آخر الاخبار

جورجينا تنشر بطاقة دعوة مع التاريخ والعنوان.. هل هو إعلان رسمي لحفل زواجها مع رونالدو؟ هل يسعى الحوثي لكسب اعتراف دولي بوجوده عبر استخدام سلاح استهداف السفن؟ تقرير المبعوث الأممي الى اليمن يتحدث عن تطورات في الشرق الأوسط تعقد حل الأزمة اليمنية وأنه يتابع بقلق شديد حماس تتحدث عن هدنة في غزة خلال 24 ساعة استعدادات لإنشاء مجلس موحد للمحافظات الشرقية ممثل لأربع محافظات.. البركاني يرحب ويضع محددات ومحاذير ميليشيا الحوثي تضع شرطاً للإفراج عن طاقم السفينة غالكسي ليدر قيادي حوثي يفضح عنتريات عبد الملك الحوثي ويكشف عن سر اخفته جماعته لسنوات المجلس الوزاري الخليجي يؤكد دعمة الكامل لمجلس القيادة الرئاسي اليمني ويوجه دعوة للولايات المتحدة والحوثيين في اليمن اعلان حوثي جديد بشأن استهداف السفن البريطانية بالبحر الأحمر والاخيرة تصدر بياناً بشأن غرق السفينة روبيمار زيارة مفاجئة لنائب رئيس مجلس النواب إلى الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بالعاصمة عدن

أنصار الشرعية بالأمس أنصار الفساد اليوم .. رهانات خاسرة
بقلم/ وليد تاج الدين
نشر منذ: 12 سنة و 3 أسابيع و 6 أيام
السبت 04 فبراير-شباط 2012 04:48 م

يراهن البعض من رموز الفساد على بقايا أنصار المؤتمر والشرعية كما يقولون في هذه المرحلة وما يليها ولا داعي للخوف حسب رأي احدهم .. حيث سينقسم الشعب فريقين تماماً كما انقسم ما بين التحرير والجامعة وما بين ميداني السبعين والستين, وهذه المرة سيكون الفريق الأول هو فريق التغيير وتطهير مؤسسات الدولة من أشباح الفساد والفريق الآخر هو الفريق الذي يدعي حماية المؤسسات من التخريب والفوضى وبالتالي فإن هذه الرموز والقيادات تركن إلى حماس وحاجة وجهل النصف المدافع الذي أسرف بالتغنى بالشرعية الدستورية بالأمس وسفك الدماء في مسعى لحمايتها بالروح وبالدم وبالجلد وبالعظم أيضا, وما أسهل أن يتغنى بحماية المؤسسات اليوم وفي سبيل هذا قد يغامر المتعجرفون والمسترزقون بالقيام بوقائع وجرائم مشابهه لما وقع في الساحات والشوارع بدعوى حماية الشرعية الدستورية والمؤسسات وسيظهر مقاولون وسماسرة متخصصون بأعمال البلطجة ومستنسخون من نماذج سابقة ومتقمصين ذات الدور لتوفير أدواتها للراغبين وقد بدأت أولى حالات تلك الأعمال في أكثر من محافظة وأكثر من مؤسسة وهذا مصدر أمان لكبار المفسدين حيث لن يكونوا مضطرين للمواجهة بقدر ما سيحتاجون فقط للتجييش والحشد وتجهيز حلبة الصراع بالوسائل المناسبة خاصة وان المجازر والجرائم السابقة لم يُقدم أي من مرتكبيها للمساءلة أو المحاكمة وهم على يقين أن الأمر سينتهي بتسوية أو مبادرة تقاسم أو ما شابه.

وبينما يصارع الطرفان صراع ميداني مباشر فإن هناك طرفان آخران في الطوابق العلوية يتقاسمان المكاسب ويناور كلا الآخر بمزيد من التهديد والتصعيد والتضحية بمزيد من الضحايا بغية الوصول إلى سقف معين بينما يأتي طرف ثالث يدعي الحرص عليهما وعلى الوطن ليقارب بينهما ويعيد القسمة ويفعل القرعة بينهما ويراضي كلا على حده بما يرضي مزاجه ويوفر لكل طرف ما يضمن امن وسلامة حاضره ومستقبله لتنتهي اللعبة بخروج المغلوب طبعا ( طرف الميادين ) من الجانبين اللهم ما جناه مقاولوهم من أموال كانت تفرض الحاجة أن تنفقها الأطراف لممارسة الضغوط في مراحل معينة.

tajwalid@gmail.com