آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

مكتب السيسي.. للعزل والإطاحة
بقلم/ عبدالخالق عطشان
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و يومين
الجمعة 05 يوليو-تموز 2013 03:53 م

لم يكن من المستغرب أن يتدخل الجيش المصري وبقيادة السيسي الطامح لأن يكون بطلا أسطوريا في فلم (ليلة القبض على الأخوان) لأن ذلك كان متوقعا ، والذي يثير الدهشة أن يكون هذا التدخل بمثابة انقضاض عسكري استطاع السيسي أن يُحلِق بجناحي الأزهر والكنيسة للانقضاض على إرادة الشعب بل وأن يتأبطهما لشرعنة ذبح الديمقراطية ونحر الشرعية الدستورية وأن يذبحهما إلى غير قِبلة مُيمما بذلك شطر البيت الأبيض والذي يمارس - الأخير- دور الثعلب الناصح

على غير هدى وبينه تم الاستماع لجموع المعارضة والتي تدثر بها ناقمون وحاقدون على مرسي وإخوانه وعلى رأسهم الفلول والمنهزمون في الانتخابات الرئاسية وغض السيسي بصره تعمدا عن حماة الشرعية الدستورية رغم أنهم قد بُحت أصواتهم ودماؤهم قد سكبت ودُورهم قد أحرقت ظلما وعدوانا ولكن السيسي عَمل بالمثل القائل ( والأذن تعشق قبل العين أحيانا)

أثبت قادة الجيش المصري أنه ليس للجيش أي عقيدة تجاه هذا الوطن خلا عقيدة العزل والإطاحة والانقلاب على الشرعية وأن مليار دولار يستلمه هذا الجيش من أمريكا ليس إلا دعما له للحفاظ على مصالحها وإبنتها المُدللة إسرائيل حينما تدخل مصالحهما مرحلة الخطر وقد خيب الدكتور مرسي آمالهم فكان ذلك التدخل العسكري الفاضح والانقلاب الفاحش وعلى الرغم من التصريحات الأمريكية للجيش المصري بالرفق بالإخوان إلا أنه من باب ( وإذا قتلتم فأحسنوا القِتله)

كم فرح الشامتون أفرادا وجماعات وحكومات وإعلاميين بما حل بالأخوان ومرسي من تآمر وخيانة وضنوا أنها النهاية الحتمية للإخوان وبإذن الله ستخيب تلك الضنون وتتبخر تلك الآمال وكم زادت سعادتهم بتلك الآلية القذرة وكأن كابوسا انزاح من صدر الأمة كان سببا لشقائها وتخلفها بل وعقبة كأودا أمام تحرير الأراضي المحتلة ، يقينا إنما حلّ بالأخوان من ضيم وتعسف إنما هو البداية الحقيقية لهم للنهوض بما يتلاءم مع الواقع والظروف الحالية ، ولقد كان من الطبيعي ألا يتذكر هؤلاء الشامتين حسنة واحدة للدكتور مرسي ( فعين الرضا عن كل عيبٍ كليلةٍ :: ولكن عين السخط تبدي المساويا )

إنها فرصة عظيمة لأن تراجع حركة الأخوان نفسها وأن تعتبر من أخطائها أثناء حكمها وأن تطور من قدراتها السياسية وتتحقق من علاقاتها مع من يشاركها هَم الوطن وأن تعيد تنظيم صفوفها بما يعينها على مواصلة خدمة وطنها وحماية نفسها إذ أن الأحداث الأخيرة أفرزت عددا من الحقائق أهمها:

1- أن (كازوزة) البيبسي قد تصلح للويسكي  

2- وأن بعض العمائم والطاقيات والكابات تصلح سلالا للأفاعي

3- وأن إعفاء بعض الِلحى وقص الشارب لا يصلح لحماية الشرعية ولا للإنقاذ وإنما للتنطع ونيل المآرب

مشاهدة المزيد