آخر الاخبار

تفاصيل مجزرة مسجد ومعسكرات مأرب.. كيف نفذت ومن المستفيد منها ولماذا جاءت في هذا التوقيت؟ جريمة تهز صنعاء.. طفلة التاسعة اختُطفت وعذبت وقُطع لسانها مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 900 سلة غذائية في ”الضالع“ محافظ شبوة: مشروع التقسيم أُحبط والمجلس الانتقالي بات يفاوض للحصول على وزارتين وفد اوروبي رفيع المستوى يصل صنعاء وهذه هي مهمته كتيبة من الحرس الرئاسي وقوات سعودية ضخمة تصل ”عدن“ ليست مليشيا الحوثي.. وزير في الحكومة ”الشرعية“ يفاجئ الجميع ويكشف المسؤول عن الهجوم الذي استهدف معسكرات ”الشرعية“ في “مأرب“ عاجل : ناطق الجيش يعلن عن الحصيلة الرسمية لضحايا الهجوم الغادر بمأرب ويتوعد الحوثيين بهذا الرد توجيه هام من رئيس الحكومة اليمنية يخص ضحايا الهجوم الحوثي على مأرب والعرادة وعدد من القادة العسكريين يقدمون له معلومات عن الجريمة توجيهات من الفريق علي محسن لـ 3 من قادة الجيش بعد جريمة استهداف احد المساجد بمأرب وسقوط عشرات الضحايا من الجنود والمدنيين

مجلس النّواب...فسادٌ متعارف عليه !!
بقلم/ كاتب/محمد الشبيري
نشر منذ: 13 سنة و شهر و 8 أيام
الأحد 10 ديسمبر-كانون الأول 2006 09:32 ص

مأرب برس - خاص

حسناً ما تقدمه لنا الفضائية اليمنية _خاصة من هم خارج الوطن _ عندما تنقل لنا وقائع جلسات مجلس النواب والتي يكفينا منها الاستمتاع والترويح عن النفس وطرد كوابيس التفكير بالعودة مبكراً إلى أرض الوطن فلا جديد تحت الشمس هناك .

جلسات مجلس النواب اليمني _أنا ضد من يطلق عليهم نوّام _ شيء لا يصدقه إلا مَن يراه وعجائب لا يحمدُ اللهَ عليها إلا مَنْ آمن بأن الله تعالى _وحده_هو المحمود حتى على ما استكرهته النفس واستصعب قبوله عليها !!

كوادر مؤهلة ودكاترة أو " تكاترة " (واللفظ الأخير للعميد يحيى الراعي) ومشائخ قبائل وواجهات معتّد بها لكنها عجزت فعلاً عن أن تكون رقيباً فعالاً لما يدور في أروقة السلطات الأخرى ، وباتت مجرد عبء آخر يُضاف على كواهلنا وديكوراً تمرر السلطة الحاكمة قوانينها عبره وتستمد شرعيتها منه ومن لجانه المتخصصة .

جلسات عدّة ناقش خلالها البرلمان قضية النشيد الوطني وكأننا وصل بنا البذخ إلى درجة أننا لم نعد نفكر إلا بأشياء من قبيل تغيير بعض ألفاظ النشيد لنواكب بها التكنولوجيا وعصر السرعة والطاقة النووية فيما الآخرون يقررون أننا دولة رقم (16) من بين (28) دولة فاشلة في العالم ، وكأننا لا نسمع شيئاً ولا ندري ماذا تقول التقارير الدولية وأمامنا مهام جسام يجب أن نوليها جلّ اهتمامنا من بينها _ بل من أهمها _ ملف الإنضمام إلى مجلس التعاون الخليجي الذي يبدو للبعض أنه بات وشيكاً فيما يراه متشائمون وحاقدون على نجاحات الحكومة اليمينة سراباً بقيعة وسيطول ظمأ من اعتمد على شرابه .

تصارع أعضاء مجلس النواب هذه الليلة على عبارة ( الفساد المتعارف عليه!!) واقترح يحيى الراعي نائب رئيس البرلمان أن تحذف فيما قارعه مؤتمريٌ آخر (جباري) بأن ثمّـة فسادٌ لا ينكره أحد ك " حق ابن هادي " لكن الراعي مصرٌ على أنه ليس هنالك فسادٌ متعارف عليه !ورفعت الجلسة ولا ندري هل اتفق النواب على ان فساداً في البلاد متعارف عليه أم لا ، بينما نحن في غنىً عن شهاداتهم ، فالفساد معترف به من أعلى الهرم إلى أصغر موظف حكومي وما عاد سراً على أحد ، والكل يرفع شعار محاربته واستئصاله ، لكن دون جدوى .

مشكلة الحكومة اليمنية كمشاكل القبائل اليمنية تماماً ، فهؤلاء يقتتلون كل يوم وتزهق أروحهم في سبيل أشياء يتفق الجميع على حقارتها ودنوها ويعلمون أن مشاكل الثأر يخسر فيها الجميع ، لكنّ أحداً منهم لم يتخذ سبيلاً لحل هذه الاشكاليات فيلجأون إلى ما يسمى عرفياً ( الصلح ) وهو عبارة عن مهدئ سيء النتائج ما يلبث أن تزول تأثيراته ويعود المرض من جديد لصاحبه ، وحكومتنا تلجأ إلى التأجيل والترحيل ( الحسابات الختامية نموذجاً ) فتتراكم أعمالها عليها فلا تجد طريقاً سوى شغل الناس بأشياء تلهيهم عن الهم الأكبر ولا نستبعد أن تكون الإختطافات التي تجري في اليمن لسياسيين وطلبة جامعات هي عبارة عن ( لّهاية ) للشعب عن مطالبة الحكومة بالإيفاء بوعودها التي قطعتها على نفسها والتي هي من واجباتها ومن حقوق الشعب عليها وبدونها تنتفي عنها مشروعية الحكومة التي هي في الأساس خادمة لهذا الشعب وليس سيّداً وأميراً .

Ms730@hotmail.com