آخر الاخبار

تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب» إيران ترفض التفاوض حول الاتفاق النووي.. ما هي الخيارات أمام الإدارة الأمريكية؟ سي إن إن:واشنطن تحذف 3 أسماء من قائمة المتهمين بـ«قتل خاشقجي».. من هم؟ هكذا يمكنك الحصول على جواز سفر كورونا العالمي مجلس الأمن ينهي آمال «أحـمـد عـلي» وأبو ظبي تمنح الاخير البطاقة الذهبية..ماذا يعني تمديد العقوبات الأممية على نجل «صـالح»؟..تقرير الانتحار يفتك بشباب وشابات أكثر دول العالم تطورا بعد يوم من تعيينه خلفاً لـ”شعلان“.. العميد ”السياغي“ في الخطوط الأمامية لجبهات ”صرواح“ و”البلق“ لماذا تبحث شركة أرامكو مديد قرض بـ10 مليارات دولار.. ما دلالة ذلك؟

اتفاق يوليو: لعبة وكذابة
بقلم/ د.رياض الغيلي
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام
الأربعاء 28 يوليو-تموز 2010 04:15 م

أقرُّ وأعترف طائعاً لا مكرهاً أمام قرائي الأعزاء المحبين منهم والكارهين أنني مع أطفالي أُشبهُ إلى حدٍّ كبير الرئيس مع الأحزاب السياسية المعارضة منها والموالية .. كيف ؟!

سأوضح ذلك :

أطفالي الخمسة ؛ كلٌّ في سنته الأولى أزعجني ببكائه وصراخه بسببٍ أو بلا سبب ، كذلك تفعل أحزاب المعارضة تزعج الرئيس بصراخها بسببٍ وبلا سبب ... فماذا كنت أفعل أنا لأسكت أطفالي فيتوقفوا عن البكاء والصراخ وارتاح من إزعاجهم ؟

تماماً مثلما يفعل الرئيس ليسكت أحزاب المعارضة والموالاة لتتوقف عن الصراخ والعويل فيرتاح من إزعاجهم !!

كنت أذهب إلى أقرب صيدلية أو بقالة لأشتري ما يسمى بـ ( الكذابة) ، أكيد تعرفونها جميعاً؛ إنها تلك الحلمة التي توضع في فم الطفل فيظنها حلمة ثدي أمه فتسكته عن البكاء وربما ذهبت به إلى نوم العميق .

نفس (الكذابة) يستخدمها الرئيس في صورة اتفاقات يوقعها حزبه الحاكم مع الأحزاب المعارضة وخاصة أحزاب اللقاء المشترك فتستسلم للكذابة وتسكت عن الصراخ وربما تذهب في نوم عميق إلى أن تفوت الفرصة وتصحو على كذابة .

كذلك كان اتفاق فبراير ، وكذلك أرى اتفاق يوليو ، وكذلك ستكون كل الاتفاقات التي ستوقعها مستقبلاً هذه الأحزاب مع حزب الرئيس طالما ظلت تنظر تحت قدميها فقط كالطفل الذي بالكاد يخطو خطوته الأولى ، وكذلك كانت الوعود التي قطعها الرئيس لقادة أحزاب الموالاة بمنح كل منهم درجة وزير (مجرد لهاية) .

أنا لا ألوم الرئيس على استخدامه هذا الأسلوب مع أحزاب المعارضة ، ولكن اللوم على هذه الأحزاب التي لا تكاد تصحو من أكذوبة حتى تقع ضحية لأكذوبة جديدة ، وهذا يقودنا لأحد هذه الاحتمالات :

الأول : إما أن تكون قيادات هذه الأحزاب ساذجة إلى الحد الذي يجعلها لا تفقه أولويات المعارضة السياسية وأبجدياتها .

والثاني : أن تكون هذه القيادات جبانة إلى الحد الذي يجعلها تؤثر السلامة وترضى بما يلقى إليها من فتات الموائد .

والثالث : أن تكون هذه القيادات قد تطبعت بطباع الحاكم إلى الحد الذي جعلها تشارك في التخطيط لأكبر الجرائم السياسية في حق البلد والأجيال القادمة والتي على رأسها تعطيل العملية الديمقراطية لمدة عامين آخرين بعد ارتكاب جريمة التعديلات الدستورية التي ليس لها من هدف سوى (تصفير العداد) لفخامة الرئيس.

والرابع : أن تكون هذه القيادات من الطمع إلى الحد الذي يجعلها تقع في الفخ الذي نصبه لها الرئيس وحزبه فيما يسمى بحكومة وحدة وطنية ليس لها من هدف سوى تقاسم أعباء الفساد وآثاره مع الأحزاب التي تطرح نفسها للشعب كبديل عن الحزب الحاكم في أول انتخابات نيابية قادمة ، وإذا ما صدقت التوقعات بمشاركة اللقاء المشترك في حكومة وحدة وطنية فهذا يعني أنه (عليه العوض ومنه العوض) في البديل الذي كان الشعب يعلق عليه كثيراً من الآمال في إنقاذه من جحيم الفساد .

أتمنى أن تكشف لنا الأيام القادمة خطأ تحليلاتنا وتوقعاتنا ... يااارب !!

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
د. محمد معافى المهدليجمع الكلمة حول رؤية الأهلة
د. محمد معافى المهدلي
معاذ الخميسيتطفيش الاستثمار..!!
معاذ الخميسي
محمد مصطفى العمرانيإقطعوا الطريق على تجار الحروب
محمد مصطفى العمراني
مشاهدة المزيد