عيال ياتو يلقنونا درس الوطنية
بقلم/ صدام أبو عاصم
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 20 يوماً
الخميس 09 إبريل-نيسان 2015 03:02 م


لا أدري من أين أبدأ الحديث عن أبناء عدن الآن، هل أبدأ من عند رجولتهم وصمودهم، أم من عند خنوعنا وخيانتنا لمدينة هي بمثابة ثغرنا الملئ بأغاني الحب والحياة.
أعي أن محنة عدن هي محنتنا جميعنا وقلوبنا تنزف دما مع كل قطرة دم تسيل من جرح ساق طفل بريء في المعلا، لكن في وخزة الألم الشديد لا يمكن إلا أنت نعترف بأننا عدن تعرضت للغدر من الجميع.
جميعنا شارك بشكل أو بآخر، في خيانة هذه المدينة التي لم تخن أي يمني يوما، كما لم تبخل على أي من أقطاب الإنسانية يوما، بالحب والبحر والحلم والحياة.
عدن اليوم تتعرض ﻷقبح وأبشع أنوع ما يمكن أن تتعرض له مدينة مكتظة بالمسالمين وبالأبرياء، وهؤلاء المدنيون الطيبون باتو فجأة في موضع المقاوم العفوي، بعد أن خانهم ومدينتهم الجميع، إذ تمسكوا بطموحهم وبحبهم للحياة، قبل أن يمسكوا أي نوع من أنواع الكلاشنكوف، وظلوا هم المقاومون الأشاوس لهمجية التحالف الحوثي العفاشي.
هادي وجيشه الشعبي والإصلاح ومليشياته المسلحة والمشترك ونشطائه والنخب الحقوقية والثقافية مشاركون في خيانة عدن، وقبل ذلك فصائل الحراك الجنوبي المتطرفة والمعتدلة، جميعهم خانوا عدن، وصمتوا وهي تتألم وتقدم يوميا قوافل من أبنائها الذين لطالما كنتم تطلقون عليهم سخرية "عيال ياتو".
هاهم "عيال ياتو" بجينزاتهم ورؤوسهم المطلية بالكريم، يعلمونكم دروسا في الرجولة والأخلاق والممانعة التي ليس لها أي حسابات سياسية، ضد معتدي جاء يختال حاملا أسلحته وجينات استعمارية لا تخلو من تكبر وتجبر وتعسف وعمى.
كيف لمن تجري في عروقه دماء الدين والوطن والانسانية، أن يصمت حيال احتراق مباني أقدم شارع في الجزيرة العربية، إذ بناه اليهود البريطانيون شارع المعلا قبل أكثر من سبعين عاما، وجاء ليحرقه بأطفاله ونسائه، أخونا في الدين والدم والوطن ﻷسباب لا يعرفها أحد.
إنني أشعر بالخزي والعار يا عدن، ولذا أرجوك رغم كل آلامك التي هي آلامي بالطبع، لا تدعي القسوة منك ومن أبنائك على كل من ليس بيده أي حيلة للحيلولة دون ما تتعرضين له اليوم كما كنت في بعض مراحل تأريخك، من إختبار اعتباطي لاصطبارك على الأذى، وإسهامك الكبير في فضح عيون الغزاة والمعتدين والخونة أيضا.
دعوني أصدقائي أشرح لكم بعض تفاصيل الألم. لقد أدركت القيادات السياسية والعسكرية الملتزمة منذ وقت مبكر، أبعاد المؤامرة والخيانة في صفوفها، لكن ذنبها الذي لا يغتفر، أنها تركت المدنيين في عدن، هدفا سهلا للمليشيات المدججة بكل أنواع السلاح.
أقدر نخوة أبناء المدينة الذين يصعب ثنيهم عن القيام بأي إجراء أمني إنفرادي وغير منسق، يحفظ كرامتهم وأسرهم وممتلكاتهم أمام زحف المعتدين الباحثين عن هدف غير مفهوم، لكن كان من الواجب على قيادة اللجان الشعبية في أبين وقيادة الإصلاح والمشترك في عدن، والعسكريين والأمنيين المقربين من هادي، أن ينسقوا لتجنيب عدن هذا المئال.
