التحية واجبة للواعد والنعمان
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً
الخميس 30 مايو 2013 04:37 م

إن الله تعالى هو الهادي الذي يهدي من اتبع تعاليمه سُبل النور والسلام، ويتعهد المؤمنين بولايته وحبه، ويخرجهم من ظلمات الجهل والتخلف إلى ضياء العلم والتقدم .

فالجهل ظلام يغشى العقل، ويلقي به فريسة سهلة بين براثن الأفكار والمفاهيم الفاسدة المغلفة بالمظاهر البراقة، مما يجعل المرء يغرق أكثر فأكثر في مستنقع الأوهام والانحرافات الضالَّة ,ويكون عرضة للشائعات والدعايات المُضللَّة، ويركن إلى ما تبثه من مخاطر وسموم .

وقد شُبهت هذه الجهالات في القرآن الكريم بالظلمات، قال تعالى: (الله ولِيُّ الَّذين آمَنُوا يُخرِجُهُم من الظُّلُمَاتِ إلى النُّورِ والَّذين كَفَرُوا أولِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخرِجُونَهُم منَ النُّورِ إلى الظُّلُمَاتِ أولَئِك أصحَابُ النَّارِ هم فيها خَالِدُونَ) (2 البقرة آية 257) .

فالنور الحقيقي هو ما يعتمل في قلب الإنسان وعقله وضميره، ويتجلى بالقيم والأخلاق التي تُرضي الله عزَّ وجل، فإن غاب عنه هذا النور الجليل فهو في حكم الميت , والقلب العاجز عن تلقي النور الإلهي والتفاعل معه هو قلب فاقد للحياة الربانية , لأن ذروة سعيه هي المتع الحسية، وأقصى طموحه هو النعَم المادية .

وكذلك هو العقل الجامد، هو ميت لأن أُفقهُ محدود مقيد بالماديات التي تدركها حواسه في هذه الأرض، ولا مُرتقى له إلى عالم الخلود ورحاب الإيمان , أما الضمير فيصبح ميتاً عندما يكون ولاء صاحبه موزعاً بين متعلقات شتَّى شغلته عن الإله الحقيقي , منجذباً إليها لإشباع نزواته الطائشة وغرائزه الرخيصة ,ولاشك في أن أيَّ حالة لإنسان بهذه المواصفات، ويتحرك ضمن هذا الإطار ،فهوا قيمة عقيمة، ميتة، لا خير فيها ولا عطاء، وهي مجرد حالة سالبة في رحلتها من المهد إلى اللحد لا تضيف مفيد أو جديد إلى الحضارة الإنسانية , بل إنها مجرد زخارف في الجدران , لا مسيرة انتاج ومضمون وانتاج .

ولابد من الجهد والعطاء الفردي والجماعي الذي يضيف لبناء الإنسان وحضارته , وهذا الوعي الجمعي والإبداع الإنساني الذي يمنح النور للعقل، والحياة للقلب، والسعادة للمجتمع والوجدان .

فنحن جزء من الله وشيئا منه , فالروح خلق من أعظم مخلوقات الله شرفها الله وكرمها غاية التشريف والتكريم فنسبها لذاته , أما الجسد فهوا فاني ، وأما النفوس فهي باقية لا تفنى .

رفاقنا في النضال ولمدة عقد ونيف مضت من الزمان , وإخواننا في الله منذ الأزل ,عادوا عن الحق والواجب , عندما عبسوا وبسلوا, فأنكروا صحبة الضيم ورفقة الكفاح , ثُم وَلَّوا الأدبار عن الدروب السالكة , وتنكروا للمواثيق الراسخة وكذبوا العهود القائمة , ثُمَّ أَدْبَرَوا عن الإيمان , وَاسْتَكْبَرَوا على الحكمة ,فغاب عنهم نور الله ,فضلت بهم السبل , وتاهوا عن معالم الطريق ,هم أنفضوا عن عامة الناس وتجاهلوا المستضعفين فغضب منهم معظم قومهم وغاب عنهم أغلب المشاركين ,إلى أن هجروا منطق العدل وتنكروا لكلمة الحق فهجرهم جل الأنصار كما لفضهم كافة المؤيدين .

هم نقبوا في الجذور ونبشوا في المقابر, قراءُ في تاريخ الأحزاب ودققوا في سير القيادات , حققوا في المخطوطات وتمعنوا في الوثائق , تجسسوا على المكالمات وهي من الخصوصيات ,ودسوا في المجالس وهي من الأمانات , فحصوا الخطابات ورصدوا المراسلات ,ضيقوا على الاعلام وشددوا على المنابر , صادروا الحقوق وقيدوا الحريات ,أوغلوا في التطرف وتطرفوا في السياسات .

ثم لما استحكموا كفروا الأفكار وخونوا الرؤى والمواقف, نبذوا الشورى والرأي الأخر ,ليسود وحده حكمهم العابث ونهجهم المغامر .

