عندما يغدر حزب المؤتمر بقياداته الحكيمة والمجربة!
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 4 سنوات و 8 أشهر و 5 أيام
الجمعة 18 أكتوبر-تشرين الأول 2013 05:07 م

تبدأ الحكاية الرواية عندما تم الايعاز للشيخ ياسر اليماني بتسريب رسالة شفوية لرسالة الرئيس هادي للزعيم صالح وتجزئة مضمونها امر خطير بغض النظر عن صحتها وتنبى بموقف صالح من هادي مسبقا وتفضيله شق العصا بين الطرفين وتصعيد المواقف بينهما خاصة (هادي وعلي محسن ) ومكونات الثورة عامة ورفضه للتقارب مع أحدهما (محسن أو هادي) وليس كما يضن البعض تفضيله للتحالف مع محسن ولأسباب عديدة متعلقة بالتمايز المناطقي والعمق القبلي ومصادر القوة والنفوذ في مواجهة البعد الدولي والاقليمي .

وعلى الرئيس هادي أن يعمل عاجلا لتفادي مضاعفات هذه القضية وتأثيرها السلبي على انصاره وتحالفاته القائمة مع القوى الوطنية في الداخل وتلك التي ما زالت في الخارج فالرسالة تم تسريبها لبعض تلك الاطراف في الخارج قبل الداخل ومعرفة الابعاد الحقيقية لهذه القضية داخليا وخارجيا واحتواء أي تدهور محتمل في العلاقات مع الفئات الاجتماعية والقوى السياسية الفاعلة في الساحة الوطنية المتضررة من فحوى هذه الرسالة مع العلم أن من قام بتسريبها هو الزعيم صالح ذاته وما ياسر العواضي سوى منفذ للأوامر لا غير .

ويأتي اختيار الشيخ ياسر العواضي من قبل الزعيم صالح لأداء هذه المهمة (غير الاخلاقية التي تهدف للدس والوقيعة بين اطراف وطنية وثورية) دون غيره من اللاعبين الاساسيين المشهورين بالقيام بمثل هذه المهام المبتذلة (والمعروفين لنا جميعا ومن عامة الناس ) التي يعزف عن القيام بها معظم شرفاء المؤتمر وشخصياته الوطنية القيادية ليثير أكثر من علامة استفهام حول تراجع دور قيادات مؤتمرية مشهورة من الصقور والحرس القديم مثل الاستاذ سلطان البركاني وغيره كثيرين , وتقدم القيادات الشبابية الجديدة للصفوف المؤتمرية وهيئاتها القيادية وأولهم الشيخ ياسر اعواضي الذي يثار سؤال عنه حول طبيعة علاقته بالزعيم صالح ومستوى علاقة الثقة القائمة بينهم حتى توكل لهم كثير من المهام المؤتمرية الخاصة والسياسية الخطرة والحساسة في ابعادها ونتائجها الكارثية على حزب المؤتمر وعلى استقرار وأمن وتنمية الوطن .

كما يتم تسريب كثير من الشائعات الموجهة عن ترشيح الشيخ ياسر العواضي لمنصب الأمين العام المساعد بدلا من الشيخ الراعي الذي سوف يصعد نائبا لرئيس حزب المؤتمر بدلا عن الدكتور عبدالكريم الارياني الذي سينظر في أمره ايضا بعد انقضاء اجازة عيد الاضحى ليتم القضاء عليه بسبب من مواقفه الوطنية الثابتة والماجدة في نصرة الشرعية الدستورية القائمة كما فعل تماما مع الشرعية السالفة , وايضا بسبب أدائه المتميز والمشرف في لجنة الحوار الوطني الشامل وليتم إعدامه حزبيا وسياسيا بأن يتم إحالة أوراقه إلى فضيلة الأخ رئيس لجنة التحقيق أو إلى هيئة الرقابة الحزبية التنظيمية العلياء لتبث بأمره نهائيا.

وهنا ليس من المصادفة المحضة أو الغريب بمكان ان يتم الإعلان وتباعا , أولا عن احالة استقالة الدكتور الارياني (التي ينفي علمه بها بل وصرح انه لم يسمع عنها سوى من الاعلام اليمني ومن تلفزيون صالح تحديدا - اليمن اليوم - في اتصالهم الهاتفي المفاحىء به قبل ايام معدودة !؟ ) لاجتماع اللجنة العامة برئاسة الزعيم صالح بعد انقضاء اجازة عيد الاضحى المبارك الحالية ثم تأتي تاليا تسريب رسالة الرئيس هادي الشفوية والتي هي (أن صحت)عبارة عن مجرد تهنئة لصالح بقدوم عيد الاضحى المبارك ليتم تسريبها على خمس حلقات أو أكثر وبما يشبه المسلسل التركي الطويل الذي يدعوا للملل واثارة الضجيج حولها وكانه فعل أجرامي مشين لا أنها مجرد تهنئة عادية وتطييب خاطر لابد منه وسعى اليه في شفاعة حميدة لصالح عند الرئيس هادي (ومرارا وتكرارا) معظم اعضاء اللجنة العامة لحزب المؤتمر ومعظم الساسة اليمنيين والشخصيات الوطنية والقبلية الفاعلة في الساحة اليمنية, ثم نجد من يسرب مجرد كلام ! وعلى حلقات تبث على شبكات التواصل الاجتماعي (تويتر)! والعجيب والغريب بل الأدهى والأمر هو ذلك الذي تم إخراجه بسيناريو أحمق وقالب مجنون ! فربكم كيف لمجرد كلام كهذا أرسل لصاحبه (وما صاحبه بمجنون) ليضعه صاحبه في ملف (دوسيه) وفي سلوك غريب وتعسف ظاهر وليقدمه (ايضا) بعد اجازة عيد الاضحى المبارك لاجتماع الجنة العامة لبث فيه !؟ هل هناك أمرا غريب أكثر من هذا ! ؟ .

نعم انها ليلة القبض على الكلام .. نعم ملخص الأمر وخلاصته وببساطة هو انه تم القبض على مجرد كلام للتحقيق معه وإدانته , وليس ليلة القبض على فاطمة كما قد يظن بعض الدراميين المخدوعين من الساسة والعامة المغرر بهم ! ولعمري انه أغرب فعل لم أسمع بمثيل له من قبل ويصلح ان يتحول لسيناريو مسرحية كوميدية على طريقة عادل امام في مسرحيته الشهيرة (شاهد ما شفش حاجة) !؟.

نعم , انه من الحماقة الكبرى والانتحار السياسي أن يسعى حزب المؤتمر الليبرالي (ذو النهج المعتدل والمسار العقلاني) للغدر بقياداته العلياء والمجربة وعلى هذا النحو المبتذل والمشين , فبعد ان كان الزعيم صالح يسخر من التاريخ الدموي للرفاق في الجنوب وينتقد بشدة غدرهم ببعض في وجبات متتالية (كما يسميها) ها هو الأن أصبح يكرر ذات السيناريو المشين بل ويقوم بذلك بأسلوب أكثر رداءة وبسيناريو غبي ومكشوف !؟ .