" جيران العرش " نقش محبة
بقلم/ جمال انعم
نشر منذ: 11 شهراً و 28 يوماً
الثلاثاء 26 يونيو-حزيران 2018 04:41 م



الإنسان المأربي في علاقته بالتاريخ ظل أشبه" بإبن ضيعته شهرة أبيه"
نظر اليه طويلا كحارس مقبرة،، كائن ملحق بالتاريخ مجرد ساكن ودليل منطقة أثرية . .مازال الأثر غالبا وماحيا خطى الأزمنة العابرة بعده .
بين الغياب في الحاضر والحضورفي الماضي تشكلت أزمة مارب المكان والإنسان .
تواصلت جهود التنقيب ورحلات الإستكشاف بحثا عن مأرب المطمورة تحت التراب ، مأرب الآثار والثروات . في حين بقيت مارب المخبوءة داخل الروح محجوبة قل ما تراها العيون المبهورة والمسحورة . .
"جيران العرش" برنامج ملفت رصين بنكهة مأربية أصيلة للزميل العزيز المبدع محمد الجماعي وفريقه الرائع تبثه الفضائية اليمنية وتعيد بثه قناة عدن يلامس الأسرار الثاوية في الروح المأربية وميراث الفضائل الكريمة ويحكي عن تواشج الإنسان والمكان والزمان ، وتلك العلاقة الحية المتدفقة الممتدة المجسدة عظمة الحضارة وتواصل الحضور.
هم أهل العرش وبنوه وجيرانه .
"جيران العرش "يحيل على تجاور الروح وتواصل المكان والمكانة واستمرارالقيمة والمعنى .
اكثر ماتختبره الأحداث والتواريخ الفارقة: جوهر الإنسان أصالته ، تاريخه ،مواريثه .روافده، ،جدارته بكرامة البقاء وشرف الإنتماء ،
هي مأرب اليوم ملاذنا وحارس امجادنا وأحلامنا. أرض الملوك، وسدنا الأخير في وجه التخلف والإنحطاط
مأرب الإباء والشموخ حيث ينبعث الأباء الكرام في وثبات البنين البواسل . وحيث ينهض التاريخ المجيد بلادا عصية على الإنكسار والإندثار .
تحية وامتنان كبير للزميل محمد والأعزاء طاقم البرنامج


.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ياسر الزعاترة
الحقيقة الكبرى بشأن مرسي
ياسر الزعاترة
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
عشر دقائق بساعة «ترامب» كافية لابتزاز الخليج
إحسان الفقيه
كتابات
إحسان الفقيهالدعوة الفاجرة
إحسان الفقيه
مشاهدة المزيد