جوهرة اليمن : سقطرى
بقلم/ فتحي منجد
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 24 أكتوبر-تشرين الأول 2016 11:20 ص
بين حضنين دافئين من مياة البحر العربي والمحيط الهندي تقع تحفة اليمن الفاتنة يعانقها البحر ويداعبها المحيط بأمواج هادئة كعروس حسناء ترتشف القطرات التي تزيد ثغرها سحراً وجمالاً، وتنثر جعودها على الطبيعة الخلابة فتكسوها حلة سندسية تسر الناظرين، مما يجعل زائرها يقف حائراً في وصف هذا المتحف الرباني بما يحتوي من تنوع بيولوجي نادر.
 إنها جزيرة سقطرى المولودة حديثاً كمحافظة تضم إلى جانبها جزيرتي عبدالكوري وسمحه. 
إنها بحق قطعة من الجنة في الأرض منحنا الخالق إياها واختارها لتكون واحة غناء هادئة كعذراء في خدرها تتوارى عن الأنظار خجولة في أعماق البحار.
 لقد انعكس جمال الجزيرة واقعاً حياً على حياة أبناءها الذين يعيشون حياتهم بكل هدوء وسكينة وكأنهم اختاروا لأنفسهم أن ينعزلوا عن صخب الحياة وضجيجها ويعيشون في حياة آمنه كعابد زاهد لجئ إلى محرابه ليجاري فيه أحلامه ويرسم في زواياه آماله وطموحاته بأجواء القداسة الروحانيه.
لقد حبى المولى سقطرى بكل ما تحتاج إليه النفس البشرية من غذاء الروح وطب الأبدان، من مناظر طبيعية خلابة، وسواحل بحرية تحوي كائنات بحرية نادرة، ومناخ متنوع، وثروة حيوانية، وأشجار فريدة كشجرة دم الأخوين التي أصبحت رمزاً لهذه الجزيرة وشاع صيتها في أقطار الأرض كبلسماً يداوي جروح الانسان المثخنة ويشفي الأجساد العليلة من أوجاعها.
وما بين تنوع التضاريس والمناخ تكمن أسرار الجمال الأسطوري الذي تعجز فلسفات البشر على أن تحيطها وصفاً بعبارات وحروف.
 إن جمال الأرض انعكس على قلوب أبناءها الذين ترى في وجوههم النقاء، وتقرأ في أعينهم أبجديات السلام، فتراهم يعيشون كخلية نحل واحدة يسودها التفاهم والتكافل والإحترام في هدوء عظيم، وفي مجتمع مثالي متواضع لم ينجر خلف اغراءات السياسة ولم يسمح للدعوات الهدامة أن تمزق نسيجه الإجتماعي وروابطه الأخوية، لايحلمون إلا بدولة النظام والقانون التي تجعل من أولوياتها العمل على تحقيق نهضة تنموية شاملة لمحافظتهم التي لو عني بها لكانت من أكبر مصادر دعم الإقتصاد الوطني في السياحة والزراعة والرعي والصيد و الأشجار النادرة التي تصنع منها أهم العقاقير الطبية.
إن أمن الجزيرة لم يقتصر على البشر فحتى الحيوانات الألفية تسرح وتمرح طول العام لا تجد من يخفيها من الوحوش المفترسة، فأنت في سقطرى لاتخشى إلا الله وأما الذئب فقد حرم عليه دخولها لأنها لاتقبل عدواً لها أن يدنس أرضها. 
وفي الجانب الخدمي أولت الحكومة محافظة سقطرى جل اهتماماتها، حيث قامت بزيارتها ومكثت فيها أكثر من أسبوع، تفقدت فيه كل مرافقها ومناطقها، وعقدت فيها اجتماعاً وزارياً لأول مرة في تاريخها لمناقشة أهم متطلباتها واحتياجاتها الأساسية، ووضعت حجر الأساس لمشاريع خدمية مستعجلة بأكثر من مليار وأربعمائة ألف ريال شملت الكهرباء والطرق والموانئ والسياحة والتراث السقطري، وسيكون القادم أفضل لمحافظة الأرخبيل التي تستحق كل الرعاية والإهتمام، وهذا ما وعد به دولة رئيس الوزراء في كلمته التي ألقاها في احتفال محافظة أرخبيل سقطرى بمناسبة أعياد الثورة اليمنية حيث قال :
 ((هذا الأرخبيل الساحر الذي يستحق منا اهتماماً وعنايةً تليق بمكانته كأحد مواقع التراث العالمي، وهذا وعدنا وعهدنا لهذه المحافظة وأبنائها الأوفياء.
سيحظى الإنسان هنا في الجزيرة والأرخبيل كله باهتمام مستمر .
 يجب أن تجد كل أسرة مسكناً لإبنائها في المستقبل, على الدولة أن تعين إنسان المحافظة الأرخبيل أن يغادر الماضي السحيق, إن مقياس تطورنا في اليمن سيقاس بما قد يحدث من تطور لإنسان الجزيرة والعناية به وبتراثه وثقافته وخصوصياته )).
شكراً لسقطرى سهلاً وجبلاً وساحلاً.
شكراً لإبناء سقطرى فرداً فرداً.
شكرا لسقطرى التي لم تكتفي بمنحنا الجمال بل منحتنا الرجال -"فهد كفاين وزير الثروة السمكية نموذجاً