فكان منهم أن فتشوا في النفوس والضمائر وبحثوا في جميع السجلات والدفاتر , وعادوا لكل القيود والمحاضر , وجندوا كل المخبرين والعناصر, واستأجروا كافة العسس وحملة المباخر , وكل ذلك ليجدوا ما يسيء لأشرف الرجال ويشوه أجمل المعالم ,فحصدوا الفشل ونالوا الهزيمة ,ليعودوا بخفي حنين خائبين وخاسرين .

..هم سعوا خلف حظهم العاثر وسوء ظنهم الظالم , لعلهم يجدوا لأحدهم جريرة على حين غرة , أو يكتشفوا جناية الحاق أحدهم الضرر بالأخر ,أو لعلهم يتمكنوا من إثارة فتنة اقتتال الرفاق مجددا في معمعة من الخلاف والاصطدام والتناحر الدائم , في تحريض لتعدد الرؤى واختلاف المواقف .. فما صادفوا شيئا من مبتغاهم بل وجدوا كل ما هو منصف ومشرف وما يسر العين والخاطر, فعادوا منكسرين ومندحرين, ليعمدوا إلى سلوكهم المنافق الضارب في الأعماق والقدم ليطفوا إلى السطح طبعهم الحاكم الذي غلب على تطبعهم الزائف .

يا قوم التيه الأبدي والضلال المبين .. ما تقولونه مجرد هرطقة وزندقة تريدوا من ورائها الخداع والتدليس لتنالوا من عقيدة ثابتة ومعتقدات راسخة عند الصادقين من الناس , فالشامخ نعمان والواعد باذيب أكبر وأعظم من أن تنال منهم أقلامكم الحاقدة وظنونكم المريضة , وما تقولونه و تدعونه هي مجرد ترهات وترديد لشائعات تسعى لتسطيح القضايا وشخصنة المواقف , ولتعلموا أن سعيكم الخبيث ذهب هباءً منثورا.

نعم فما سعيتم إليه في ضغينة وما هدفتم إليه من مرامي دفينة جاءت بنتائج عكسية حميدة تضيف كثيرا للسجل المشرف لواعد والنعمان ولا تنتقص منه ,فأن تبذلوا كل ذلك الجهد والوقت وتجندوا كل تلك المجاميع والقدرات وتنفقوا كل تلك العطايا والهبات , ثم لا تجدوا في البيانات والسجلات سواء حوازي التوظيف للأبناء المؤهلين أصلا لتلك الوظائف التي شغلوها , أو تقع أياديكم المرتعشة والآثمة على مجرد قصاصات وأوراق هي لأوامر حميدة بصرف مساعدات ظرفية وإنسانية ومنح إعانات طبية فهي الشهادة لهم بأنهم الأمناء الصادقين ,وأنهم الرجال الشرفاء والعازفين , كما أن هذه المحصلة هي الإدانة الدامغة لسوء مقاصدكم ,والدليل الحاسم على كونكم من الفاسدين العابثين , وأنتم السفهاء والمعتوهين الطلقاء , وإلا فحدثوني عن الفساد الحقيقي الذي يصول ويجول في فنائكم الأمامي والخلفي بكل الهمجية والعربدة ,بل والكثير من الفحش والإجرام الذي تجاوز في مداه وحدوده فساد وإجرام الأولين , ولا نراكم تنبسوا ببنت شفة أو تحركوا ساكنا !؟ أليس في ذلك لآية للمنافقين وعلامة للفاجرين .

نعم يا خالد الأنسي و يا توكل كرمان أيها المغاوير الأبطال , يا شركاء الجهاد والنضال ورفاق الساحة والميدان ,فهل اليوم تأخذكم العزة بالآثم, ونراكم في غيكم وبغيكم مندفعين وفي وضع ومكان القوم الضالين ,ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين.

.. وإلا فلتحدثوني عن أمور بينة هي جرائم فساد واضحة البيان وجلية للعيان , يعرفها جميع العباد , وعليها شهود إثبات هم بعدد شرفاء وأحرار هذا الوطن المسلوب الإرادة والمنهوب الثروات ,كما أن تلك الجرائم الوقحة عليها من الأدلة المادية والمعنوية ما يكفي ويزيد في إثبات حالة الفعل الناهب للجرم المشهود.

نعم هي جرائم معلنة ومع سبق الإصرار والترصد وأشهر من نار على علم , ولم تعد مجرد مخالفات يمكن إخفائها ،بل أصبحت وسيلة لإثراء تلك الأحزاب الفاسدة والمارقة .. حيث جاءت الروايات ناطقة وموضحة بأن أفعال رموزكم الماجنة في النهب والسلب قد أثرت وأضرت كثيرا برقعة اليمن وما يحتويه جملة وتفصيل في سائر أجزاء الوطن من إنسها وجنها ,سمائها وأرضها ,برها وبحرها وكل ما فيهن من الحجر والمدر والحيوان والشجر.

الفساد الفعلي والحقيقي (الذي لا يخجل ولا يستحي) هو قائم هناك في تلك الصفقات المتكررة والمشبوهة لتأجير الطاقة المنتجة بمادة الديزل (وعمولاتها المكشوفة بملايين الدولارات) مع الالتزام بمدها بكمية مهولة من مادة الديزل للتشغيل وبالسعر المدعوم فيتحقق هنا الفساد الجشع والمزدوج مرتين ,وفي تحد معلن وسافر للأجهزة الرقابية ..ولتتضاعف نكبتنا مرتين !.

