صالح .. و كتائب الموت
بقلم/ د. هشام المعلم
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 22 يوماً
السبت 28 مايو 2011 04:33 م

عاقل حارة السبعين ( كما يحلو للكثيرين تسميته ) يبحثُ عن رايةٍ جديدة يلُم تحتها شعث بقايا أنصاره و أشلاء المُغرر بهم من أفراد المؤسسة العسكرية و مُهرجي الإعلام الرسمي و ليس له من رايةٍ الآن إلا راية الفتنة أو الإستسلام .

لم يكن ليخطر على بال صالح و هو يقف في مواجهة شعبه متحدياً أن مغامرته ستبوء بالفشل و بأن الأمور قد تصل إلى ما وصلت إليه و هو الذي اعتمدَ على حل كل مشاكله السابقة بمشاكل أخرى و بطرقه الملتوية و بافتعال الأزمات حتى يستمر حكمه كل تلك الفترة , و ظل نظامه يقتات على سلسلة متواصلة من المحن الحقيقية و المُفتعلة ليضمن البقاء راكناً إلى طيبة هذا الشعب التواق للعيش بسلام .

لعب بكل الأوراق التي كان يظن بأنها قد تجديه نفعاً في مواجهة الثورة الشعبية سواءاً السياسية أو الدينية أو العسكرية أو القبلية و تساقطت جميعها الواحدة تلو الأخرى أمام صمود سلمية الثورة , كما تتساقط أوراق الخريف ( كما ظل يكرر هذة الجملة عقب جمعة الكرامة دون أن يعي المعنى الحقيقي لهذة الجملة ).

و نجحت الثورة السلمية في اسقاط و قلب المفهوم السائد أن البلد التي لديها فاائضاً شبابياً أكثر عُرضة للعنف.

و لجأ إلى تحشيد من يعملون تحت راية من يدفع أكثر و هؤلاء بطبيعة الحال ليس لهم ولاء حقيقي لأيٍ كان سوى مصالحهم الآنية و من المتوقع أن ينفضوا أيديهم عند الإحساس بأول خطر حقيقي أو عند انقضاء المصلحة كما هو حادث الآن ,

أو من تبقى معه من أفراد المؤسسة العسكرية من المغرر بهم و الذين مازالوا يصدقون كذبة أنهم بوقوفهم إلى جانبه يحمون الوطن و الثورة و الوحدة و الديموقراطية و هؤلاء بطبيعة الحال تتكشف لهم شمس الحقيقة يوماً إثرَ يوم و تنقشع من أمام أعينهم غمامة الزيف من أنهم ليسوا سوى حماة كرسيٍ متهاوي و دكتاتور يتشبث بالحكم مهما غلى الثمن.

و حتى المبادرة الخليجية التي لم تمثل سوى مشروع تآمري فاشل ضد الثورة الشعبية و التي لم يُحسن النظام استغلالها , و محاولة إسقاط مصداقية المعارضة و تقسيمها سقطت من يده و بقيت الثورة لتستمر و تنجح و تحقق أهدافها و لتتسع رقعتها فتصل إلى كل مدينة و قرية .

و ها هو يقع في خطأه الأخير و الذي قد يكون القاضية , و ذلك بافتعاله المواجهة العسكرية مع أكبر شيوخ البلاد و القبيلة الأثقل وزناً في الوطن دون أن يحسب تداعيات هذا العمل .

و ليس دفاعاً عن القبلية و لا رضىً عنها و لا انتصاراً لها ما نسرده في هذة السطور و لكنها حقيقة مجتمعٍ لازال يرزح تحت وطئة حكم الأسرة و القبيلة منذُ سنين و يحتاج إلى الكثير من الوقت حتى يرسو على بر أمان الدولة المدنية التي تُمثل حُلم كل مواطن يمني و ما قامت الثورة الشعبية إلا من أجل تحقيقه متمثلة باسقاط النظام كخطوة أولى .

فلو نظرنا من هذا المنطلق بإنصاف إلى ما يحدث من مواجهات بين أمن النظام و الشيخ صادق و انصاره لوجدنا أن الحق مع الشيخ , ففي ظل الدولة الاسرية القبلية التي غُيب فيها النظام و القانون مُنذُ تولي صالح سُدة الحكم أصبح من الطبيعي أن يقوم مواطن بثقل الشيخ صادق أن يؤمن نفسه و منزله سواءاً بإحاطته بأنصاره أو بمنع تمترس أفراد الأمن من التمترس في محيط منزله , خاصة و هو يقف في الجهة المناهضة للنظام و قد أعلن انضمامه للثورة السلمية و وقوفه مع مبدأ الشعب يريد إسقاط النظام , و من الطبيعي أن يكون النظام هو مصدر القلق الرئيسي و الأول بالنسبة له و من المتوقع أن يسعى بكل الطرق إلى التخلص أو محاصرة خصماً يُمثل كل هذا الثُقل .

لقد كشقت حروب صعدة الست المتتالية سوءة النظام و هشاشة القوات العسكرية سواءا جيش أو حرس جمهوري.

و عليه فحين يُقدم صالح على وضعها في اختبار جديد صعب بحجم هذة المواجهات فمن العسير بمكان التكهن بإمكانية صمودها لوقت طويل أمام كتائب الموت القبلية التي تُدين بالولاء الخالص لمشائخها و مناطقها , خاصة إذا أخذنا في الإعتبار أن الكثير من أفراد الحرس الجمهوري و الجيش هم في الأصل من القبائل قبل و بعد التحاقهم بالمؤسسة العسكرية.

إن محاولة صالح اليائسة بتحويل مسار الثورة السلمية نحو مواجهات عسكرية مع القبائل المناهضة لحكمه و جر البلاد نحو حرب أهلية و تحويل أنظار العالم و المجتمع الدولي نحو هذة الاشتباكات بعيداً عن حقيقة الثورة السلمية , ليست سوى ورقة مكشوفة و يُدرك الكُل أنه سيكون فيها الخاسر الأكبر و لن تنطلي حيلته الهزلية على أيٍ كان.