آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

كذبة العقوبات الدولية
بقلم/ موسى المقطري
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أسابيع و 5 أيام
الأحد 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 09:36 ص

منذ أكثر من عامين والمجتمع الدولي يلوح بفرض عقوبات على معرقلي العملية السياسية في اليمن وبطريقة توحي بقدرته الفائقة على فرض الاستقرار في البلد ، في حين أن العقوبات التي تمخضت عنه أخيرا لم تكن سوى كذبة كبيرة يصدقها البسطاء من الناس والمبتدئين في عالم السياسة .
العقوبات شملت المخلوع واثنين من القادة الميدانيين لحركة الحوثي المسلحة ، وتمحورت حول المنع من السفر وتجميد الأصول والأرصدة للمشمولين بالعقوبات .
وبنظرة فاحصة فإن العقوبات في شكلها الحالي لا تشكل إلا رمزية أو قرار إدانة لا غير ، فالأموال التي نهبها صالح وعائلته استطاع غسيلها وتبييضها بعد الإطاحة به وحتى الآن ، وهي فترة كافية للقيام بعمليات غسيل أموال وتحويل أرصدة ورفع الشبه عن كل الأصول والأموال المنهوبة .
في حين أن القائدين العسكريين لجماعة الحوثي لم يكونا من الغباء بمكان ليتركا أمولاً باسمهم وهما يخوضان معاركهما هنا وهناك ناشرين الرعب والخوف .
المنع من السفر لا فائدة منه مادام المشمولين بالعقوبات يمارسون أعمالهم الإجرامية بحق الشعب على أرض البلد ، ولم يكونوا بحاجة للسفر يوماً من الأيام إلى الخارج للقيام بالمهمة ، وبالتالي فالمنع من السفر كعدمه لا طائل منه ، بل سيستخدمه صالح للبقاء في البلد وممارسة هواياته في تفجير الأوضاع وزرع الألغام في طريق أي تحول سياسي جدي .
وما دامت هذه العقوبات رمزية فقط أو قرار إدانة لا غير كان من الأحرى أن يتم فرضها على نجل صالح وعبد الملك الحوثي .
أما عن لماذا لم تشملهم العقوبات فالأول تعدُّه بعض القوى الإقليمية كرئيس في حال استكمال الانقلاب على مكاسب الثورة ، وبالتالي فإن فرض عقوبات دولية يثبت كونه معرقلاً للتحول السياسي ويسقط شرعيته وأهليته كرئيس مقبل .
كما أنه لو كان مجلس الأمن صادقاً لفرض عقوباته الرمزية هذه على عبد الملك الحوثي المسئول الأول عن تفجر العنف وإدخال البلد في آتون حرب أهلية ، وتفجير لغم الطائفية المميت وتقسيم المجتمع وفق أسس مناطقية استطاع اليمنيون تجاوزها منذ عقود .
من شأن فرض أي عقوبات على عبد الملك الحوثي أن تسقط أي غطاء سياسي عن حركة إسقاط الدولة التي يقودها وبالتالي يصبح متمرداً وهذا ما لا يريده اللاعبون الدوليون .
هل ادركتم ياسادة كم هي كذبة العقوبات الدولية ! ... وكيف أنها ذر للرماد على العيون وإحراق أوراق محترقة أصلاً لا تقدم ولا تؤخر .
دعوة صادقة مني بأن لا نعول على مجلس الأمن ، ولا مجلس التعاون ، ولا أي منظمة دولية باعتبار مصطلح الحياد الذي يتشدقون به وحقوق الإنسان التي يتغنون بها ، هي في المجمل شعارات جوفاء فقط لا غير ، وأوراق ضغط للقضاء على المناوئين وحسب .
دمتم سالمين .....