ثورة شباب اليمن: سلمية في وسائلها .. سلمية في نتائجها
بقلم/ شوقي القاضي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً
الثلاثاء 12 إبريل-نيسان 2011 06:53 م

• عندما فتح رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلَّم مكة ودخلها منتصراً ، ضرب للبشرية أبلغ دروس العفو والتسامح مع من عانى منهم أشدَّ المعاناة ، وذاق منهم أصحابه صنوف التعذيب والقتل والتشريد ، فأعلنها رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلَّم سلمية في أهدافها ونتائجها ( اذهبوا فأنتم الطلقاء ) ، بعد أن كان حريصاً على أن يبقيها سلمية في وسائلها وأدواتها ( خلوا بيني وبين الناس ) ، هذا هو الفارق الجوهري بين انتصار حملة رسالة النور والعدل والإنسانية ، وبين انتقام ثورات المشانق والتصفيات.

• واليوم تشهد ساحتنا اليمنية ثورة بكل المقاييس ، يقودها شباب اليمن بكل فصائلهم وتوجهاتهم الحزبية والمستقلة ، وينخرط في صفها اليمنيون نساءً ورجالاً ، كباراً وولداناً ، ويشارك في صنعها المدنيون والعسكريون والقبائل ، من المدن والأرياف ، وعلى مستوى اليمن كله بجميع محافظاته ومديرياته ، نحو أهداف مشروعة ، وغايات نبيلة ، وخطوات ثابتة ، لتأسيس نظام مدني ديمقراطي ، تترسخ فيه العدالة والمواطنة المتساوية ، وتحقق به التنمية والرخاء والنهوض ، وستنتصر هذه الثورة بإرادة الله وإرادة الشعب اليمني ، مصداقاً لوعده سبحانه وتعالى"{ إنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ ما بقومٍ حتى يُغَيِّروا ما بِأنفُسِهِم } ، والتي استلهمها شاعر الثورات الشابي أبو القاسم بقوله:" إذا الشعبُ يوماً أراد الحياة *** فلابد أن يستجيب القدر ".

• هذه الثورة التي تتخلَّق انتصاراتها الحاسمة في رَحِمِ ساحات التغيير والحرية من شمال صعدة وحتى جنوب عدن ، ومن شرق المهرة حتى غرب الحديدة ، بعد أن انتصرت في تأسيس انطلاقتها ، وانتصرت في تحشيد مناصريها في اليمن وخارج اليمن ، وانتصرت في إقناع مؤيديها من الأصدقاء والأشقاء ، وانتصرت على جميع الرهانات والعوائق التي وُضِعَت في طريقها ، وانتصرت في حسم أدواتها ووسائلها ، فاختارت أن تكون سلمية ، أذهلت العالم الذي وضع يده على قلبه إشفاقاً على ثورة شعب مسلَّح من أن تنجرَّ إلى العنف والاقتتال ، فتجلَّت حكمة اليمانيين ، وخرجت ثورتهم ـ ولا زالت ـ سلمية بنكهة البن اليماني ، وردَّ الله الكائدين لم ينالوا شيئاً ، وهاهي اليوم وقد تجاوزت 60 يوماً سلمية لم ولن تكون غير سلمية بإذن الله وتوفيقه ، وبجهد اليمانيين جميعاً.

• هذه الثورة السلمية في انطلاقتها ووسائلها وأدواتها ستكون ثورة سلمية في غاياتها وأهدافها ومخرجاتها ، وستكون برداً وسلاماً على كل اليمنيين ، وحباً وأخوة وصداقة لكل البشر ، وأمناً وأماناً للجيران والأصدقاء ، والتزاماً وتعاوناً في ترسيخ السلم والأمن الدوليين ، ولن يعرف الثأر والانتقام إليها سبيلاً ، فلا داعي لسماع الأصوات ـ غير الواعية ـ التي تهدد بالانتقام ونصب المشانق وتصفيات الخصوم ، فللثورة هدف رئيس هو رحيل رأس النظام وأبناؤه وأقاربه عن كافة الأجهزة والمؤسسات ، ليعيد اليمنيون ـ مجتمعين وعلى قدم المساواة ـ بناء دولتهم على أسس الثورة والجمهورية والوحدة والمدنية والديمقراطية