ناصر أزال الأقطاعيين و مٌقلدوه أعادوهم !!
بقلم/ د. بسام الأصبحي
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 05 يوليو-تموز 2013 04:04 م

من يُفسر هذه المقالة على أنها هجوم على الناصريين في اليمن , هو مُخطى , فأنا أُكن كُل الإحترام لرفاقنا الناصريين الذين يمثلوا مع الإشتراكيين و الإصلاحيين الركائز الأساسية و الرئيسية للقاء المُشترك , الذي أعتبر بقائه حائط صد منيع للثورة و للوطن في وجه مُحاولات الدولة العميقة و نِظام المخلوع الذي يتحين الفُرصة لتفكيك و تمزيق المُشترك , الحاجز الوحيد أمام إنقضاضة على الثورة و الفتك بمكتسباتها .

إن النكسة الثانية التي تعرض لها العرب بعد هزيمة 73 , في رأيي تتمثل في الإنقلاب العسكري الذي قامت به الولايات المُتحدة مؤتلفة مع الرجعية العربية على ثورة 25 يناير أهم ثورات الربيع العربي , من خلال إستخدام عُملائها المغروسون في جسد المؤسسة العسكرية المصرية .

وقد إستخدمت مُصطلح النكسة , لكي أقارب البُعد الناصري في هذا الحدث , و الدور الذي لعبه ناصريو مِصر في نكسة 30 يونيو 2013 , لصالح عودة الإقطاع الذي إستند عبدالناصر في شرعيته الثورية على إزالته من أرض مِصر و تحريرها من إستغلال العائلات الإقطاعية الدخيلة على المُجتمع المصري , التي سيطرت على خيرات مِصر مُنذ عهد المماليك , فقد جاء ناصر كأول رئيس مصري الأصل يحكم أرض الكنانة مُنذ أيام الفراعنة , مُمتطياً شرعية الثورة ضد الإقطاع .

لقد جسد عبدالناصر كزعيم تحرري , كل تطلعات الأُمة العربية و الإسلامية في الإنعتاق من سطوة جلاديها و عُملائها للإستعمار و إستعادة الشعوب لقرارها المسلوب , وولدت الناصرية كفِكر يتمثل فِكر و نهج عبدالناصر في الإنتصار المبدئي لمظلومية الشعوب و الأهم هو الموقف المبدئي لعبدالناصر الرافض للرجعية الإمبريالية الإستعمارية , و ما سبق رسم الخطوط العريضة التي تُعتبر من ثوابت الفِكر الناصري على مستوى الوطن العربي .

لكن المُفارقة التي لا يُمكن أن يقبلها أي مُنصف أن يؤدي التيار الناصري في مِصر دور رئيسي بتحالفه مع النقيض لكُل ما تُمثله العقيدة الناصرية , في سبيل مُكايدة لخصومهم السياسيين ( الإخوان ) , ضاربين عرض الحائط بكل أهداف و تضحيات ثورة 25 يناير , و الأهم كُفرهم بكل مبادئ و ثوابت الناصرية و على رأسها التحالف مع الإقطاع و الرجعية الأمبريالية , فهل يستطيع أحد أن يُنكر دور الفلول ( الإقطاعي ) أو دور الرجعية العربية التي لا تزال هي التي وقفت ضد عبدالناصر أو حتى دور الإمبريالية الغربية , في التأمر على مُكتسبات ثورة 25 يناير و عزل رئيس مُنتخب بغض النظر عن إقصائية و إستهتار الإخوان و عدم تحليهم بالمسئولية التي كان يُفترض تحليهم بها في هذا الظرف الثوري .

فموقف التيار الناصري المُستهجن في دعوته و تحريضه و قبوله لنتائج الإنقلاب العسكري المدفوع من الدولة العميقة لنظام الإقطاع و الحلف الإمبريالي الرجعي , يخلق الكثير من التساؤلات التي تصطدم دائماً مع أفكارنا التشريطية عن نُبل الناصرية و رُقيها .

من هذه التساؤلات هل يعتبر الناصريون أن إنتقال السُلطة إلى كنف العسكر من يد المدنيين هي ثورة يُفاخرون بها , أم هل سيكون لسان الحال أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض , أم أن الناصريين في مِصر أصابتهم عُقدة هاملت وصراعه مع الذات , مابين مُتمسك بمبادئه و ثوابته و ما بين مُتحرق للإنتقام ممن شعر أنه أقصاه من موقع هو أحق به .

مشاهدة المزيد