الحرس القديم في لقاء المشير
بقلم/ الشيخ / الحسين بن أحمد السراجي
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام
الخميس 16 فبراير-شباط 2012 04:58 م

غرور المناصب

الحرس القديم لم يستوعب أن الدنيا دُوَلٌ , فيومٌ لك ويوم عليك وحسن الحظ أعطاهم حصانة من المساءلة , لتأتي الحقيقة الرائعة في قول الشاعر الحكيم :

إنَّ المناصب ليس فيها راحة **** إلا ثلاثاً يتَّبعها العاقلُ

حكمٌ بحقٍ أو إزالة منكرٍ **** أو نفعُ محتاجٍ سواها باطلُ

فاصنع جميلاً ما استطعت فإنه **** لا شك من وَلِيَ الولاية يُعزلُ

إن الولاية لا تدوم لواحدٍ **** إن لم تُصدقني فأين الأولُ

هذا غرور المناصب , وهؤلاء المساكين بحقٍ أجزم أنهم لم يُقدِّموا ولم يكونوا ليقدموا شيئاً مما جاء في حكمة الشاعر : لم يحكموا بحق ، لم يُزيحوا باطلاً ، لم ينفعوا محتاجاً ، لم يصنعوا جميلاً .

أكلوا وتسمَّنوا وخدموا نفوسهم وأقاربهم وحواشيهم لا أكثر , وحدِّث عن مساوئهم ولا حرج .

الله ما أعظم حكمته فالدنيا تكاد أن تكون دار جزاء .

عبد ربه منصور

أحترم شخصيته كثيراً وأقدر الدور العاقل الحكيم المتوازن طوال سنة الأزمة الخانقة . إنه لجدير بأن ينال ثقة اليمانيين ليصبح الرجل الأول .

كنت وما أزال أعتبر المبادرة الخليجية بكل إيجابياتها وسلبياتها ضرورة وطنية لأنها أتت والوطن على مفترق طرق , فالمحافظات والمدن والمعسكرات بدأت بالتساقط وهذا أخطر ما في الأمر .

عبد ربه منصور خير ما أتت به هذه المبادرة والمشاركة في الإنتخابات تعني طي صفحة وفتح أخرى .

والله حسبنا ونعم الوكيل .