آخر الاخبار

حرائق ضخمة تلتهم المملكة والحكومة السعودية تعلن آخر تطورات حريق تنومة وزير الدفاع التركي : منظومات إس 400 ضرورة استراتيجية وباتريوت قابلة للنقاش في تطورات خطيرة..الإتحاد الأوروبي يمنع دخول المسافرين القادمين من هذه الدول ومن بينها عربية من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه مسؤول بارز في الحكومة: اليمن يواجه عدوانا إيرانياً صريحاً ويدعو دول وشعوب المنطقة العربية لم عدم الإكتفاء بموقف المتفرج مما يحدث في اليمن تفاصيل ..88 مليار دولار خسائر الإقتصاد اليمني في خمس سنوات وتراجع العملة 180 بالمئة وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية في واقعة سرية قبل 10سنوات ...وزير سابق يكشف معلومات لأول مرة سبب موافقة البحرين على التطبيع مع إسرائيل الملك سلمان يصدر أمرًا ملكيًا يستهدف 13 سعوديا في مناصب عليا

أما القاعدة فلا بواكي لهم!
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 21 يوماً
الخميس 31 مايو 2012 07:13 م

كان على الدولة أن تستعيد هيبتها ، وأن تفرض سيادتها ، وأن تعلي رأسها ، ليسمع صوتها ، فإنها لو كانت مبتورة ، لما سمعها العابثون بحرمتها ، ولا أصغى لقوانيها المجرمون.

لذا كنا مع إعادة المستعمرات من القاعدة ، ولو بالقوة والسلاح ، ومع أننا نرفض القتل بإسم الدين ، فإن نرفض وبشدة عربدة الطائرات الإمريكية ، في أجوائنا وقتلها لإخواننا ممن نختلف معهم في الطريقة ، وسيحاكم في الغد القريب من أذن لهم في أختراق سيادتنا ، وسمح لهم بقتل إخواننا ، فإن الزمان يسجل في قوائمه ، كل يد خائنة عميلة ، وما نظام صالح عنا ببعيد .

وإن كان القتل أنفى للقتل ، فإن الحوار مع القاعدة أبقى للأمن والإستقرار والقوة والتوحد ، فإن من أهل القاعدة القاصر والمغرر به ، والمنتقم والمظلوم ، كما أن في القاعدة من تربى على عقيدة الولاء والبراء فقط ، وعلى المذهب الواحد والقول الواحد ، ومن خالف فهو كافر فاسق ضال مبتدع ، وإن منهم الغيور على دينه وأمته ، لكنه لا يملك إلا منظارا واحد ، ولا يعرف إلا طريقا واحدا ، وهو الجهاد لإقامة شرائع الدين .

وإن في القاعدة العملاء الذين يذكون نار القتل ، فكم أعدمت القاعدة من أشخاص قيل عنهم ، عملاء محلليين وإقليميين ودوليين ، ولربما كانوا في مراكز قيادة الحركة ، وفي مقدمة الصفوف .

فإننا ندعوا إلي تقديم لغة الحوار مع القاعدة ، بعد أن أظهرت الدولة هيبتها ، وأعادة سيادتها ، وإن تشملهم العدالة الإنتقالية ، كما شملت غيرهم من المجرمين المتورطين حتى النخاع بدماء الشعب.

حان الوقت أن تكف دولة هادي ، عن الكيل بمكيالين ، ففي أبين إرهاب يجب إجتثاثه ، وفي صعدة وحجة إرهاب يجب تدليله ورعايته ، وحان الوقت لحكومة باسندوة أن تكف غض الطرف المتعمد ، عن جرائم الحوثيين في حق أهل السنة خاصة ، وفي حق اليمن السعيد.