عفوا قادة المشترك .. لستم جديرون بالمهمة
بقلم/ ناجي جيره
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً
السبت 19 فبراير-شباط 2011 03:55 م

اجزم في ان هناك امرين لاثالث لهما الاول إما ان قادة المشترك اغبياء وسذج الى حد كبير والثاني انهم جزاء لايتجزأ من فساد النظام اليمني حسب رأي الاستاذ محبوب علي لاحدى القنوات الفضائية و هم من يرتكز النظام اليمني عليه اصلا وكلا الامرين احلاهما مر !

لقد فاتتنا فرصة التاريخ والعمر حين وأدنا ثورتنا التي ساعدتنا أوضاع المنطقة على نجاحها وامكانية نجاحها لكنا اختزلنا المهمة لاولئك النفر من قادة المشترك الذي يضاهون ارباب النظام معيشيا وهذا لغبائنا عن منطق ان الثوار لم يكونوا يوما ما عبر التاريخ من فئة خمسة نجوم كحال قادة المشترك . فهم يضاهون ارباب النظام معيشيا والمعروف عن الثوار في العالم انهم يولودون من رحم المعاناة ويعيشون الظلم والقهر بكل جبروته ويلامسون الواقع المر ويعيشونه بحقيقته .

لقد نجح النظام وسياسته حين وجد امامه نفر يلهثون وراء مصالحهم الشخصية ويمسكون زمام المعارضة فاستطاع وأد الثورة التي كادت على وشك مثل قرينتها المصرية والتونسية . ولقد تجلى للملاء كيف انه وضع نفسه في اتم الاستعداد وبانت عليه الانهزامية مسبقا كنظام مصروتونس .

لاسامح الله من سلب حقنا واختزل لنفسه الامارة لثورتنا واصابها في مقتل وسوف ياتي اليوم الذي نثور على من ينافقون بحقوقنا ويزورون ارادتنا .

لست هنا متحاملا عليهم لحاجة في نفسي بل لانهم لم يفكروا ويعيدوا التفكير في اسباب نجاح الثورة المصرية وكيف تم اسقاط وسائل النظام قبل اسقاطه هو . فلا حوار ولاهدنه ولاتراجع عن مطلب حتى يسقط النظام . ولازال شباب مصر مصرون حتى الان على التظاهر رغم تلبية الكثير والكثير جدا من مطالبهم .

لقد سئمنا حوارات جوفا لاتسمن ولاتغني من جوع ولا تقدم ولاتأخر .

لم يدرك قادة المشترك اوجه الشبه بين الثورتين وان نسبة نجاحها هنا اكبر من ثورة مصر ولم يتحلوا بالحكمة والصبر والتضحية التي قاتل بها شباب مصر بل لم يكلفوا انفسهم صبر اياما معدودة وتضحية من اجل اليمن . هم يريدون ثورة بدون ثمن وتعب وهذا محال .

اه عليهم وعلى عقولهم وبصائرهم حين خرج الشعب اليمني من اقصاه الى اقصاه طواعية وبدون املاء من احد فرحا مبتهجا بثورة شباب مصر ومناديا ومطالبا بثورة مثلها وكانت فرص النجاح تشير الى غمزة بسيطة منهم واشارة الى تلك الجماهير وتسييرهم واحتواء فعاليتهم وتنظيم امكنتهم . لكن كما يقول المثل فاقد الشي لايعطيه .

والايام القادمة ستبرهن انهم لايستحقون ان يمثلوا معارضة بل هم اداة بيد الحاكم يحركهم كيف يشاء واذا كان لنا مطلب اليوم فانه تغيير قادة المعارضة قبل المطالبة بتغيير النظام .