الفساد (يا أخوان ) هو قائم هناك وهو ماثل للعيان وواضح وجلي البيان وتغول أكثر في عهدكم الميمون ,كما أنه ميدان قتال , وفرصة مناسبة وسانحة لمن أراد الاحتساب والنضال عن صدق وجدارة .

والفساد الحقيقي (يا أخوان ) هو من يسرق خيرات البلاد وينهب قوت العباد , والجاني الحقيقي هو من ينخر في عمق أرضنا الزاخرة بالعطاء, ويستنزف من رصيدها ومخزونها لتراكم وترسب ألاف وملايين السنين, فلا يبقي من ثرواتها الجوفية والطبيعية شيئا يذكر يقدم للتنمية والبناء ولتعمير بيوت البسطاء ولعيش المعدمين ومساعدة الفقراء.

الفساد (يا أخوان) ..هي عمليات النهب المستمرة لأبار النفط الخام والغاز المسال من كافة الحقول المنتجة ,المعلومة منها والمجهولة ,وبشراهة وصفاقة لا تبقي شيئا لأحلام الضعفاء .. كما هي أيضا عمليات التخريب المتصاعدة لخطوط نقل الكهرباء وأنابيب تصدير النفط الخام والغاز المسال ! .

الفساد (يا أخوان ) هو ماكث هناك في علاقات التهريب الخفية وصفقات الاستيراد المشبوهة للمواد المحرمة والقاتلة والسلع منتهية الصلاحية والضمان , والتزوير في مواصفات المناقصات التي هي في الأصل عديمة الجدوى والفائدة للمواطن الغلبان , وفي المشاريع الوهمية التي تكرر ويتم افتتاحها عشرات المرات , وفي التلاعب بتسويق وبيع مادة الديزل وتهريبها في الداخل وللخارج , وفي الاستيلاء على القروض والمساعدات , والشيء الكثير يحدث على هذا النمط وذلك المنوال ,وهو فعل مكشوف لكل باحث عن الحقيقة وأمر معروف لكل قلم حر ورأي ناقد ولكل مواطن حر وغيور, كما انه في متناول كل جهد مخلص وشريف , وهو المجال الزاخر والميدان الواسع لمن أراد العمل المثمر والصادق وقول كلمة الحق والفصل ,ولمن أراد ان يقف موقف الجهاد مع النفس في محاربة الفساد والإفساد, والنضال مع راية الخير والعدل .

أما ما يقوله المنافقين وما تتحدث به آياتهم المعروفة عنهم فهو أمر مكشوف وغني عن البيان , يفهمه كل مراقب لبيب ويعرفه الصغير قبل الكبير ,من المواطن المغبون على أرض الوطن, إلى ذلك المغترب اليمني الذي أضطر للهجرة للخارج والعيش في هوان الاغتراب والاستلاب بسبب من أفعال عصابة الفيد والفساد سيئة السمعة والصيت .

نعم ما تقوله بنت كرمان وتابعها الوفي لعصابة الغدر والإجرام هو تسطيح للقضايا الكبيرة وشخصنة للمطالب العادلة , يراد منه التسويف والتدليس للأمور الهامة والمساس بصدقية ونزاهة الوطنيين الشرفاء ممن كسبوا ثقة واحترام الشعب وعامة الناس .

.. أن القضايا -المقدسة- تتحول لدى بطانة السوء وأدوات النفاق إلى مطايا مثالية! ... تتماهى في غيها ومسارها مع تلك المصالح والأطراف الفاسدة والمشبوهة للوصول للمصالح الخاصة والأنانية ,وتحقيق المغانم الرخيصة وجني المكاسب والكسب الحرام ,وهي – ايضا- لديها وسائلها الأخرى والفاعلة للتلاعب والتضليل وحجب الوقائع والحقائق عن الجمهور ,وفي جهد دنيء ومتواصل للتغرير بالمواطن قليل الحيلة والوسيلة ,في مسعى دائم ونهج خبيث المقاصد والمآرب ,يهدف للإساءة لرموزنا الوطنية الكبيرة والمخلصين والشرفاء من أبناء الوطن, يخدم مصالح الفاسدين ويهادن المجرمين والأنذال ,أعداء الحق والعدل وقيم الخير والجمال .

والتحية واجبة لشرفاء الوطن ورموزه العظام الواعد باذيب والمفكر المجاهد ياسين سعيد نعمان .

اللهم لا تحرمنا من رزقك ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

فلاش: يجب أن لا نرهن مستقبل هذا البلد للخطط الجهنمية لمثلث الفساد الجديد فقد كان الفساد القديم يمارس فساده بأدب وحشمة أما الجديد فيمارسه بقلة أدب وبلا حشمة . د. ياسين سعيد نعمان

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ 2) سورة المائدة

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) ) سورة المائدة