الرئيس بأي طينة عجنت
بقلم/ بكر احمد
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً
الأحد 20 فبراير-شباط 2011 04:43 م

هذا ليس رئيس دولة ولا يمكن لأحد أن يدعي ذلك، هو رئيس رغباته ونزواته المريضة، لأنه لا يوجد رئيس دولة يطلق شتائم على شعبه بتلك الطريقة التي سمعنا بها، ولا يمكن لرئيس دولة أن يقوم علانية بتحريض جزء من الشعب على جزء آخر بشكل صريح دون أية حياء،حتما هو ليس رئيس دولة بقدر ما هو زعيم لبلاطجة يقوم بإرسالهم ضد كل من يرفع صوته ضد الظلم والفساد والفقر.

رئيس مثل هذا لا توجد لديه خطوط حمراء أو قيم يمكن أن يستند عليها، هو رئيس فاقد للشرعية ولا مكان له لقيادة بلد عظيم مثل اليمن الذي لا يستحق إلا قيادات عظيمة وواعية ومسئولة تحترم الشعب وإرادته وتغرس في داخله المبادئ الإنسانية الرفيعة لا تلك المبادئ التي عمل لأجلها سنين حكمه من فساد وعدم احترام القانون وكل مخجل ومنفر، اليمن بلد يستحق ما هو أفضل وبوجود هذا الرئيس العقبة أصبح التحول الثوري أمر واقع لا يمكن تجاهله .

وكعادة كل ثورة، فهي ومنذ البداية تقوم بالفرز السريع بين من هم معها وبين من هم ضدها ، و الثورة الشعبية الحالية التي لن تقف _ وخاصة بعد أن تخضبت بالدماء وسقوط الشهداء _ إلا بعد أن تحقق كل أهدافها لن تستطيع أن تتجاوز كل من خذلوها ووقفوا موقف المتفرج عليها وهي تضرب بالعصى والرصاص الحي والقنابل اليدوية، الثورات لا ترحم كثيرا ولا تستطيع أن تتفهم لماذا تخلى البعض عنها في وقت هي كانت في أمس الحاجة إليهم، الثورات لا تستطيع أن تستوعب كلمات فضفاضة ومبررات تلوى أعناق الكلمات والمفاهيم، الثورة وكعادتها دائما تكون صريحة وواضحة ولا تقبل القسمة أبدا على اثنين، هي لا عقلانية ولا منطقية ولا تقبل بأنصاف الحلول.

والوضع في اليمن وضع متأزم جدا، والثورة الشعبية وان كانت متأخرة، فها هي الان خرجت الينا وقد نضجت كل أدواتها الثقافية والفكرية والاجتماعية وباتت القناعة ملحة بأن هذا النظام الحاكم قد تمادى أكثر مما يجب وأن إقصائه وخلعه أمر ضروري لديمومة الحياة بشكل سوى ومناسب للإنسان اليمني، وأن بقائه يعني نكس لكل القواعد الإنسانية المتعارف عليها.

لأول مرة في تاريخ اليمن تحدث هذه الثورة الحقيقية، ولأول مرة يأخذ الشعب بزمام أموره ويقدم حياته لأجل نصرة نفسه أولا وأخيرا، ويكمن بريق هذه الثورة بأنها نابعة من ضمير الشارع اليمني لا تحكمه ايديولجيات سياسية أو منافع حزبية، بل أن أحزاب المعارضة نفسها أعلنت تخليها عنها لأنها تعلم بأن عمل طاهر ونظيف ووطني إلى هذه الدرجة هي لا تستطيع التعامل معه بقدر كافي من الانتماء، لذا رفعت يدها وفضلت أن تقف على الحياد في وقت أن الحياد في ظروف مماثلة تعتبر شيء من الخذلان، بل أثبتت المعارضة بأنها مجرد ظاهرة صوتية وشعارات بلهاء هي لا تفهم معانيها، لذا وعند أول امتحان حقيقي سقطت بهذا الشكل المهين والمذل.

الشعب في اليمن يريد إسقاط نظام علي عبدالله صالح وأسرته من الحكم ، وهي عبارة علنية وصريحة لا تحتاج إلى ترجمة أو تفسير،وقد وصلت العبارة بكامل معانيها إلى مسامع الرئيس، فذهب يركض كعادته نحو القبائل يستنجد بها للخروج والاقتتال ولا باس باستخدام كل شيء ممكن، لا يهم، المهم أن يبقى في الكرسي حتى وأن تحولت هذه البلاد إلى خراب أكثر مما هي عليه الآن،وهذا ليس بمستغرب، فكل طواغيت الأرض على ذات المستوى من البلادة والغباء.

 

لم يعد مهم دور اللقاء المشترك، فقد سقط ولن ينفعه أي عمل حتى يتدارك هذا الخطأ التاريخي الذي وقع فيه ، بل أني أرى رجالا من المؤتمر الشعبي العام يعلنون استقالاتهم من حزبهم رفضا لما تقوم به السلطة تجاه المواطنين، وان كان هذا العمل نبيل إلا أنني أتوقع أن تتجاوب النقابات المهنية والتنظيمات المدنية من أطباء ومهندسين ودكاترة جامعات ومدرسين وفنانين وحتى صحفيين وتعلن انحيازها للشعب فورا، كما أتمنى من الحراك السلمي الجنوبي بأن يفٌعل نشاطه بشكل مكثف نحو المطالبة بإسقاط النظام أولا، وأن حدث هذا لشيء فكل الأمور ستجد لها حلا بالتراضي والحوار، المطلوب تكاتف كل أبناء الشعب اليمني تحت مطلب واحد فقط وهو إسقاط هذا النظام اللعنة التي جثمت على صدرونا دهرا وحان وقت أفولها وإلى الأبد.

وثورة يا شعب اليمن ...ثورة حتى النصر .