كلمة المغتربين في الحوار .. تلخص حالنا ؟!!
بقلم/ ابراهيم الشليلي
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 30 يوماً
الجمعة 22 مارس - آذار 2013 04:46 م

دقيقه وبضع ثواني هو ما استطاع المتكلم المجهول باسم المغتربين أن يختصر فيه آمال وطلبات وهموم المغتربين بين يدي أعظم مؤتمر حوار يرجوه كل أطياف اليمن كي يحقق لهم ما يأملون من خلاله .

ويبدوا أن حظ المغترب السيء الذي لم يتوقف عند تغربه عن وطنه وفراقه لأهله وتحمل أنظمة دول ذهب اليها مضطرا ليوفر لنفسه وأهله حياه كريمة بعد أن لفظته صعوبة الأحوال في وطنه الغالي وما لايخفى على أحد من معاناة المغتربين ومشاكلهم التي صرخ بها الغريب قبل القريب !! لم يكفي ذلك ولم يشفع للمغتربين في أن يكون لهم ممثلا محترما ومعروفا يستطيع أن يطرح قضاياهم وهمومهم وتطلعاتهم بين يدي المتحاورين حتى يكون لهم مكان في ظل الدوله الجديدة مابعد المرحلة الانتقالية ؟!

من أراد أن يعرف الحيز الذي تشغله قضايا المغتربين من سعادة وزيرهم ( كثير الوعود ... ) ومن من يتصدرون للحديث عنهم وما يساويه هذا الحيز في أجندة أعمالهم وجداولهم فليشاهد تلك الكلمات المقتضبة جدا جدا في مؤتمر الحوار والتي إن دلت على شيء فهي تدل على عدم الاحترام أو الاهتمام لقضاياهم والتي لو تكلم عنها منصف عاقل لما كفاه ساعات وساعات من وقت الحوار ليطرح فيها قضيتهم حيث وهم يمثلون شريحة كبيرة من تعداد اليمنيين ويعتبرون مصدرا رئيسيا للدخل القومي الوطني من خلال حوالاتهم واستثماراتهم .

الآن استطعت ان استوعب كلمات شاعر اليمن الراحل عبدالله البردوني حين قال ( يمانيون في المنفى .. ومنفيون في اليمن ) وجدت كثيرا من المغتربين اليمنيين - إن لم يكن كلهم - لايستفيدون من وجود سفارات لبلدهم في كثير من البلدان التي يعيشون فيها للأسف فهي مجرد متاحف لصور الرؤساء والعبارت السبتمبرية والاكتوبرية . أو مجرد مكاتب تحصيل لتخليص مايلزم من أوراق الجوازات المفقودة او مكاتب قنصلية لتجاذب اطراف الحديث .

ليس هناك تمثيل حقيقي لحقوق المغترب أو تطوير لحاله أو دفاعا عن ما يواجهه من قوانين مستجدة قد تؤثر على عمله أو الحد الادنى من الدخل الذي يؤمن حياة كريمة .. وهؤلاء هم اليمانيون في المنفى ..

أما المنفيون في اليمن فهم نفسهم المغتربون حين سنحت لهم فرصة طرح قضيتهم أمام مؤتمر الحوار وأمام العالم أجمع من خلاله ، من تعاسة حظهم أوكلت قضيتهم ليتحدث عنها من لايحسن الكلام ، بل إني أعتبره أساء لهم ولحقوقهم ولهذه الفرصة التي كانت ستعني لهم الكثير.

 إني أطلب من وزير المغتربين أن يتوجه بنفسه ليقدم اعتذارا للمغتربين لسوء اختياره لمن يمثلنا ، كما أنني أطالب بكلمة للمغتربين تمثلنا حقيقة يتكلم بها عنا من يعرف همومنا ويعيشها ، يدافع عنها ويتابعها ، حتى تتحول من مقترحات إلى حقائق نلمسها تسهم في إيجاد حلول جذرية لكل ما نعانيه في اغترابنا حتى نستطيع أن نحقق أهدافنا ونعود إلى أوطاننا لنسهم في بنائها مع بقية أبناء الوطن المخلصين .