عيدروس نصر يرثي عمر الجاوي..
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أسابيع و يومين
الثلاثاء 21 سبتمبر-أيلول 2010 10:53 م

مما يعرفه الناس أن الدكتور عيدروس نصر النقيب اليافعي اليماني سياسي معارض ومحنك وقليلون يعرفونه أديباً يكتب الرواية والقصيدة..وعيدروس مقلٌ في كتلبة الشعر وله بعض يتيميات كتبها في مناسبات يتمٍ وحزنٍ.. عيدروس نصر ربما أشبه عبد يغوث الحارثي اليماني الذي لم يقل شعراً في حياته قط الا عند أسره على أيدي بني تميم حيث كان مسنوداً موثقاً الى جذع شجرةٍ وقد قطع وريده ثم قال قصيدةً هي الأولى والأخيرة في حياته.. وكلنا حفظ هذه القصيدة في صف أول ثانوي والتي مطلعها:

ألا لا تلوماني كفى اللومُ مابيا *** فما لكما في اللومِ نفعٌ ولا ليا

(ألا)- للعارفين بالنحو والبلاغة- أداة تنبيه لأمر ذي أهمية أو للتأكيد لما سأقوله (يعني أنبهكم لأمر هو أنه لا فائدة من اللوم ولا طائل) وهذه الأداة كثيراً ما رأيناها تسبق حرف التمني (ليتَ) كقول الشاعر:

ألا ليتَ الشبابَ يعود يوماً *** لأخبره بما فعل المشيبُ

وحرف التمني (ليتَ) يفيد هنا استحالة عودة الحال الى ما كان عليه (الشباب) وتفيد بشكل عام استحالة ما يتمناه المرء..ومن هنا ننطلق الى قصيدة عيدروس نصر في رثاء عمر الجاوي سماها (فصل في كتاب الطهر) حيث يسيطر حرف التمني (ليتَ)على جو المرثية،فهو منذ البيت الأول يتمنى مالم يحصل ولن يحصل في عهد (حكام القهر الجبري المتنفذ)حيث يموت المعارضون والقادة الذين تحيا بهم الأمة ويحيا الفاسدون ومن لا يحبهم الناس ومن يتمنى الناس موتهم فلا يموتون وكأن أمد وعمر هؤلاء باقٍ حتى يستحيل معه الفناء.. يقول عيدروس في مطلع المرثية:

ألا ليتهُ عاش الذي ماتَ زاهدا

ومات الذي مازال في الأرضِ فاسدا

ويا ليتني قد كنتُ دونكَ راحلاً

لأفديكَ من سوءٍٍ وأحميكَ من عدى

*****

حرف التمني (ليتَ) هو المسيطر على جو النص يطلب المستحيل،يطلب أن يبقى (الذي عاش زاهداً) وأن يفنى (الذي ما زال فاسدا)..والله إن هذا لـ بابٌ جديدٌ من أبواب (التمني) لم يعرفه سيبويه ولا الأخفش ولا الكسائي من قبل، حيث يدخل هذه الباب في لغة وبلاغة سياسية وبحر جديد في المعارضة تنضب حروفه ولا تنضب آبار النفط تدر على (الذي ما زال فاسدا)عمراً طويلاً وأمداً لا يفنى.. وهنا يصير لحرف التمني (ليتَ) شأن عظيم في حياة الشعوب المقهورة تتمنى فلا يستجاب لها،وهنا يدخل الحرف( ليت) معترك الحياة السياسية والتمني فيكون الجواب مستحيلا، لا تغيير هناك ولا جواب سوى أن يموت المعارضون أو يشيبون في مرحلة الشباب المعارض ويحيا ويحيا ويحيا (الذي ما زال فاسدا)..تعالوا نقيس بلاغة حرف التمني السياسية (ليتَ) على حياة المعارضين في الوطن العربي، يولدون شيوخاً ويموتون صغاراُ..قال البردوني يصف المشهد :

ماذا؟ أتعجبُ من شيبي على صغري ؟ *** اني خلقتُ عجوزاً كيف تعتجبُ!!

يتبع الحلقة القادمة

شاعر وناقد يمني

a.monim@gmail.com

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
الاستاذ //عبدالله عبدالوهاب نعمانيا سماوات بلادي باركينا
الاستاذ //عبدالله عبدالوهاب نعمان
فؤاد الحميديغيبوبة......
فؤاد الحميدي
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضولقَصِيْدَةٌ لِلشِّيْخَيْنِ فِيْ قَبْرِهِمَاْ !
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضول
د.عبدالمنعم الشيبانيسمَّيتُها حماس
د.عبدالمنعم الشيباني
مشاهدة المزيد