العربية والتاريخ في المدارس الأجنبية
بقلم/ دكتور/فيصل القاسم
نشر منذ: 5 أشهر و 18 يوماً
السبت 26 يناير-كانون الثاني 2019 08:04 م
 

متى تصبح اللغة العربية والتاريخ الإسلامي مادتين رئيسيتين في المدارس الأجنبية في بلادنا؟

خطوة رائعة اتخذتها دولة قطر قبل أيام عندما صدر مرسوم أميري بفرض اللغة العربية لغة التخاطب الرسمية في الدوائر والمؤسسات الحكومية وجعلها لغة التعليم الأولى في البلاد. ومعروف أن دولة قطر تمتلك نظاماً تعليمياً هو الأفضل من نوعه في العالم العربي وحصل على درجات متقدمة جداً عالمياً كونه يستضيف نخبة من أفضل الجامعات الغربية. لكن بوجود هذه الجامعات الشهيرة، فقد طغت اللغة الانجليزية في مجال التعليم على اللغة العربية، وأصبح الإقبال على التعلم بالعربية محدوداً ومقتصراً على جامعة قطر وبضع مؤسسات قليلة. لكن بهذا المرسوم الجديد يُعاد الاعتبار للغة الضاد ويعطيها الأولوية في الحقل التربوي والتعليمي. وبما أن قطر قد خطت هذه الخطوة الرائعة في وقت تتسابق فيه بقية الدول على إزاحة العربية من المشهد التعليمي، هناك خطوة مكملة أخرى لا بد منها، ولا شك أنها ستكون رديفاً عظيماً لقرار تثبيت اللغة العربية كلغة أولى في الحقل التربوي. وهذه الخطوة تخص التدريس في المدارس الخاصة التي تدرّس بالانجليزية والفرنسية وغيرهما، وتتعامل مع اللغة العربية والتاريخين العربي والإسلامي ومادة التربية الإسلامية كمواد ثانوية. وبما أن هذه المدارس أصبحت أقوى وأكثر انتشاراً من المدارس الحكومية التي تعلم بالعربية، فلا بد من دمجها بالنظام التربوي العام الذي أصبحت لغة الضاد عماده الأول. كيف؟

تنتشر المدارس الأجنبية في العالم العربي كانتشار النار في الهشيم. ورغم ارتفاع أقساطها الدراسية، إلا أنها تحظى بإقبال عزّ نظيره من العرب، خاصة في الدول العربية ميسورة الحال. في الآن ذاته، يعاني التعليم الحكومي في معظم البلدان العربية من تدهور تلو الآخر، مما يدفع بالكثيرين إلى إرسال أبنائهم وبناتهم إلى مدارس أجنبية.

طبعاً ليس هناك مشكلة في وجود مدارس أوروبية وأمريكية في العالم العربي، خاصة وأن لغة التدريس فيها هي اللغة الانجليزية التي يسعى الجميع في العالم إلى تعلمها كونها اللغة العالمية الأولى في السياسة والتجارة والاقتصاد والثقافة والطب وغيره. ناهيك عن أن أساليب التدريس في المدارس الأجنبية متقدمة كثيراً على نظيراتها العربية.

لكن الطامة الكبرى في هذه المدارس غير العربية أنها تخرّج أجيالاً عربية منسلخة من ثقافتها وتاريخها وأحياناً لغتها. وإذا استثنينا العادات والتقاليد التي يحصل عليها الطلاب العرب من تلك المدارس الأجنبية، وهي تقاليد مختلفة تماماً عن التقاليد العربية والإسلامية على أقل تقدير، فإن المشكلة الأكبر هي أن المدارس المذكورة تقوم بتدريس مادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية كمادتين ثانويتين هامشيتين، فبالكاد مثلاً يحصل التلاميذ العرب على ساعتين لتعلم اللغة العربية في الأسبوع، مما يجعل لغتهم العربية ضعيفة للغاية، كما لو كانت لغة أجنبية بالنسبة لهم.

لا أدري لماذا لا يتم تخصيص عدد أكبر من الساعات أسبوعياً لتدريس اللغة العربية في المدارس الأجنبية بحيث يتقدم التلاميذ في اللغتين العربية والانجليزية على حد سواء. تحية إلى مدرسة «الشويفات» التي تدرس العربية خمسة أيام في الأسبوع جنباً إلى جنب مع الانجليزية، وليس كمادة ثانوية. فما أجمل أن نجد تلاميذ عرباً يتحدثون الانجليزية والعربية بطلاقة، بدل معاملة العربية كاليتيمة على مائدة اللئام.

