عن صنعاء والبرابرة في عيد سبتمبر
بقلم/ موسى المقطري
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أيام
السبت 27 سبتمبر-أيلول 2014 10:50 ص

صنعاء في عيد لم تعد صنعاء التي نعرف ، اليوم هي أخرى ، كئيبة ، متشحة بالسواد ، تتلفع بردائها الملطخ بالدماء .

الإماميون الذين ثرنا عليهم في 26 سبتمر عادوا .

الوجوه نفس الوجوه ، والثياب المتسخة بعار الكهنوت وغبار التسلط هي نفس الثياب ... ولا فرق .

صنعاء اليوم عاشقاه القهر ، والظلم ، وسافك دمها من جاء باسم الجوع والفقر ... فقتل وسفك ونهب وشرد .

على جبينها شعارات الموت والدمار ، وعلى خدودها المحمرة دموعها الحرى .

لو عاد الشاعر عبد الرحمن الأنسي من جديد ونظم الشعر لما سأل عن اجبته في ( ربى صنعاء ) وما طلب رد لجوابه فالجواب بائن من عنوانه كما يقولون .

أحبة ربى صنعاء ينامون على وقع هجوم البرابرة الآتون من خلف التاريخ ، ومن وراء كهف الحضارة .

أحبة ربا صنعاء يسكنهم خوف من الآتي، وترقب لما تبدعه عقول برابرة العصر .

البرابرة لازالوا يلتقطون الصور التذكارية في غرف النوم ، وعلى كراسي السفرة ، وفي الدرج .

اللعنة تغطي صنعاء .... والخوف يستوطن الصغار ، والورود التي على شرفات منازلها تساقطت ، ولم يعد بإمكانك ان تتناول كوب الشاي وانت مطمئن في باب اليمن .

الذين بشروا بالمدنيين الجدد جفت احبارهم من هول ما حدث ، والطفلة البرئية التي رددت الصرخة يوما تمنت لو أنها كانت خرساء حين رأت صنعاء تبكي من هول ما فعلوا .

المقهى الأنيق في شارع الزبيرى لم يعد يرتاده المثقفون ، وإن حلُّو فيه فكأن على رؤسهم الطير ، يأكلون من فتات الخبز ما تيسر ثم يرحلون صامتين .

في باب اليمن لم يعد بائعوا الخرد يضحكون كعادتهم ، فقط يتهامسون عن المستقبل ، وعن الخيانة ، والسلاح المنهوب ، وعن دولة تداعت ، وأمراء خانوا ..... ووجع لا ينتهي .

البرابرة اخذوا صنعاء رهينة كعادة اسيادهم القدامى .

عمت المتارس ...... أما المدارس فق سكنتها الأشباح ، والطلاب القوا بحقائبهم على قارع الطريق حين هربوا ذات نهار .

أطفال كثُر تزورهم الكوابيس حين يناموا ، وفي الصباح يهجم عليهم الكابوس بشحمه ولحمه متمنطقاً سلاحه المنهوب من بقايا شيء كان اسمه دوله .

الكابوس الذي يحضر له إسم كإسمنا ، وجسم كجسمنا ، لكنه لا يؤمن الإ بسيده المختبئ في كهوف مران ولا يجيد الا القتل والنهب .

الشاعر أحمد المفتي تمنى يوما العودة من تهامة ( لسفح صنعاء اليمن ) ولو عاد به التاريخ لفرَّ هارباً الى تهامة أو سمارة أو حتى صحراء الجوف .

عزيزي أحمد المفتي : صنعاء لم تعد صنعاء ( منزل حوى كل فن ) بل أضحت ساحة لكل فنون القتل ، والنهب ، والتمييز ، واشياء أخرى .

باختصار ...... صنعاء اصابتها اللعنة .

دمتم سالمين .