هي مهمته كتيبة من الحرس الرئاسي وقوات سعودية ضخمة تصل ”عدن“ ليست مليشيا الحوثي.. وزير في الحكومة ”الشرعية“ يفاجئ الجميع ويكشف المسؤول عن الهجوم الذي استهدف معسكرات ”الشرعية“ في “مأرب“ عاجل : ناطق الجيش يعلن عن الحصيلة الرسمية لضحايا الهجوم الغادر بمأرب ويتوعد الحوثيين بهذا الرد توجيه هام من رئيس الحكومة اليمنية يخص ضحايا الهجوم الحوثي على مأرب والعرادة وعدد من القادة العسكريين يقدمون له معلومات عن الجريمة توجيهات من الفريق علي محسن لـ 3 من قادة الجيش بعد جريمة استهداف احد المساجد بمأرب وسقوط عشرات الضحايا من الجنود والمدنيين

أرجيلة «حزب الله» وجمر إيران!
بقلم/ مشاري الذايدي
نشر منذ: 7 أشهر و يومين
الإثنين 17 يونيو-حزيران 2019 09:06 م
 

مجلة «فورين بوليسي» نشرت موضوعاً خطيراً تضمن الكشف عن نشاطات المنظمة اللبنانية الإرهابية التابعة لإيران، المعروفة باسم «حزب الله».

خلاصة الموضوع دارت على اعترافات مسؤول العمل الإرهابي بكندا والولايات المتحدة علي كوراني وزميله سامر دبيك. المقبوض عليهما في 2017.

التحقيق الصحافي نقل عن بعض المسؤولين العدليين الأميركيين، مثل مساعد المدعي العام الأميركي للأمن القومي جون ديمرز قوله عن كوراني إنه: «أثناء وجوده في الولايات المتحدة، انخرط كوراني كعميل نشط في (حزب الله) لمساعدة المنظمة الإرهابية الأجنبية على الإعداد لهجمات مستقبلية محتملة ضد الولايات المتحدة».

تفاصيل مذهلة كثيرة ومثيرة عن «تسرطن» الحزب اللبناني الخميني داخل أميركا وكندا بوجه خاص، وتلحظ من اعترافات كوراني مدى «سذاجة» الأمن الكندي، وكيف أن كوراني نفسه سخر من ذلك.

هذه القصة العجيبة يرويها عميل «حزب الله»، علي كوراني، وهو كان يرصد بتكليف من رئيسه اللبناني فادي كساب مطار كيندي بنيويورك، ومطار بيرسون بتورونتو.

يخبر كوراني المحققين عن أحد الموظفين بالمطار الكندي الذي قدم معلومات ثمينة عن ثغرات المطار، بكل بلاهة، لإرهابي قدم المطار خصيصاً لهذا الغرض. لماذا؟ بسبب حب الموظف الأهبل لتدخين الأرجيلة!

استغل كوراني أن الموظف يدخن الشيشة وكان يجري دردشة معه أثناء تدخينهما الشيشة معاً، وقام موظف المطار بالإجابة عن أسئلة كوراني حول مواقع الكاميرات ومقاييس المغناطيسية.

وسخر كوراني قائلاً إنه يمكن أن يطلب من الرجل حمل حقيبة على متن طائرة لصالحه، وسوف يفعل ذلك، بحسب تعبيره!

هذه الحكاية الصغيرة، تلخص «الخدر» القاتل الذي يقبع داخل تلافيف المخ الأمني الكندي، بعهده اليساري اللزج، تجاه خطر يمسّ صميم الأمن القومي الداخلي، وقس على كندا اللزجة بعض الدول الغربية الأخرى.

لم يستوعب القوم أو ربما لا يريدون الاستيعاب، إن مواجهة إيران الخمينية وعصاباتها المتعددة، هي معركة العالم كله، ليست معركة خاصة بالرئيس الأميركي ترمب أو بالسعودية وبعض الدول العربية الأخرى.

الرجل، عنيت الإرهابي اللبناني الخميني علي كوراني، وصف نفسه صراحة للمحققين الأميركان بأنه عبارة عن «جزء من خلية نائمة».

تحقيق «فورين بوليسي» تضمن تفاصيل من اعترافات كوراني، التي أدلى بها للضباط الفيدراليين، بأنه إذا حدثت حرب بين الولايات المتحدة وإيران، فإن الخلية الإيرانية - اللبنانية، النائمة بالولايات المتحدة تستيقظ.

طبعاً سخر كاتب التحقيق الصحافي الأميركي بأنه لم تهب الخلية من نومتها بعد عقوبات ترمب القاسية على طهران وحزبهم الأصفر بلبنان!

غير أن المهم ليس هذا، بل مشاهدة المشهد بوضوح، نحن أمام شبكة «نتوورك» عالمي إيراني مترابط، لا يجوز فصل بعضه عن بعض، هذا جناح سياسي وذاك أمني عسكري!

الأرجيلة اللبنانية الخمينية تشتعل على وهج الجمر الإيراني الخامنئي.