آخر الاخبار
الحديدة مقابل ميدي.. إيران تخدع الأمريكان في اليمن!!
بقلم/ نسيم حمود
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و يومين
الثلاثاء 03 إبريل-نيسان 2012 11:46 م

- يخطئ كثيرا من يعتقد أن الامريكان دقيقين وعباقرة جدا في تعاملهم مع مصادر معلوماتهم حول الشرق الأوسط وبشرح بسيط للأمر يكفي أن نعرف أن :

- أمريكا لم تعد تعتمد إلا في الحالات النادرة على قوانين الجاسوسية القديمة التي كانت معتمدة في الحرب الكونية الثانية , والحرب الباردة .اليوم تقدم المعلومة شبه مجانية وبخطورات أقل , عبر المنظمات ومراكز الدراسات , التي يشرف عليها شباب ومثقفون من تلك الدول المستهدفة , وكما نعلم يوجد في أمريكا الكثير من المراكز الدولية للدراسات والأبحاث المتعلقة بشؤن الشرق الأوسط .

- كانت المخابرات السوفييتية أقل ذكاء وأقل بذخا وكرما في إستخدام مثل هذه المراكز لأجندتها ولتضليل المخابرات الأمريكية .

- الإيرانيون كانوا فعلا هم الأقدر في تضليل الأمريكان بطريقة عبقرية وسهلة وإشتغلوا على هذه الحالة من الثمانينات .

- بدأت إيران بعد أن وجدت وثائق إستخبارية بكميات كبيرة في السفارة الامريكية التي تم إقتحامها في بداية الثورة الإسلامية في تحليل طريقة حصول الإمريكان على المعلومات وطريقة تحليلها وجعلها منظومة عمل وأجندة , ثم بدأت المخابرات الإيرانية بالتزامن مع حالة إستقطاب الكثير من الشيعة العرب والهاشميين منهم بالذات إلى تسفير وإيفاد المئات من شيعة العراق ولبنان الليبراليين منهم بالذات والذين كانوا يصلون أمريكا وقد تم توفير العمل والفيزا وتكاليف الإقامة الغالية , وتم إعداد برامج علاقات عامة مع أهم السياسيين والباحثين وأصحاب مراكز الدراسات الأمريكية , وكان هؤلاء جاهزون لعرض خدماتهم الشبه مجانية للأمريكان كباحثين وأحيانا جواسيس مزدوجين , والبعض الأخر كانت توفر له الأموال من قبل الإيرانيين لإقامة مراكز بحوث أو منظمات حقوقية في أمريكا تهتم بالعراق ولبنان ودول عربية مثل اليمن , وأحيانا يتم توظيف أمريكان ليكونوا غطاء لإدارة تلك المراكز أمام الحكومة الأمريكية .

- وفعلا إستفاد الأمريكان من أولئك الباحثين والمعارضين في غزوا العراق , وكانوا من أهم عوامل تضليل الرأي العام الأمريكي بل حتى البنتاغون والسي أي أيه , حتى أنه من المعروف ان اصحاب المعلومة عن وجود سلاح نووي عراقي هم عراقيين في امريكا من هؤلاء الشيعة المدعين لليبرالية .ولنقص وكذب كثير من تلك المعلومات إستمرت أمريكا في إقتراف الأخطاء في العراق المحتل لصالح الإيرانيين حتى سيطروا عليه .

- فيما يخص اليمن تبدوا أمريكا حمقاء أو أن هناك جهات تضللها بالتواطئ مع دبلوماسيين أمريكان , وكما يعلم الجميع أن في أمريكا العشرات من اليمنيين المحسوبين على أسر هاشمية مع مظهر ليبرالي سافروا للولايات المتحدة بنفس طرق الليبراليين العراقيين الشيعة والبعض وصلوا عبر الحكومة اليمنية و سفارة اليمن في واشنطن منذ الثمانينات حين كان للنفوذ المدعي الهاشمية سيطرة غير بسيطة في أماكن حساسة للحكومة اليمنية , بل أن البعض الأن هم مترجمون في وزارة الخارجية الأمريكية والبعض في السي أي إيه , وأخرون ممسكون بزمام شبكات حقوقية متنقلة بين واشنطن وكندا وسويسرا وباريس وتونس القاهرة وبيروت ..وغيرها .. وبعضهم مقيم في اليمن بواجهات حقوقية .والأخطر هم مجموعات تعمل في مراكز الدراسات الدولية الإستراتيجية العاملة في أمريكا وأوروبا , وأستطاع هؤلاء أن يزرعوا في اليمن مراسلين لوكالات أمريكية إعلامية ينشرون أخبار مضللة تباع لعشرات الصحف والمواقع والقنوات الإعلامية المؤثرة على القرار الأمريكي . ولن يكون أخر التضليلات الإيرانية للأمريكان ما عمله مراسل وكالة يو أي بي الامريكية محمد الديلمي من نشر أخبار تضلل الأمريكان عن وجود قاعدة في أرحب وبعدها نشره لخبر يوم الثلاثاء 3 / أبريل عن إعدام تنظيم القاعدة ل25 جندي يمني , وذلك لدفع الأمريكان لضرب أبناء أرحب الذين وقفوا ضد تقدم الحرس الجمهوري لصنعاء , وهم من وقف كثير من أبناءهم ضد تمدد الحوثي في حجة بإنضمامهم لتحالف القبائل السنية في حجة . كما أن الهدف الأخر هو دفع الامريكان للرعب من إزدياد وحشية وتواجد القاعدة في اليمن ,مما يتسبب في تأخير هيكلة الجيش اليمني , وهو الهدف الذي أصبح الإيرانيون وصالح و بعض أطراف الحراك الجنوبي ينسقون لفرضه كأمر واقع مقابل حصول كل طرف على بغيته , فصالح يحتفظ بعائلته في الجيش والأمن , والحراك يحصل على دعم من شريكاه بالسلاح والإعلام , وإيران تحصل على إنشغال للجيش اليمني في إنقسامه بحيث يسهل السيطرة على مناطق الشمال , وإبعاد الأمريكان عن رؤية ما يدبره الإيرانيون من فرض أمر واقع وقد بدأ يتسرب للإعلام أن الحوثيين يجمعون الأسلحة في الحديدة وجمع أسلحة في الشوارع المجاورة لساحة التغيير , ففي الحديدة سيتم السيطرة على ميناءها وأماكن حساسة مما يضطر الجيش المنضم للثورة المنشغل بحرب شوارع في الساحة وتنازل من الحكومة المنهكة ليحصلوا على تنازل ومقايضة بترك الحديدة مقابل إعطاءهم ميناء ميدي وهي إستراتيجية نفذها حزب الله وأمل في لبنان حين تم طرد حركات المقاومة الفلسطينية من لبنان .

- ترى هل يتغابى السفير الأمريكي أم أنه يعلم بما يحدث , ولكنه يريد دفع بلده بإتجاه إعطاءه نفوذ أمني أكبر حين تزداد الأخطار في اليمن ؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالخالق عطشان
هل أتاكم حديث الكسارة
عبدالخالق عطشان
كتابات
كاتب/مهدي الهجرمن هنا .. يا هادي
كاتب/مهدي الهجر
مشاهدة المزيد