كل عام وصحفيو اليمن خارج السجون
بقلم/ محمد احمد العقاب
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 21 يوماً
الأحد 05 مايو 2013 10:11 ص

أرهقت نفسي يوم أمس وأنا أتنقل في صفحات الصحافة اليمنية بحثا عن فعالية او تهنئة للصحفيين بيوم الصحافة العالمي الذي يصادف 3 أيار من كل عام .

وزارة الإعلام يبدو أنها ما سمعت بهذا اليوم بعد ، ولا ترغب بسماعه او ذكره ، فسجلها المخجل في الصحافة اليمنية وقضايا الصحفيين يحول بينها وبين الإحتفال بهكذا يوم ، أمرا قد تتحاشاه خوفا من إعتصام ينظمه الصحفيون تضامنا مع عبدالإله حيدر او صحيفة الأيام وحتى لا يتذكر احد الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين ومحاكمتهم ولعل أخرها مثول الزميل عرفات مدابش والزميل محمد الصالحي أمام محكمة الصحافة فضلا عن التهديدات والإعتداءات التي طالت الكثير منهم .

الكثير من التوقعات التي راودتني هذا اليوم تحت نظرية ومشاريع التغيير وأغاني وأماني الثورة ...كانت سرابا ، فبين الحلم بإطلاق حيدر وعودة الأيام و إلغاء محاكمة الصحفيين ...كنت أأمل من فخامة الرئيس ان يكرم عدد من الصحف وأن يطل على الإعلام بقرار يمنح الصحافة الحصانة تحت سقف الثوابت الوطنية.

ولا أخفيكم أمرا ...ان شعور من الخيبة ساورني في نهاية اليوم بعد ان توصلت الى نتيجة مفادها أننا في اليمن مهما تغيرت الحكومات وتعددت الثورات وبرقت الشعارات لن يأتي يوم نحترم فيه الحبر النازف بأهات الوطن ومعاناته ، فنحن في وطن يحاكم فيه أرباب الفكر وتكمم أفواههم ، ويكرم فيه من يمسك بزناد البندقية ليعتدي على منشئة عامة او يقطع كهرباء ، وقد يكون الحصول على ترخيص لمعسكر لتدريب القاعدة أسهل من الحصول على ترخيص لصحيفة تنبض بهموم الشارع اليمني .

وفي الحقيقة ان التقارير الدولية الصادرة يوم أمس مخجلة لحكومة اللاوفاق والرئيس هادي إن تتراجع اليمن بمؤشر فيما يتعلق بحرية الصحافة عن عهد صالح .

وقد يتفق الجميع مع هذا التقييم إذا ما أخذنا بعين الإعتبار إستمرار محاكمة الصحافيين وإيقاف بعض الصحف والإعتداء والتهديد على بعض الكتاب فضلا عن كون الصحافة الحكومية لا تزال رهينة لشخصيات تمثل سياجا يحول بين إحداث اي تطور او نقله نوعية في المضمون والشكل ...وقد تشعر بالملل وأنت تجد نفس الشخصيات التي مجدت الأمس ...تقدس اليوم ...وباب المحراب يضيق أمام اي وجوه جديدة .

وبالمقارنة مع الصحافة الأهلية فرغم القيود والمحاكمات الا ان ثمة محاولات مستمرة للإرتقاء بالمضمون والشكل وان كنا أحيانا نلاحظ مفردات متناثرة تدس السم في كيان الوطن الواحد فمن وجهة النظر الشخصية نتيجة عائدة لغياب القوانين الناظمة للمهنة .

ربما الكثير من الملاحظات تراود المتابعين للصحافة اليمنية والتي لا يتسع المجال لذكرها ...إلا ان الجميع يجمع ان الوضع الذي آلت إليه الصحافة اليمنية تتحمل مسؤوليته وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين التي تعاني من موت سريري افقدها الأمل بالعودة الى الحياة لتقوم بدورها كما ينبغي ، وكنت أأمل من صحافة اليمن يوم أمس تشييع جثمان الفقيدة بصبر واحتساب ...وكل عام وصحفيو اليمن خارج السجون بعيدا عن المحاكمات .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصالحي
”السبئيون“ يكسرون ”جموع إيرلو“ في ”قادسية العصر“
محمد الصالحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-1
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
أ.د عبد السلام محمد الجوفيإلى المعلم في يوم عيده تحية وألف تحية..
أ.د عبد السلام محمد الجوفي
مصطفى حسانوسقط القناع
مصطفى حسان
محامي/احمد محمد نعمان مرشدلِلْحِوَارِ آدَابٌ وَأخْلَاقٌ 1-1
محامي/احمد محمد نعمان مرشد
بشرى سارة للفاسدين
مشاهدة المزيد