أنا لست مهزوما متنكرا في لهجة "لو"، ولكن الدماء الزكية التي سالت جعلتني أصرخ متحسرا: كان يمكن أن يقال لعدن: ربك من رب صنعاء، ومتى نجت من العدو الموحد، ستنجوين أنت أيضا.
المؤلم في الأمر أننا سمعنا كثيرا عن قدوم مئات من قبائل شبوة وأبين لحماية عدن،
ولكن قيل أنهم جاؤوا لنهب الأسلحة والعودة إلى مدارجهم، وحماية مناطقهم، ثم أن عناصر الإصلاح الأمنية في عدن وعسكر الشرعية لم تدخل بشكل منسق ومنظم في خط المواجهة، وهادي وطاقمه ذهبوا للرياض والاختباء والاكتفاء بغارات عاصفة الحزم، إذ كان المجال ومايزال متروكا لقيادة أمنية وعسكرية توحد الجهود المدافعة عن عدن، لكن ما بات واضح أن "عيال ياتو" بتوجهاتهم المختلفة، أبوا إلا يعلمون قبائل وأحزاب الشمال والجنوب، روسا أخلاقية في كيفية إعادة رسم الخارطة الروحية لليمن الكبير.
لا أتمنى أن تصدق الأنباء التي ترد من عدن وتتحدث عن محاولات من قبل البعض للإنتقام من كل من هو شمالي. كما لا أريد أن أسمع أحدهم يتحدث بغضب، عن أن تعز قدمت عشرة شهداء من أبنائها في مظاهرة سلمية اعترضت حركة قوات الحوثي وصالح نحو عدن، فيما أبناء لحج وأبين الضالع لم يقدموا شيء. لا أريد سماع هذا وإن كان بعضه واقعي وموضوعي.
ذلك أن المأساة الميدانية في عدن فادحة، وهذا أمر مؤلم لنا جميعا، لكن معادن الرجال تختبر في الشدائد. ليس كل شمالي هو عدوكم أصدقائي في عدن الباسلة. فلا تركنوا إلى المهاترات التخوينية. ولا تستمعوا لدعوات الشحناء الآن.
يحدث أن يخون صاحب عدن صاحب تعز ﻷنه لم يصد تحركات قوة الحوثي وعفاش، ويضيف لهذا التخوين بعدا مناطقيا لا يخلوا من "الدحبشة".
وابن تعز يأخذ هذا التخوين الجاهز ويرميه على صاحب ذمار ويزيد عليه توابل بطعم مذهبي زيدي وشافعي.
وصاحب ذمار بدوره، يتخلص من هذا التخوين ويلقيه على صاحب عمران ويرش عليه شوي من عطر الطائفية والسلالية المقيت.
ارجوكم كفوا عن هذه الوساوس التي تنمي الضغائن بينكم. ولا تدعوا حلف صالح يقهقه لمهاتراتكم البينية،
أو يتصور أنه وصل لمبتغاه فيما يتعلق بتوسيع الهوة في النسيج اليمني الواحد.
ببساطة، الحوثي وعفاش أعدائنا وأعداء الدولة والشرعية والمجتمع المسالم، فهم دعاة عصبية ودعاة حرب، ونحن جميعنا دعاة سلم وحوار وإخاء ولكننا ندفع معا فاتورة التخلص منهم، ندفعها في مأرب وفي حضرموت وفي عدن وفي عمران وتعز وصنعاء، وقريبا سنتخلص منهم وسنعيش ﻷن قدرنا نحن اليمنيون الطيبون هو أن نعيش، نتحدى الملمات وننجو من الكوارث ونتخلص من الأوبئة ونعيش. كما هو قدرنا نحن اليمنيون الطيبون.