ومن الاتهامات الموجهة للمدارس الأجنبية العاملة في بلادنا أن تلك المدارس تقوم أيضاً بتدريس التاريخ الغربي للتلاميذ العرب، بينما تتجاهل التاريخين العربي والإسلامي تماماً، علماً أن التاريخ يعتبر جزءاً مهماً من الشخصية الوطنية للإنسان العربي. وبذلك يتخرج الطلاب وهم مصابون بانفصام من حيث الانتماء، فلا هم عرب مائة بالمائة بسبب جهلهم بتاريخهم العربي الإسلامي، ولا هم غربيون بسبب انتمائهم الأصلي للعروبة والإسلام. وبالتالي فنحن بصدد أجيال هجينة من حيث الانتماء.

تصوروا مثلاً أن يتخرج الطلاب العرب من المدارس والكليات الأجنبية العاملة في العالم العربي وهم لا يعرفون شيئاً عن العصور الإسلامية بدءاً بعصر الرسول عليه الصلاة والسلام، مروراً بالعصرين الأموي والعباسي وما تلاهما. قد يقول البعض إن التلاميذ سيعرفون شيئاً ما عن الدين الإسلامي من خلال مادة التربية الإسلامية. لكن حتى تلك المادة لا تحظى بالاهتمام الكافي في المدارس الأجنبية في بلادنا، ناهيك عن أن بعض المدارس تتعامل مع مادة الشرعية كما لو كانت عبئاً على المنهاج المدرسي. زد على ذلك أن تلك المادة لا تغطي أساسيات التاريخ الإسلامي، فتغدو أسماء مثل خالد ابن الوليد وصلاح الدين الأيوبي محرر القدس، ومعاوية بن أبي سفيان وغيره من عظماء التاريخ الإسلامي تغدو أسماء غريبة على الطلاب العرب، اللهم إلا إذا قرأوا كتب التاريخ كنوع من المطالعة الاختيارية. وهو ما لا يحدث كثيراً لأن الطلاب يكونون قد تشربوا الثقافة الغربية تماماً، مما يجعلهم ينظرون شزراً أحياناً إلى ثقافتهم وتاريخهم العربيين. وقد شاهدت تلاميذ وتلميذات عربيات في بعض المدارس الأجنبية يرفضن الاستماع إلى الأغاني العربية، فما بالك أن يقرأن التاريخ الإسلامي.

لهذا اقترح على وزارت التربية والتعليم في العالم العربي أن تصدر قوانين ملزمة تفرض على المدارس الأجنبية في بلادنا العربية تدريس اللغة العربية يومياً بالإضافة إلى مادة التاريخ العربي والإسلامي لسد هذه الثغرة الخطيرة في مناهج التعليم التي تدرسها تلك المدارس. ولا أعتقد أن هناك صعوبة في فرض اللغة العربية على المدارس الخاصة وإدراج مادة التاريخ ضمن المناهج الأجنبية. هل يعقل أن يتخرج الطالب العربي وهو يعرف عن ملكات وملوك أوروبا وعن الحرب العالمية الثانية أكثر مما يعرف بكثير عن المعارك الإسلامية التاريخية وأبطالها العظام، وعن الخلفاء الراشدين أو خلفاء العصرين الأموي والعباسي؟

ألسنا هنا بصدد أجيال عربية منتزعة من هويتها ولغتها وتاريخها؟ مرحباً بفرض اللغة العربية ليس فقط على المدارس الحكومية، بل بالدرجة الأولى على المدارس الأجنبية الخاصة، وكي تكتمل الصورة الجميلة لا بد أيضاً من إلزام تلك المدارس بجعل التربية الإسلامية والتاريخين العربي والإسلامي مادتين رئيسيتين وليس كما سمعت ذات يوم من مديرة مدرسة أجنبية وهي تقول: «اللغة العربية والتربية الدينية تشكلا لنا وجع رأس لا نعرف كيف سنتخلص منه».

 

كاتب واعلامي سوري

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
خالد عبدالله الرويشانمأرب ليست الإصلاح
خالد عبدالله الرويشان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
قلمٌ… ولا مِمحاة
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن مهابادي
غروب الملالي وشروق المقاومة في إيران
عبدالرحمن مهابادي
كتابات
دكتور/د: ياسين سعيد نعمانالطغيان الكهنوتي الأحمق
دكتور/د: ياسين سعيد نعمان
ابو الحسنين محسن معيضعدن تتعافى !! .
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد