في القطاع الخاص قرار فصل الموظف.. تم إصداره سلفا؟؟؟
بقلم/ طاهر اللهبي
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 21 يوماً
الثلاثاء 04 مايو 2010 03:57 م

عند الحديث عن فرص العمل, أول ما يتبادر إلى الذهن , تلك الفرص التي يوفرها القطاع العام, أي العمل لدى الدولة, حيث تضمن حقوق العاملين لديها من تأمينات ورواتب وتقاعد معمول بها في قانون العمل اليمني , وغيرها من الحقوق. إضافة إلى أن العمل لدى القطاع العام في اليمن لايتطلب ذلك الجهد الذي يبذله العامل لدى القطاع الخاص , ولاساعات العمل التي يقضيها , إضافة إلى إمكانية العمل لدى جهات أخرى توفر للعامل دخلاً إضافياً .

لكن القطاع الحكومي ,ومهما بلغت إمكانياته, لايستطيع لوحده توفير فرص العمل المطلوبة للراغبين والذين يتزايد عددهم كل عام, إذ لابد من الاعتماد بشكل أساسي على القطاع الخاص لتوفير فرص عمل جديدة.

يشكو الكثيرون ممن انخرطوا في مجال العمل في القطاع الخاص من استغلال قدراتهم من قبل بعض ارباب الاعمال في شتى مجالات العمل و تسليط سيووف الفصل التعسفي الذي يشعر بأجوائها طالب الوظيفة منذ بداية توظيفه في هذا القطاع ,

حينما يعمل الموظف في اجواء مشحونة برائحة الاقصاء تجعله فاقد الولاء للمنشأ مما ينتج عنه انعدام الابداع الوظيفي وايضا عدم المقدرة على التفاني في العمل ولهذا فإن همّ موظفي القطاع الخاص احيانا يتركز في كيفية تمرير يومهم الوظيفي بطرق اصطنعوها لوقاية انفسهم من سندان الفصل التعسفي .

حينما يعمل الموظف بعزيمة مثبطة ونظرة تشاؤمية فان حجم اداءه حتما سيقل وبهذا يلجأ الموظف الى تغطية الفارق باسالييب ملتوية فيلجأ الى التملق احيانا والسعي للبحث عن دور في سرب يغرد به خارج العمل .

 في القطاع الخاص اغلب ارباب العمل يقتلون الهمة من خلال عدة اساليب ابرزها التشيكك في نزاهة الموظف، ففي اليمن صاحب العمل لا يثق الا بنفسه و قد يكون هذا ناتج عن بعض الحالات الشاذة التى نسمعها احيانا مثل العجز المالى والعجز المخزني ... وغيرة والتى تسىء الى موظفي تلك القطاعات.

من حق رب العمل ان يحافظ على اصول راس ماله بأي طريقة وهذا مما لا شك فية ، ولكن عليه ان يسخر جهده في كيفية ادارة العمل التسويفي بدلا من قتل الوقت والجهد معا في مسائل قد يكون حلها في فرض موظف او موظفين لتغطية مثل هذة النوافذ الصغيرة والتفرغ لسد ابواب اخري يتتطلبها العمل الاداري .

ان ما يعانية الموظف في اليمن وبالذات في القطاع الخاص لهو جزء من معاناة وطن يرزخ تحت نيران الفساد وقنايل الفقر التى تتفجر كل يوم مخلفتا وراها عاهات لا تعد .

يخذل طالب الوظيفة من قبل وزارة العمل اليمنية من حيث انها لم تضع ضمن قوانينها اي روادع من خلالة يوقف مثل هولاء وتصرقاتهم الرعناء في قطع ارزاق اسر بحالها قد تكون بمجرد موقف بسيط او خظاء غير متعمد او ربما زلة لسان قد تصدر من احد منتسبي تلك القطاعات .

 حينما زاد العرض على الطلب في مجال العمل وبنسب مرتفعة جدا ضل موظف القطاع الخاص طريقه ليتسكع بين مؤسسة واخري بحثا عن ملجأ يلملمه من محطات الباصات وجولات الشوارع ليسترد قليلا من انفاسة اللاهثة وراء وظيفة ولو مؤقتة لسد بعض من احتياجاته اليومية.

 ان على ارباب الاعمال الذين كانوا بالامس موظفين لدى الغير، ان ينظرو الى الموظف كانسان يحمل روح العطاء وعِظم المسؤولية. فحينما يتفانى الموظف في عمله ويحقق اسمى وانبل معاني الشرف والامانة فلابد ان يحترم ونثمن له كل لحظة يفضيها في سبيل ذلك والحفاط على مثل هؤلاء هو حفاظ على اصول ومفدارت المنشاة التجارية التى يدور في فلكها كل من الموظف ومالكها .

 ان مخرجات الاداء التجاري الجيد تكمن في ايجاد نظام لرصد ميزانية مالية ضخمة يكافأ من خلالة المخلصون من علاوات وبدل طبيعة عمل وبدل سفر وبدل مظهر واجازة ... وغيرة في هذا فان رب العمل يرسم خطة النجاح الاولي للمنشاة والمعروف لدي ممتهني القطاع التجاري ( اذا اردت أن تقيس اداء المنشاة انظر الى حجم الولاء الوظيفى لها )

ومن باب النصيحة ليس الا أن أقول لأرباب العمل ابعدو من روؤسكم هاجس الفصل التعسفي لانة الطريق الى التراجع و الاضمحلال والافلاس لا محالة ,,, كيف يراد لموظف ان يتنج وهو مهدد بالفصل ؟؟ ؟؟ اسلوب قد يدفعة بالتفكير الى كيفية الانتقام ..... سلسلة الاحدات التى نسمعها يوميا من عجز وربما اختلاس وتسيب متعمد كرد فعل يدخل المنشاة في دوامة البحث عن موظفين جدد وعن منافذ مالية اخري تسد من ثغرات الموظفين السابقين وقد تفقد المنشاة بريقها وتسوء سمعتها لتناقل الحديث عن مساوء معاملة موظفيها عبر المهتمين في الوسط التجاري مصدرة الاشخاص الذين كانوا بالامس يعلمون لديها .

الكل منا لدية من الاحداث ما يكفي حول هذا ولدي انا ايضا ,,, لازلت اذكر ذلك الموظف الذي كان يعمل مندوبا علميا لدي بعض شركات الادوية لستويق صنف كان قد ركد في السوق اليمنية ... اتفق المندوب مع الادارة على اعطائه نسبة معينة من مبيعات هذا الصنف مقايل ترويجة في السوق مقابل اتعابة ... عمل المندوب بكل قواة مستغلا خبراتة وحنكة التسويقية والالمام الكبير لمداخل العمل الترويجي الناجح , استطاع بالفعل ان يخرج الصنف من وحل الركود الي قائمة الاصناف الانشط مبيعا ,,, بعدها تقدم المندوب لاستلام اتعابة المتفق عليها سابقا ..... لكنة تفاجاء برد يكسر العزيمة ويذبح الارادة ... رفض طلب المندوب وعللت الادارة سبب رفضها ان هذا الصنف جيد قد حرك نفسة وانه لا يستحق اي نسبة او اي اجر اضافي .... تري ماذا يعمل مثل هذا الموظف في هذا الموقف,,, بالطبع كان ردة مزلزلا انتقاما من تصرف رب العمل الذي لايؤمن بأن هناك موظفين يستحقون التقدير ويجب الوفاء بما التزم به على الاقل .....

بنفس الهمة ,,,, عمل هذا الموظف كمندوب لعدة أصناف بدلا من صنف واحد ولكن بطريقة عدائية لدي جميع موظفي الصيادليات والمستشفيات,, كان رد زملائه في المهنة إيجابيا تعاطفا منهم معه وذلك بيقاف مبيعات هذا الصنف والاصناف الاخري التى تتبع هذة الشركة وردهما كمرتجع الي تلك المنشاه التي لم تثمن تعبه كرد لاعتبار زميل لهم..

في الغالب وفي مؤسساتنا الخاصة يقع اختيار المدارء علي الاشخاص الأكثر قسوة وظلما للموظفين والعمال . يختار رب العمل من لديهم القدرة على خصم نسبة من اجر الموظف او العامل أو تهميشه أو تقليل ثقته بنفسه فتعقد اجتماعات لتخرج بنتائج تقلص من مكافآت او تلغي بعض الميزات في تلك المنشاة .

  اصدار حكم بالاعدام ( الفصل ) ....والعوز ... ونيران الاسعار ... وخنق فرص العمل الجديدة ..وجفاف الاستثمارات التجارية ... واجتثاث الطيب والتمسك بالخبيث من الفادة الاداريين .. يجعل الموظف والعامل يتحملان وباء محيطهما الوظيفي ,,, .... نسأل الله ان يهدي أرباب العمل لتطوير نمطهم الإداري و ان تتولى الحكومة فرض نظم أدارية صارمة ترتقي بالموظف وببلده على حد سواء. 

taher2070@yahoo.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.مروان الغفوري
معركة مأرب ليست فصلا في كتاب
د.مروان الغفوري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
شعوبٌ تصنعُ طواغيتَها
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
علي الجراديتمديد آخر حتى 2013م
علي الجرادي
د.عائض القرنيكتاب «السر» أضحوكة
د.عائض القرني
د. عبدالخالق هادي طوافالحراك الهمجي
د. عبدالخالق هادي طواف
مشاهدة المزيد