عدن تتعافى !! .
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 5 أشهر و 24 يوماً
الجمعة 25 يناير-كانون الثاني 2019 02:58 م


عشرة أيام هي حصيلة زيارتي مع أسرتي لمحافظة عدن . 10أيام تجولت في أحيائها ، وجالست مختلف شرائحها نتبادل أحاديث متنوعة ، مستمعا لهم أكثر من متحدث إليهم . ومن خلاصة ذلك الإنصات أيقنت تماما أن عدن تتعافى من اﻷوهام ، وأنها أخذت تنظر للغد بعين العقل والحكمة , لا كما كانت تراه سابقا بنظارة العاطفة والأحلام .
عدن تتعافى سياسيا من وهم الشعارات الحماسية العاطفية التي كانت تصم آذانها بالحرية والكرامة والمساواة . لقد تبين لعدن أن كل ذلك ( الزفيج ) كان لبعض ثوار الميادين وقيادات المنصات مجرد حبل للتسلق نحو التسلط والبسط ومزيدا من الثراء والسيادة لهم ، وليس من أجل الوطن المنهوب والمواطن المطحون . لقد فاق نهب المتشدقين باستعادة ثروة الجنوب كل نهب سبق ، وتجاوز فسادهم كل فساد حصل , وزاد في عهدهم طحن أبنائها كل طحن مضى . لم تشهد عدن فيما مضى تلك الهمجية في البسط والنهب واحتلال المؤسسات العامة والممتلكات الخاصة , ولا كل ذلك التنازع المليشي المسلح على مركز ونفوذ وبقعة .
عدن تتعافى شعبيا من وهم ( إمارات الخير ) , وأنها جاءت لتحقق لها الحرية والأمان والاستقرار والرقي . لقد تبين لعدن بكل وضوح أن تلك الدولة أكثر استعبادا لها من كل من كان يهمشها سابقا .. وأشد بطشا بأبنائها من كل من كان يقصيهم , وأعنف دموية ممن كان يجرحها بالأمس . لم تشهد عدن لأكثر من ثلاثة عقود مثل ذلك الحقد في الخطف والتغييب والقتل الممنهج الغامض . ولا تلك الدرجة في إهدار الكرامة الإنسانية , من خلال رؤية النساء والأطفال وكبار السن يفترشون الأرض أمام بوابات القيادات الأمنية والسياسية وأبطال التحالف , يستجدونهم في معرفة مصير أبنائهم الذين طالتهم يد الغدر والانتقام , فأودعتهم مصيرا مجهولا في غياهب السجون أو ظلمات حفر الثرى , ولا ذلك الكم من التدمير لبنيتها التحتية ومواردها , وما ميناء عدن إلا سطرا في ورقتها الخاصة . عدن تتعافى اجتماعيا من التعصب , فلم تعد تسمع ( الدحبشة والدحابشة ) كثيرا . فقد أيقنت عدن أن دحبشة الشمال كانت تتجه نحو الرزق وكسب العيش وملئ الجيوب , ويقابلها فائدة تشغيلية وتجارية وخدمية لغيرهم , بينما دحبشة أدعياء النضال الجنوبي تحت شعارات استعادة الحرية والكرامة والحقوق , تعني رقي حياتهم وحدهم ومكاسب شخصية لهم فقط , ويقابلها شق صف وطنهم , وتضييق حياة غيرهم , وملئ اللحود بمن عارضهم .
مازال أمام عدن الكثير لتتعافى تماما , ولكنها اليوم قد خطت أولى خطوات العافية من خلال الفهم السليم والرؤية السديدة . ومازالت كلمة الحاج مرشد ترن في أذني وهو يقول يا أبني شف بأهب لك كلمة خليها في بالك : " من 69و يد الخراب جنوبية " . فسألته والعقل أين ؟ . فأبتسم ابتسامة تهكمية حائرة !! تغني عن ألف جواب .