سوريا .. ذلكم الجرح النازف !!
بقلم/ د.رياض الغيلي
نشر منذ: 7 سنوات و أسبوعين و 6 أيام
الإثنين 02 سبتمبر-أيلول 2013 07:50 م

كغيره من الشعوب العربية تأثر الشعب السوري - المكبوت بنظام قمعي لنصف قرن -  بثورات أقرانه من الشعوب العربية كمصر وتونس وليبيا واليمن ، فانطلقت شرارة الثورة السورية عقب اعتقال أربعة أطفال يدرسون الصف الرابع الابتدائي في مدرسة بمدينة نائية من مدن القطر السوري ، كل ما اقترفه هؤلاء الأطفال الصغار أعماراً الكبار عشقاً للحرية أنهم كتبوا على سبورة فصلهم (الشعب يريد إسقاط النظام) ، وهي العبارة الأبرز حضوراً  والأكثر صدى في عام 2011م ، ومن هناك من المسجد العمري انطلقت أول مظاهرة ضد نظام بشار الأسد لتدشن الثورة السورية السلمية بمواجهة عنيفة من قبل النظام أدت إلى مزيد من الغضب والهيجان الشعبي في كافة مدن وقرى سوريا .

ظلت المظاهرات سلمية لأشهر وبالمقابل استمر النظام القمعي في محاولاته لوأد الثورة في مهدها مستخدما القوة المفرطة التي بلغت مداها باستخدام الطيران لقصف المظاهرات والمدن والقرى التي خرجت في مظاهرات ضد النظام ، الأمر الذي دفع بأحرار الجيش السوري أن يتحملوا مسؤوليتهم تجاه شعبهم الأعزل وينشقوا عن النظام معلنين تكوين الجيش الحري الذي ظل يستقطب الآلاف من أحرار الجيش السوري ، وحينها انبرى القوميون والطائفيون لإعلان رفضهم لما يسمى بالمؤامرة الكونية على سوريا ، والتي يتولى وزرها (حسب زعمهم) الغرب الصليبي بقيادة أمريكا وإسرائيل وعملائهما من أبناء سوريا والأنظمة العربية .

كنت حينها أخوض سجالات حامية الوطيس مع أصحاب هذه المقولة ، كنت أرد عليهم بسرد وقائع بدايات الثورة السورية وكيف بدأت بأربعة أطفال يستحيل أن يكونوا هم نواة هذه المؤامرة الكونية التي يدعون ، وأن إسرائيل ليس من مصلحتها إسقاط هذا النظام أو حتى المشاركة في إسقاطه لأنه وبكل بساطة النظام الآمن بالنسبة لإسرائيل ، وبقاؤه أفضل لإسرائيل من ظهور نظام جديد ذو خلفية فكرية وسياسية جديدة قد تدخل سوريا في صراع مع اسرائيل ليس أقله استرداد الجولان ، لكن للأسف الشديد لم يكن لدى أصحاب فكرة (المؤامرة الكونية على سوريا) أدنى استعداد لتغيير قناعاتهم .

والآن زادت قناعتي رسوخاً بعد تلكؤ العالم الحر –كما يدعي- عن واجباته في نصرة الشعب المظلوم الذي أصبح مشردا في أصقاع الأرض والذي ضرب بكل أنواع الأسلحة القاتلة التي كان آخرها السلاح الكيماوي ، فلأن إسرائيل تفضل بقاء الأسد سعت إلى إجهاض قرار الضربة في مجلس العموم البريطاني ، وستسعى لإجهاض القرار في الكونجرس الأمريكي ، وإن صدر القرار من الإدارة الأمريكية بالبدء في ضرب النظام السوري فلن يكون أكثر من (قرصة أذن) لنظام الأسد وليس إسقاطه كما صرحت بذلك الإدارة الأمريكية أكثر من مرة ؛ حيث قالت بالحرف الواحد : إن الضربة تأديبية فقط ولن يكون هدفها إسقاط النظام .

من على حائطي الفيسبوكي

للذين يتباكون على نظام الاسد :

أيهما أهون : العدوان على السيادة الوطنية أم إبادة شعب بأنواع الاسلحة ؟!

وأيهما أنفع للأمة : الحفاظ على دماء الشعب السوري أم الحفاظ على النظام الأسدي ؟!

وأيهما أكثر عدوانا : ضرب الشعب بالأسلحة الكيماوية أم ضرب النظام الأسد المجرم؟!

كفى حمقا : فما أذلنا وجعلنا قصعة مستباحة لأمم الأرض إلا هذه الأنظمة القمعية التي نصفق لها وهي تذبحنا من الوريد الى الوريد...

تغريدة

إذا عجزت عن نصرة شعبٍ ... فلا تقف ضد من يستطيع نصرته !!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
ترامب إن بقي… وإن رحل
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
كتابات
د . عبد الوهاب الروحانيلماذا يحاولون اغتيال الحكومة ؟!!
د . عبد الوهاب الروحاني
كاتب/علي الغليسيصديقي الحزين
كاتب/علي الغليسي
د/ خالد الخميسيرسالة إلى ظالم !
د/ خالد الخميسي
عبد العزيز النقيبالوضع السوري في نقاط
عبد العزيز النقيب
محاولة اغتيال المناضل باسندوة ..بداية الخطر
عبدالوهاب العمرانيذاكرة أمة مثخنة بالجراح
عبدالوهاب العمراني
مشاهدة المزيد