براءة بغير بسملة
بقلم/ أبوبكر الظبي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 5 أيام
الجمعة 07 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:11 م

براءة من الشعوب قبيلا...إلى الزعيم بكرة وأصيلا

براءة آياتها بينات...إن نبض الشعوب أقوم قيلا

كل خير من الملوك بريء...براءة في عهدهم لن تزولا

مثلما الطهر يشمئز البغايا...الجماهير تشمئز العميلا

رعاتنا مع الذئاب ذئاب...محاربون يقطعون السبيلا

لسان حالهم ورب البرايا...(كن عميلا تر الوجود جميلا)

عروشهم لا تعتليها رؤوس...كتب الله أن يعيشوا ذيولا

هاناتهم لدى العدو نعال...وشعبهم لا بأس يردى قتيلا

مرجعهم في الغرب أمرا ونهيا...إن لهم في الذل سبحا طويلا

إن الملوك للقرى مفسدوها...من بطشهم يغدو العزيز ذليلا

كل شبر من البلاد عليهم... لعائن والصمت لا لن يطولا

إنما الشعب كالقنابل غيظا...وطرقها يشد منها الفتيلا

إنما الشعب ثورة من جحيم...تأخذ الظالمين أخذا وبيلا

إنما الشعب نفحة من عذاب ...فأنذر الطغاة يوما ثقيلا

لا تغرنك الأسود بصمت...من بعده تريك أمرا مهولا

لا تخدعنك البطانة يوما...لا تشربن كأسها سلسبيلا

لا تظنن في الكتائب خيرا...عما قريب سوف تشفي الغليلا

أرسل إلى فرعون مصر رسولا...واكتب له : ها قد أطعنا الرسولا

واسبق بها سوط العذاب وسجل...في جرأة قررت أن أستقيلا

سوف تهوي العروش حتما ولكن ...خلق الشعب من إلهي عجولا