آخر الاخبار
رسالتان للشعب وأخرى لرئيس جمهورية السبعين
بقلم/ عبد الغني الحاوري
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 24 مايو 2011 04:08 م

مع اقتراب موعد الحسم – ان شاء الله – ووصول اليمن إلى مخرج من هذا النفق المظلم وزوال الكابوس الرهيب عن اليمن واليمنيين ، هذه ثلاث رسائل أحب توجيهها من خلال هذا المقال .

الأولى للأخوة المناصرين للثورة والمرابطين في ساحات التغيير والحرية في عموم محافظات الجمهورية اليمنية أحب أن أقول لهم اصبروا ياأبطال ، ورابطوا ياثوار ، لاتيأسوا فأنتم أمل اليمن وغده المشرق فقد صبرتم الكثير ولم يتبق سوى القليل ، وأعلموا أنه لاخيار أمامكم وأمامنا سوى البقاء والإعتصام والصبر ، ولا مجال للتراجع والعودة بخفي حنين فالموت خير لنا من الرجوع .

الثانية أوجهها للأخوة المعارضين والمناصرين لعلي عبد الله صالح أقول لهم لا أحد يشكك في وطنيتكم وحبك لليمن ، وتطلعكم أن تكون اليمن أكثر تطوراً وتنمية وأقوى مما هي عليه الآن ، ولذلكم أحب أن أقول لكم أن ذلك لن يتم في ظل هذا الرئيس لأن اليمن جربته 33 عاماً ولم يقدم لها غير الفقر والبطالة والإرهاب والمشاكل وبالتالي حبكم لليمن يتطلب منكم الوقوف في وجه هذا الشخص الذي جعل اليمن في ذيل القائمة وفي مؤخرة الركب ، وأصبح اليمني يستحي عندما يشاهد تقارير التنمية البشرية التي تصدرها المنظمات الدولية والعربية . حبكم لليمن تحتم عليكم أن تقفوا ضد هذا الذي جعل اليمن مرتعاً للإرهاب وساحة للتطرف ، حبكم يتطلب الوقوف مع التغيير الذي هو ضرورة حياتيه وسنة كونية .

 رسالة أخيرة أوجهها لرئيس جمهورية السبعين وأقول له مع علم الجميع بأنك – خلال هذه الفترة - في وضع لايحسد عليه فقد فقدت أصدقائك وأقربائك وأخوانك وجيرانك وهاأنت ذا تفقد أموالك التي جمعتها طوال السنين الخوالي وسيكون حالك مثل ذلك الشخص الذي انفق أمواله ثم أصابه الحزن والحسرة ثم غُلب في الاخير ، وستنطبق عليك الآية الكريمة " ... فسينفقون أموالهم ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون " صدق الله العظيم .

 مع علم الشعب بكل ذلك فإني أقول لك أن أقبح مافيك قد ظهر للسطح ، وأن أسواً خصالك قد برزت للجميع وأن القريب والبعيد ، والمتعلم وغير المتعلم ، والأشقاء والأصدقاء قد عرفوك الآن على حقيقتك وتبين لهم أنك تمتلك مهارات قٌل أن توجد في أحد غيرك – مهارات تدميرية ليس إلا -. فأنت الذي تمتلك مهارات الكذب الفاضح ، والمراوغة الممجوجه ، والتغابي اليائس ، ولديك قدرات هائلة على إثارة الأحقاد والضغائن والتفريق بين الأخ وأخيه والصديق وصديقه. وأعلم أن الله سبحانة وتعالى لم يشأ لك المخرج الكريم والآمن ، وأنه أراد لك المخرج المهين لأنك قد ظلمت وتجبرت كثيراً ، ونهبت أموال الشعب ، وأفقرت وشوهت بسمعة اليمنيين ولذلك فالله لايصلح عمل المفسدين ، ودعوات المظلومين لن تذهب سدى .