لشباب الثورة وإعلامها وأحزابها.. الشعب يريد بلداً!
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 15 يوماً
الأحد 03 إبريل-نيسان 2011 07:11 م

كانت الثورة، وأثبت الشعب اليمني أنه شعب عظيم، وحضاري لا يقل قدرة عن مصر أو تونس ، وعبر اليمنيون بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم السياسية والاجتماعية عن إرادتهم بطريقة حضارية لم يصدقها العالم حتى الآن..

فكلنا "هرمنا".. من كان في السلطة كثير منهم كانوا هناك لأنهم يئسوا من التغيير، ومن كان المعارضة، الخ.. قوميون وإسلاميون وليبراليون وحوثيون واشتراكيون وعسكريون وقبائل.. سئمنا وضعنا، وتوجهنا إلى الساحات بصدور عارية ننشد الأفضل، ويقول جميعنا.. نريد دولة، نريد حياة مدنية.. وليحكمنا من حكم.. الدولة أولاً..

لسنا مصراً ولا تونساً.. لكن ذلك لم يمنعنا من صناعة تجربتنا الخاصة الفريدة والأصيلة، مجتمع الحكمة والإيمان، وموطن الحضارة والإنسان والديمقراطية الأول.. فالجيش في بلادنا وضع سلاحه كباقي الناس وأعلن تأييده للتغيير.. ونزل إلى الساحات. آلاف الشرفاء في الحزب الحاكم أعلنوا تأييدهم للثورة.. ووقوفهم إلى جانب الشعب ومطلب الشعب..

أصبحنا نعيش ثورة حقيقة لم تكن من قبل، مئات الآلاف يبيتون في الشوارع، الجيش جزء منهم، والمطلب الواحد جمعهم.. بغض النظر عن نوايا البعض.. يهمنا أننا تحت مطلب واحد، وهو التغيير كوسيلة لبناء دولة مؤسسية مدنية حضارية.. لا تتأثر بالأشخاص.

فالتغيير أو إسقاط النظام كما يسمى، ليس هدفاً، وإنما وسيلة للوصول إلى دولة مدنية عادلة، وهذا ما يجب أن نستوعبه ونوعي به الناس.. الشعب يريد بلداً.. يحيا فيه كبقية خلق الله.

وبما أن إسقاط النظام ليس هدفاً وإنما وسيلة، باعتباره فشل في بناء الدولة، ولإيجاد أرضية متساوية للتنافس الديمقراطي عبر الانتخابات.. فلابد أن نفهم أن ما نمر به هو مرحلة فاصلة ودقيقة وحساسة للغاية، واحتمالات الفشل والتراجع والتقسيم واردة إن لم نستعمل الحكمة اليمانية ونراعي أسباب النصر.. فبلدنا بالمقابل مهدد بالكثير.

من هنا لم يعد الجو لإسقاط صالح والتعبئة ضده، بل تعدى اليمن هذه المرحلة، وأصبح علينا النظر إلى ما يجب فعله من أجل تجنب الانزلاق وبناء يمن جديد.. ومن الواجب أن يعي الجميع ما يلي:

أولاً.. إن هذه الثورة قامت باسم الحرية والعدالة، ضد الإقصاء والتهميش.. وبالتالي فإن علينا أن لا ننسى هذه القاعدة، ونحن نخاطب من يخالفنا الرأي أو من يقف مع السلطة، ولا يجوز تخوينه والإقلال من حقه.. ومن يفكر في أنه سوف يقصي أحد. خاسر مسبقاً. (إن الله لا يحب الفرحين).

ثانياً.. إن هذه الثورة قامت ضد الجهل، وباسم العلم وانطلقت ممن على منصة "الإيمان يمان والحكمة يمانية".. وعلى جميع شباب الثورة ومثقفيها وكوادرها أن لا ينسوا في خطابهم أن المهمة أمامهم هي التوعية والتعليم والاحترام والحب والتسامح.. وليس إسقاط الآخر.

ثالثاً.. يجب أن تفهم الأحزاب وجميع التيارات السياسية أن الشعب ليس بيد أحد، وأنه ينشد الأفضل، لا غير.. فهو لا يريد حزباً أو شخصاً أو طائفة ولا يأبه كثيراً لمظالم الساسة وتصفياتهم ولا يملك ما يضحي به لأزمة طويلة.. إنما يريد الأفضل، وجماهير المعارضة لا تعني عناصرها.. فالجماهير قد تقف مع المعارضة ليس لأنها تحبها، ولكن لأنها غير راضية عن السلطة.. وبالتالي فإن الأحزاب بعناصرها لا تشكل سوى أقلية وسط تلك الجموع.. وعليها أن تفهم أنها قد تفقد أنصارها لمجرد احتكاكها بطريقة طائشة معهم.. فهم ليسوا أصحاب مواقف من أي حزب، لكنهم أثناء الاحتكاك قد يأخذون مواقف معينة.. وعلى كل حزب أو مركز قوة أن يفهم أن الشعب الذي سوف يسقط صالح قادر على إسقاط كل من يستهين به.

