نجاح ليبيا ونجاح الثورة السورية
بقلم/ صالح بن عبدالله السليمان
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 11 يونيو-حزيران 2012 08:06 م

بعض الناشطون على الانترنت جزآهم الله خيرا , قاموا بحملة لمطالبة شبكة الجزيرة بفتح قناة "سوريا مباشر" , لدعم الحراك الثوري في سوريا . وأرى أن المطالبين بمثل هذه القناة لديهم حس إعلامي كبير , ويعرفون تأثير الإعلام ,

ولكن تجربة العالم مع الثورة الليبية ما زالت تؤثر على طريقة تعاملهم مع أحداث الثورة السورية . إذ انه ليس هنالك نقص في المعلومات وخصوصا إجرام نظام الأسد . ولكن لماذا لا تتحرك "القوى الشعبية" في العالم لمناصرة الثورة السورية ؟ لماذا تخلف "الإعلام العالمي" , واختلفت رسالته حول الثورة في سوريا . بعكس ما كان مع الثورة الليبية .

سبق أن قلت هذا , وسبق أن بينت أن للثورة الليبية تأثير , إيجاباً أو سلباً على كافة حركات التحرر العربي .

لنكن صرحاء , فالصراحة وحدها هي التي تضع الحلول الحقيقية , ولمعرفتي بهذا التأثير الكبير للثورة الليبية , دفعني للانخراط في أحداثها , لكي أعطى رأياً محايداً , رأياً من الخارج , رأياً يحب الثورة على الظلم والاضطهاد, ويحب ليبيا ولا شيء يعلو على هذين الحبين إلا حبي للحرية والكرامة.

حتى في الإعلام , تأثير الثورة الليبية كان كبيراً , فانا أشاهد الكثير من القنوات الأجنبية , وأول ما يتحدث عنه المعلقون على الثورة السورية , يربطون النتائج بثورة ليبيا , ويقولون :- هل تريدون أن تكون سوريا بنفس نتائج ليبيا , وقالها مسئولون كبار في الكثير من دول العالم .

يظن البعض أن العالم لا يتابع نتائج الثورة الليبية , ولكن على العكس , فالعالم تابعها بعيون وأذان مفتوحة .

عمليات السلب , عمليات الاختطاف , عمليات التعذيب , منع تكون الجيش , استباحة العاصمة عدة مرات. تفرق القوى السياسية وتصارعها .

ودائما ما يوجه الاتهام لقطر وللولايات المتحدة الأمريكية , ولأشباه الثوار , وللشرق وللغرب , ولكن لم يوجه الاتهام للمسئول الحقيقي ,

• المسئول عن ما يحدث في ليبيا , هم الليبيون , وليس غيرهم .

• الليبيون الذين يحملون السلاح , هم المسئولون .

• الليبيون الذين حاولوا العبث بالمال العام هم المسئولون .

• الليبيون الذين يحتكمون للسلاح في الصغيرة والكبيرة هم المسئولون

• الليبيون الذين يحتلون إدارة ومباني الدولة هم المسئولون.

• الاتهام بالتسلق وفقدان الثقة بين الليبيين هو المسئول.

• عدم الإذعان لسلطة القانون , بل سلطة من يحمل السلاح هو المسئول .

• الكتائب التي ما زالت تدّعي الثورية وتقوم بأعمال التفتيش داخل طرابلس تضايق البشر وتغلق الطرق هي المسئولة .

• السلبية القاتلة التي يتعامل بها الليبيون مع قضايا ليبيا هي السبب.

• المسئولين الذين تسلموا إدارة الدولة وتعاملوا معها كغنيمة حرب , وسرقة المال العام وتبديده هم المسئولون .

اقسم بالله , اقسم بالله , اقسم بالله , لو هدأت ليبيا , وبنيت الدولة المدنية , وظهرت القوى المدنية بقوة على المشهد , وخرج السلاح , فان نجاح ثورة سوريا سيكون أسهل كثيرا , وسيكون عدد ضحايا سوريا أقل كثيرا .

ثورة سوريا هي امتداد عضوي لثورة ليبيا , من أدرك هذا يعرف تأثير احدهما على الآخر , ومن أنكر هذه العلاقة , فانه لا يعلم أبجديات الثورة , لا يعلم أبجديات الإسلام , ولا يعلم أبجديات التاريخ , أبجديات الجغرافيا.

الآن قد تقرر موعد الانتخابات الليبية , يجب أن تتركز الجهود المدنية على إنقاذ ليبيا , فهي في مفترق طرق , وبإنقاذ ليبيا سوف تنقذ سوريا .

لا تتهموا المتسلقين , ولا تتهموا الفلول ولا تتهموا الأزلام , بل كل ليتهم نفسه , ليرى أين قصّر في حق ليبيا , وليعلم أن هذا التقصير يؤثر تلقائيا في ثورة سوريا .

سوريا لا تحتاج لقناة مباشر سوريا , بل تحتاج إلى ليبيا , ونجاح ثورة ليبيا , وقيام الجمهورية الليبية وجيشها القوي وأمنها القوي , حيث يحتم القانون ويختفي السلاح . هذا ما تحتاج سوريا الآن .

قد أكون قاسيا في كلامي هذا , ولكن هي الحقيقة , بدون ماكياج , وبدون محاولة للتجميل , وبدون أن ابحث عن متهم , لكي أضع اللوم عليه , فكلنا يا سادتي متهمون , من فعل ومن سكت.

وعلى طريق الحرية والكرامة نلتقي