تضامننا مع الأبرياء الذين سيقتلهم السفاح المهرج غدا ؟!
بقلم/ طارق العضيلي
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الأحد 17 مايو 2015 08:41 ص

يطل علينا بين حين وأخر ليقول لأنصاره أنا هنا ،ولمعارضيه من انتم؟ يبعث برسائل سامة عبر جسد معلول ليقول للأتباع مازلت قادراً على خوض الحروب والأزمات ، وأنا متابع للتحولات الداخلية والخارجية عن كثب،واملك المال الكافي لتوزيعه عليكم ،تكرار الظهور بين فترة وأخرى هو التحدي والمنازلة للمعارضين في الداخل ولدول التحالف العربي، وقرارات مجلس الأمن الدولي في الخارج ،عندما يتحدث يضن انه يسوق أتباعه إلى حرب دهماء طاحنة ليفترش بجثثهم مخططاته التدميرية ويعبر بهم إلى عصر جديد كما كان يعمل سابقا

يظهر كعادته وهو لا يملك اي رصيد حضاري او مشروع لبناء دولة،عقلية التجييش والهنجمة على المعارضين الذين يصفهم بالخلايا الداخلية يجعلهم قضيته في الحروب واستمراره في التضليل على الاتباع ،مشروع السلطة وكرسي الحكم يسري في دمه وعروقه فهو لا يستطيع ان يعيش يوماً بلا دماء

لقد ضل صالح حليفاً سري مع مجموعات مسلحة خارجة عن النظام والقانون طيلة فترة حكمه فكان يتحالف مع القاعدة لابتزاز الأمريكان وحلفائهم ،وخصماً للحوثيين من اجل المال السعودي والخليجي ومعوناتهم ،حليفاً وعدواً مع قبائل ضد أخرى ،ومع أفراد ضد آخرين - السلطة – النفوذ، - توريث الحكم ..أهم من كل ما سبق ،وبعد أن ادخل اليمن في دوامة الحرب الطائفية منذ العام 2004 مروراً بالعام 2011 وجرائمه بحق الشباب المناهض لحكمه  يطل علينا من ركام منزله الذي بناه من عرق المواطن وقوته ليقول لمن بقي من المواطنين تملشنوا واحملوا السلاح وقتلوا الشعب المواطن ولا يعلم انه يسعى الى نفس الحفرة التي سبق لصديقه القذافي ان دخل فيها

ما يحدث الان في مدينة تعز من حرب ابادة من تحالف الشر،والفساد على مدينة العلم الضارب جذورها في التاريخ ومن حرب ظالمة لايمكن السكوت عنه من جميع الاحرار ..الخنوع ،والجهل بكل اشكالة هو ما ترفضه الحالمة من زمن الدولة المتوكلية ،الى حكم ال حميد الدين وجبروتهم وصولاً الى حقبة صالح الفاسدة، محرقة تعز ومجازر ضبعان في 2011 شاهد ،ومشهود على تلك المدينة المسالمة والمتسلحة بالعلم والمعرفة ،وما يحصل الان من غزو لهذه المدينة، ومحاولة اخضاعها لم يكن سوى ضريبة تاريخية يراد لهذه المدينة ان تدفع ثمن كل ما سبق .

شخصياً لن استطيع ربما لما تبقى من حياتي أن أنسى هول ما جرى هول الجرائم، والصمت وهول السكوت عنه، هول ما سمعنا عنه ورأيناه.. وهول ما لم ندونه حتى الآن من هذه المجازر التي ترتكب كل يوم بحق ابناء هذه المحافظه التي ما بخلت يوماً في توزيع عمالها،و معلميها ،واطبائها ،ومثقفيها الى كل المحافظات اليمنية

 

البرابرة أتوا… وفي انتظار البرابرة لم نفعل شيء لندفع الأذى عنا، كنا متسلحين بسلمية مضحكة لا تؤمن بها شرعية الغاب، كنا محتمين بصدورنا العارية، بخناجر باسلة، بكلام كثير كنا نقوله لأنفسنا لندفع الخوف بعيداً عنا، لكن البرابرة حينما أتوا كانوا مدركين أن هذه المدينة، لا تعرف السلاح ولا الرصاص ولا الثأر، وأن أبنائها الطيبين ليس لديهم من يحميهم

البرابرة أتوا.. زحفوا على أشلاء الجثث ووقع الموت والرصاص والحرائق التي التهمت مدن الشمال من صعده مروراً بعمران ، وهمدان ،الى صنعاء ، وصولاً الى مدن الجنوب. لم ننتبه أننا كنا جميعاً اهدافاً واضحة لحاملين السلاح الطائش ،المدعوم بملازم العقيدة النازية التي تقول لصاحبها اقتل فالمقتول داعشي،وقاعدة ،اوعميلاً للأمريكان ! كنا أغبياء، طيبين، متسامحين مع كل شيء، حتى مع هؤلاء القتلة عندما كان نظام صالح يحاربهم ويقتلهم من اجل المال السعودي فحسب ..والآن نقول لهم فقط أمهلونا خمسة أيام لنلملم الجثث، لنحصي خسائر الحرب، من بقى ومن رحل، لم يتركونا لنلتقط أنفاسنا، أمهلونا حتى تنزود ببعض المحروقات من محطات الوقود ، وحتى نستطيع ان نشتري بعضاً من الطحين وشاي الكبوس ،هناك سفينة ايرانية قادمة ربما تزودكم بما هو سري للغاية ..اتركوا حصار المدن ،والمدارس، والحارات التي يخرج يلعب فيها الاولاد الصغار حاملين معهم بعض الغبار للأهل على ملابسهم وليس اكفن الموت التي اتيتم بها.

مع كل هذه الدعوات ،وهذه المناشدات لم نسمع من يعقل او يفهم غير لغة الحرب،قتلناهم ،هزمناهم،انتصرنا على الدواعش، سيطرنا،قد يضن صالح وحلفائه المجاهدين انهم قادرين على ارغام مدينة الامل التي طالما تسلح ابنائها بالعلم ،والمعرفة ،وانهم قادرين على كسرها وإرغامها بالفكر الكهنوتي الذي يصددم مع سلاح الحضارة والمعاصرة وهذا لن يحدث!.. ندعوهم مجدداً الى حقن الدماء ،وإلقاء السلاح ،والخروج من المدن ،والتخلي عن مشروع إيران في المنطقة ،والرجوع الى الحوار الصادق مع كافة الأطياف السياسية والشراكة في بناء اليمن الذي يتسع للجميع.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
انتقاليُ ترامبَ وانتقاليُ الجنوبِ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
علي بن ياسين البيضانيعفاش – قُتِلَ كيفَ قَدّر
علي بن ياسين البيضاني
مشاهدة المزيد