رابعاً.. على جميع الشباب أن يدرك أن الأحزاب جزء لا يتجزأ من الثورة، وهي نقطة إيجابية ولن يتمكن أي حزب أو مركز قوى من السيطرة، فالثورة ليست غنيمة.. والمطلب العام للشعب هو الوطن.. وعلي عبدالله صالح قوة اضطررنا لإسقاطها لأنها "قوة" بيدها القرار ولم تستطع إدارة الدولة.. وعند ذهابه ستكون جميع القوى متوازنة.. والمطلوب سيادة القانون والدستور.. والجيش هو اليد الأضمن للحفاظ على الثورة، وأفراده هم نحن.. وليس كما يروج البعض أنه قد يسرق الثورة.. انتهى هذا.. ثم إن لم يكن الجيش هو اليد الآمنة التي تؤمن المواطن وتشرف على الفترة الانتقالية فمن لنا أفضل منه؟..

ومن المهم جداً على الإعلاميين وكل من لهم كلمة، أن لا يستهينوا بالخطاب الذي تمثله قناة اليمن الفضائية وما شابهها.. فالشعب اليمني أغلبه لا يزال يسمع الفضائية اليمنية.. والمواطن العادي ليس إعلامياً أو سياسياً مثلنا ليميز بين الخطاب والخطاب.. وبالتالي على إعلام الثورة أن يتوجه نحو جميع المواطنين بخطاب يوضح ويكرر أهداف التغيير ويطمئنهم.. لا أن يدعوهم فقط لـ"إسقاط النظام".. فإعلام علي عبدالله صالح على ضعفه وهشاشة نظامه استطاع أن يعتاش على أخطائنا كثيراً ويطيل من عمره على حساب الوطن.. لأننا وجهنا خطاباً ثورياً، ولم نوجه خطاباً سياسياً..

وأخيراً، وهو من أجله كانت فكرة هذه المادة، هو أن على شباب الثورة وقادة المعارضة وكل حر في هذا الوطن.. أن لا يتهجم على من في السلطة ومن يتظاهرون معها، بطريقة تزيد مخاوف أصحابها.. وليس من اللائق ولا من الواقعي أن نصف من يخرج مع الرئيس بأنهم "مرتزقة" أو "مأجورين".. وأننا ملائكة.. علينا أن نفهم أن الجمع الأكبر من الناس قد يقف مع صالح بسبب أخطاء قناة "سهيل" وضعف إعلامنا بشكل عام.. وليس لأنهم "مرتزقة"..

 وأعرف شخصياً بعض من تظاهروا مع الرئيس ليس حباً فيه، وإنما خوفاً من الجمع المطالب بإسقاط النظام.. وهم أشرف من كثير من قادة المعارضة ويرفضون الفساد شكلاً ومضموناً.. وعلينا أن نراعي مشاعر الناس ومخاوفهم وأن نحترم ونحترم آرائهم.. ونثبت لنا أننا لا نريد التخريب.. ولهم الحق في ذلك.. إذ أن الأثرياء أو الثوار قد لا يبالون إن خسرواً.. لكن هناك فقراء لا يتحملون أي خسارة، ودخلهم المعيشي لا يتجاوز ما يجعلهم على قيد الحياة..

ولابد من إبداء حسن النية تجاه الآخر، والاعتراف به، وتقديره، لا تخويفه بما يجعله يشعر بأنه أمام "المواجهة أو الموت".. فكيف نريد من علي عبدالله صالح أن يسلم السلطة بسهولة ونحن نهدده بالموت في كلا الحالين..؟..

هذا أهم ما أردت قوله وسط زحمة الساحات وتسارع الأحداث، ورأيت أن يرتبه الناس.. فقد نسقط نحن إذا استهنا بالآخر، مثلما أصبح الآخر على وشك السقوط عندما استهان بنا.

senan@w.cn

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
توفيق سعد القدمينعم للتغيير... ولكن!
توفيق سعد القدمي
الشيخ / علي عبد ربه العواضيمبادرة من الشيخ العواضي
الشيخ / علي عبد ربه العواضي
مشاهدة المزيد