آخر الاخبار

توثيق ٨٦ انتهاكا بحق الصحفيين في اليمن خلال عام واحد تدشين بدء تنفيذ مشروع طريق ”هيجة العبد“ بتمويل سعودي الأمم المتحدة تحتاج 7 ملايين دولار لإجلاء 6750 إثيوبياً من اليمن وصفها بـ”الأحادية“.. ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض قرارات المجلس الرئاسي الأخيرة و”الزبيدي“ يوجه مليشياته بـ”برفع اليقظة“ جدري القردة يصل دولة عربية ثانية قادماً من غرب أفريقيا الحوثي يصعد من خروقاته للهدنة.. 63 خرقاً وعملية هجومية واسعة في تعز مع بدء تشغيل الرحلات من صنعاء.. مليشيات الحوثي توجه بمنع قيادات انقلابية بارزة ورجال أعمال من السفر خشية هروبها تنسيق السياسة النقدية وتمويل رواتب الخدمة المدنية أهم ما تم بحثه.. ”غروندبرغ“ يختتم المشاورات الاقتصادية اليمنية مع المعنيين الدوليين ومكتبه يروي التفاصيل جامعة إقليم سبأ بمحافظة مأرب تنظم المؤتمر العلمي الأول.. أربعون بحثا علميا للنهوض بالتعليم في اليمن السعودية تعلن عن تحقيق تقدم في محادثاتها مع إيران

ساحتنا الوطن
بقلم/ جمال انعم
نشر منذ: 9 سنوات و 11 شهراً و 11 يوماً
الإثنين 11 يونيو-حزيران 2012 07:03 م

ربما آن الآون للحديث عن تحرير الثورة من أسر الساحات , يجب ألا تتحول الساحات إلى قيد , من المهم التنبه إلى أننا في نضالنا قد نصير أساري الوسائل والأدوات , من الخطأ أن تغدو الوسيلة هدفاً أو غاية , من المهم أن لا نتوقف عند وسيلة بعينها بحيث نرهن الفعل الثوري ببقاء تلك الوسيلة أو الإلتزام بها , يتوجب على كل مكونات الثورة أن تتدارس هذا الأمر , وتتخذ فيه قراراً حاسماً , يبعدنا عن هذه المراوحة المرهقة , ثمة أسئلة هامة وملحة ينبغي أن لتكون أساسا للنقاش وهي :

 هل أدت الساحات دورها ؟ وهل أستنفدت مهماتها ؟ وهل ما زالت رافعة للفعل الثوري ؟ أم أنها أصبحت عبئاً يثقل كاهل الثوار ويحد من حركتهم ونشاطهم ؟ يجب أن تكون إعتبارات البقاء أو الخروج ثورية محضة .

إن إستهلاك الساحات بصورة غير مسئولة يضربها كأداة ثورية في الصميم ومن شأنه أن يخلف ذكرى سيئة تمحو كل نبيلٍ وحميم .

إن بقاء الساحات دونما حفاظ حقيقي على فعاليتها ورمزيتها أمرٌ لا طائل من ورائه وأسوأ ما يفعله الإساءة لهذه الأمكنة العزيزة بحمولاتها المستقرة في الوجدان والذاكرة .

لقد كانت الساحات نقطة إنطلاق ولا يصح أن تصير أداة إنغلاق ربما يقتضي التغيير الآن , تغيير الوسائل والبحث عن أدوات فعل مواكبة وأكثر إنتشاراً وأقدر على إختراق المناطق التي ما زالت مغلقة أو مسيجة .

ربما يتحتم علينا وبعيداً عن العواطف والإنفعالات التفكير جيداً بأهمية تسييح الساحات على نحوٍ يجعل من الوطن كله بالإعتمالات الجارية فيه ساحة عمل ونشاط لا يحد وساحة إحتجاج واسعة موارة لا تهدأ , يتقاسم فيها الجميع أعباء السير على طريق تحقيق أهداف الثورة .

من الخطأ تحول الساحات إلى أداة فرز بحيث يغدو مجرد القول بالخروج خروجاً ومروقاً عن الثورة وخيانة للشهداء , قد نخون الثورة ودماء الشهداء ونحن قعود في الساحات .

الثورة ليست الساحات , الثورة إيمان وعمل يتجاوز المكان والزمان , فعالية وحضور يملأ كل المساحات , مغادرة الساحات لا يعني التخلي عن الثورة وإنتهاء المهمات , في القاهرة يمتلأ ميدان التحرير خلال ساعات وهذا لأن الشعب لم يغادر الثورة , ما زال متأججاً ومستعداً وفي حالة إستنفار دائمة.

ثمة ساحات وساحات تنتظرنا للقيام بواجباتنا ومسؤولياتنا , كل الميادين مشرعة ومفتوحة , وخيارات التغيير لا تضيق إلا حين تضيق الرؤية . 

الثورة اليوم حالة عامة , كانت الساحات محاضن مرحلية لها عملت عبر المخاضات الصعبة على الدفع بالثورة نحو الإنتشار , وحسمت سير اليمن إلى الأمام على طريق التغيير , أتسع نطاق الثورة وصار ثقل التأثير عاماً , والضامن شعبٌ كبير يريدوا وطناً يكفيه .

هذا رأي خاص بالطبع ولا ينتقص من الدوافع النبيلة لمن يجادلون في هذا الشأن مخالفة أو موافقة , وبقي التأكيد على أن الساحات باقية وأن الرهان هو بقاءنا ثورا في حالة ثورة , يقظين ومنتبهين ومحتدمين في كامل الطاقة والفعالية جاهزين دوماً للإنطلاق من أي مكان وفي أي وقت لمواصلة النضال .

وتحية إجلال لكل الذين رابطوا وأعتصموا وما زالوا واقفين في كل الساحات بشموخ شعب عظيم يرفض العودة دون الوطن .