أيها الإصلاحيون الثورة صناعة الأسئلة فلا تتوقفوا عن الأسئلة
بقلم/ أحمد الشلفي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 7 أيام
الخميس 06 يونيو-حزيران 2013 07:33 م

أنظر بإعجاب شديد إلى حركة النقد الجادة من قبل قواعد حزب الإصلاح للحزب خاصة في مواقع التواصل وآمل أن تكون بداية إيجابيه وأنصح الهيئات القيادية والتنفيذية في الإصلاح أن تستوعب كل الآراء بإدراك المتغير والتعامل بمسؤولية من يسمع النقد ويفكر بأخذ العبرة.

مستويات النقد في أي كيان لا تعبر سوى عن حالة تعافي رشيدة تستبصر ما حولها وتشعر بأهمية التطور .

قد يقول قائل : إن الوقت لم يحن بعد للمواقف الناقدة فالصعوبات جمة لكن الحقيقة أن الثورة كانت واقعاً مزلزلاً أفرز أسئلة كبرى والسكوت عن إثارتها ومحاولة تأجيلها أو تكميمها يعني تراجعاً إلى ما قبل الثورة بكل ما عنته لنا من تضحيات.

سياقات الثورة والتغيير متعددة وواسعة فهي ليست حرب تحسم بوقت محددة لنقول إن الوقت لم يحن.

سياقاتها الحرية في أشكالها المتعددة بما تعنيه من إحترام للإنسان المواطن وفكرته وحقه في الحياة الكريمة والأمن والعدل والرخاء والعيش الإقتصادي.

أكتب عن مسارات النقد داخل الإصلاح لأنني ألحظ ذلك منذ مدة وحتى لا أتجنى فأنا لا أعرف حتى اللحظة كيف يتعامل الإصلاح التنظيم مع مثل هذه اللغة المبشرة.

هل يستوعبها ويناقشها كمبشر على صحة جسده ؟

أم أنه يؤجل بمنطق الضرورة ؟

إن حالة الأسئلة المتكررة تدل على اليقظة والتجدد وعدم الوقوف أمامها كمصنع لحيوية الكيانات يدل على عدم الوعي بالمستقبل ولا حتى دلالات الماضي.

لماذا أقول ذلك .

لأنني ألحظ أيضاً أن الأحزاب السياسية الأخرى لا تسعى أو لنقل لا تجد صوت الأسئلة الحارة والساخنة لقياداتها وهيئاتها مما يدل على أن حالة حياة أخرى لابد أن تخلق داخل هذه الأحزاب.

هناك أخطاء ولا شك داخل هذه الأحزاب كما في الإصلاح أيضا ومدرسة الثورة علمت الجميع أنه في ميزان الوطن لا فرق بين كبير وصغير.

فليتعلم القادة الإصلاحيون وقادة الأحزاب التي تحلم قواعدها بالتغيير فن الإستماع بدلاً من الصوت الواحد وليتعلموا أيضاً التعامل مع أسئلة اليوم الحارقة والمفاجئة التي شربت الحرية من زمن التضحيات والصدور العارية والقنابل المسيلة والصمود على خط النار.

سر الثورة أنه فتح وعينا على هذا الوعد وأنها نضال طويل لا يتوقف ولذلك لا تتوقف أسئلته لأن صانعو الأسئلة هم صناع الثورة العظماء.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
سنونٌ عجافٌ من الرجولةِ والرجالِ !
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح الحكيمي
العصابات المناضلة .. ما أشبه تعز بسقطرى
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
عبدالرحمن الراشدحلوى الإنتصار في الضاحية
عبدالرحمن الراشد
إلهام محمد الحدابيبين الدم والقبيلة!
إلهام محمد الحدابي
د. محمد حسين النظاريدفعة الحوار نهجنا..
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد