حوار هادئ مع روحاني الرئيس الإيراني
بقلم/ هادي أحمد هيج
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الجمعة 10 إبريل-نيسان 2015 01:50 م

أعجبني كثيراً حماس الرئيس الإيراني في خطابه الأخير ؛ الذي يرى فيه أن السعودية ستعرف مؤخراً أنها مخطئة في عاصفة الحزم ، وضرب حليفهم الحوثي وشريكهم صالح ، ويحذرها من الإستمرار في التمادي في خطئها ، ربما جاء الخطاب متأخراً كثيراً عن وقته ، ربما للإنشغال بمعالجتهم لملف العقوبات التي على ايران !! -بسبب سياستهم قد نختلف بالنظرة لسياستهم بين من يراها صائبة وبين من يراها مصيبة ( خاطئة ) ، ولايهمني كثيرا الخوض في هذه السياسه بين خطئها وصوابها- وقد يكون هذا التأخر بسبب الصدمة التي اصيبوا بها لهول المفاجأة من سرعة القرار بالهجمة السريعة التي إتخذتها عاصفة الحزم !! ، وأي من الحالتين ، فترك صديقك في مصيبته دون أن يجد منك مواساة مسألة غير مقبولة وغير مبررة ، ويقول المثل الشعبي اليمني : ((معزيه بعد سنه جلابة المصائب )) . ولكن أن يأتي متاخراً خير من ألا يأتي . وما نستنتجه ، هو أن إيران قد تتركك إذا هناك مقارنة بين أمنها القومي وأي مصلحة لك ، وهذا مايرويه احد علماء الشيعة في القصة المشهورة مع التيار الصدري . ولهذا يجدر بِنَا أن نقدم النصح للحوثيين ، بأن يدبروا امورهم ولا ينتظروا من إيران أي حل . وأقرب هذه الحلول كما ذكرتُ في مقالي السابق ، بالقبول بالشروط الثمانية ، وإخراج أنفسهم وتجنيب بلادهم هذا الدمار والرعب الذي تعيشة المنطقة ، والوقت ليس في صالحهم ، وما سيحصلون عليه بالحوار لن يجدوه بالعنترة ، وما سيحصلون عليه اليوم قد لا يجدونه غداً ، هذه نصيحة من مشفق ، عموماً ليس هذا موضوعي ، وإنما هو الحوار مع السيد الرئيس - والسيد من باب التقدير لا من باب النسب ، كونه يلبس العمامة البيضاء ؛ وهذا يدل في برتوكول إيران أنه ليس من السادة ، وإنما السيد الذي يلبس  العمامة السوداء ، وهذه رسالة منهم بمعنى انه ليس بالضرورة أن تحارب ياحوثي من أجل ان يحكم السيد - نعود الى موضوعنا .

* كيف يطالب روحاني عدم التدخل في اليمن وهو نازل بقضه وقضيضه في العراق ويعتبر العراق الحديقة الخلفية لإيران ؟! ولكن نذكره بقول الشاعر :

 لاتنه عن خلق وتاتي مثله

 عار عليك إذافعلت عظيم

ويقول المثل عندنا : ((إذا لم تستحي فاصنع ماشئت )) ، طبعاً نأتي بهذا المثل لانه ليس سيداً وما أظن أن يزعل إخواننا الحوثه . سألتني إحدى البنات وباليمني ؟! قلت لها زنبيل وليس قنديل ، وهذا ماسيشفع عندهم .

 أليس من حق أي شخص إسلامي او عربي او حتى عراقي ان يتساءل ، والفيلق الذي يقوده قاسم سليماني في العراق بيعمل آيه ؟! يعني بيوزع حلويات او يصلح لهم ترتة لعيد ميلادهم ؟! عيب سيدي الرئس الضحك على الذقون ، او احنا اليمنيين مانفهمش ؟! بس أحيانا نفهم وخاصة عندما تكون القضية واضحة جداً . طيب شوفها من منظارك وقلنا لو سمحت ياريس .

* ربما السيد الرئيس لا يريد تدخلاً سافراً جداً اكييييييييد هم ضد هكذا أساليب ، وانا اتذكر مواقفهم . و فجأة جالت بخاطري سوريا فقلت لابد أنهم هناك يقومون بأعمال إغاثية ومساعدات انسانيه . بس بعض القرّاء سيسألني ويقول : و هؤلاء الخبراء والمحاربين والأسلحة والتحركات السياسية وغيرها ماذا تعمل ؟ ، فهل هذا صحيح سيدي الرئيس !! أم أنكم رسل سلام وإصلاح ذات البين ؟! وهل سوريا أخرجتها من الدمار والخراب والقتل وسفك الدماء ؟! أو أضفتم لهم داعش زيادة بركة من بركات السيد ، الا ترى سيدي الرئيس أن حديثك مستفز ؟! -بغض النظر هل نؤيد او نعارض عاصفة الحزم - هل تريدون إخراج القذى من عيون الناس ولا ترون هذه الباخرة التي في عيونكم ؟! كأني بدأت اقتنع أنكم ........... !!!!!!!!!

* جالت بي الخاطره عندما كانت البلاد بلا رئيس ولا حكومة ولا برلمان ولا جيش ، وكنت أتساءل ، لماذا ما كونوا الحوثيون كل هذه الهيئات ؟! ولم تطل بي الدهشة ؛ عندما تذكرت لبنان وهو بدون رئيس هذه الفترة الطووووووويييييله ، وسببه السيد نصر الله -هكذا نصر الله وإلا بلاش - وأخيرا اقتنعت أن هذه سياستكم .

وعندما هرب ( ههههههههههه ) الرئيس الى عدن ، جن جنونكم وقامت الدنيا ولم تقعد وتحركت الجحافل من الزنابيل عفوا ( البشر ) ، والطائرات والدبابات والاليات الى عدن لتأتي به صاغراً ، ماذا تريدون منه ياعاااااااااالم ؟! حرام ماتعملونه . أليس كذلك سيدي الرئيس ؟! وافقني حتى ولو في هذه فقط ، او أنتم كلمتكم ما تقع الارض !!

 حتى اذا تسلل من مدينة الى مدينة حتى وصل القمة وإستنجد بالعالم بان يغيثوه - نجنب قناعاتنا هل هذا صح وإلا خطأ - قامت قيامتكم . لماذا ماتحركتم أنتم أيها السادة ، وقلتم : هذا لا يمكن ونحن سنصلح شأنكم ؟! بس تعرفوا تخربوا و ماتعرفوا تصلحوا ؟! حرام عليكم ياريس -ان كُنتُم تعرفون الحرام - لا ترحموا ولا تجعلوا رحمة ربي تنزل .

امّم ربما السيد الرئيس لم يشاهد الدمار الذي يحصل في عدن ، من الذي يقوم به ؟! انا اتحدث ماقبل عاصفة الحزم . أكيد الريس ماعنده وقت يشاهد الأخبار ، طيب والمستشارين مايقولوا لك ؟! -شلك انت وهم رباح عسمله ، اسأل اصحاب ريمه عن المثل - ، خلينا نعديها ذي .

طيب وتهديد مآرب ؟! والحشد ضدهم ؟! او صدقت المسيرة وهي تقول : أنهم دواعش !! ، أو ينطبق عليكم قول الشاعر:

 وعين الرضى عن كل عيب كليلة

 كما ان عين السخط تُبْد المساوي .

* كنت أحب ان أسترسل في كثير من الأمور ، مثل جيهان ١، ٢ التي أرسلوا فيها كعك إيراني لليمنيين ، ليبعدوا به مرارة الحروب التي نازلة عليم من حبيبتنا إيران ، ونظامها السياسي الحكيم ، ولكن ، خشيت ان تملوا فتوقفت .

 أصلا فرّغونا الشباب بتوعهم للكتابة ، ويقول المثل من طلب الجن ركضوه .