أردوغان ..رجل بحجم السياسية
بقلم/ طاهر اللهبي
نشر منذ: 11 سنة و 4 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 09 يونيو-حزيران 2010 04:37 م

ولد رجب طيب أردوغان في 26 فبراير عام 1954م في حي قاسم باشا وهو أحد الأحياء الفقيرة بمدينة استنبول التركية، وكان والده يعمل في خفر السواحل بمحافظة "رِزا " شمال تركيا، ثم انتقل إلى استنبول في محاولة منه لرفع مستوى المعيشة الخاص بأفراد أسرته.

تلقى أردوغان تعليمه الابتدائي ثم التحق بمدرسة الأئمة والخطباء الدينية، انتقل بعد ذلك للمرحلة الجامعية حيث التحق بكلية التجارة، والاقتصاد بجامعة مرمرة باستنبول، قام بالعمل أثناء مرحلة الطفولة في بعض الأعمال والمهن البسيطة من أجل جني المال لمساعدة والده وأيضاً من أجل توفير جزء من مصاريف تعليمه، كما قام بممارسة رياضة كرة القدم.

وقد تأثر أردوغان بتعليمه الديني كثيراً مما أثر في شخصيته بشكل بالغ، وكان ومازال يؤكد دائماً أن الإيمان والأخلاق الإسلامية، والإقتداء بأخلاق وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم هم السبب الرئيسي وراء النجاح.

أردوغان ودورة السياسي :

بدأ اهتمامه السياسي منذ العام 1969 وهو ذو 15 عاما ، إلا أن بدايته الفعلية كانت من خلال قيادته الجناح الشبابي المحلي لحزب ” السلامة أو الخلاص الوطني ” الذي أسسه نجم الدين أربكان ،

- انضم إلى حزب الرفاه عام 1984 كرئيس لفرع الحزب الجديد ببلدة بايوغلو مسقط رأسه وهي أحدى البلدات الفقيرة في الجزء الأوربي في ااستنبول ، وما لبث أن سطع نجمه في الحزب حتى أصبح رئيس فرع الحزب في استنبول عام 1985 وبعدها بعام فقط أصبح عضوا في اللجنة المركزية في الحزب

- رئيس بلدية إستنبول 1995 أكبر بلدية عامة بتركيا انتشل بلدية استنبول من ديونها التي بلغت ملياري دولار إلى ان وصلت أرباح واستثمارات كبيرة وبنمو بلغ 7%

- بعد خروجه من السجن بأشهر قليلة قامت المحكمة الدستورية عام 1999بحل حزب الفضيلة الذي قام بديلا عن حزب الرفاه فانقسم الحزب إلى قسمين ، قسم المحافظين وقسم الشباب المجددين بقيادة رجب الطيب أردوجان وعبد الله جول وأسسوا حزب التنمية والعدالة عام 2001

- خاض الحزب الانتخابات التشريعية عام 2002 وفاز بـ 363 نائبا مشكلا بذلك أغلبية ساحقة ومحيلا أحزابا عريقة إلى المعاش

-عند توليه رئاسة الحكومة .. مد يد السلام ، ونشر الحب في كل اتجاه ، تصالح مع الأرمن بعد عداء تاريخي ، وكذلك فعل مع أذربيجان ، وأرسى تعاونا مع العراق وسوريا .. ، ولم ينسى أبناء شعبه من الأكراد ، فأعاد لمدنهم وقراهم أسمائها الكردية بعدما كان ذلك محظورا ! ، وسمح رسميا بالخطبة باللغة الكردية ، و أفتتح تلفزيون رسمي ناطق بالكردية !

- يميزه احترام الكبار وأصحاب التخصص؛ فهو لا يتردد في تقبيل أيدي أهل الفضل عليه، ومن ذلك أنه أصر أن يصافح ضيوفه فردًا فردًا خلال "مؤتمر الفكر الإسلامي العالمي" الذي تبنته بلدية إستانبول عام 1996؛ مما أكسبه احترام العديد من الشخصيات الإسلامية الثقيلة

- شخصيته الشجاعة دفعته لتعيين مجموعة كبيرة من المحجبات داخل رئاسة البلدية، مثلما أعطى الفرصة للطرف الآخر دون خوف من النقد الإعلامي، مثلما لم يتردد في هدم منازل وفيلات لكبار الشخصيات، من بينهم فيلا الرئيس الراحل تورجوت أوزال؛ لأنها بُنيت مخالفة للقانون

- لم يتردد في إرسال بناته لأمريكا لإكمال تعليمهن، بعد أن أغلقت الأبواب أمامهن داخل تركيا بسبب ارتداء الحجاب، ولم يلتفت للحملة الإعلامية الشرسة التي تعقبته أثناء ذهابه للحج أو العمرة مع زوجته المحجبة؛ حيث راحت تستهزئ به بإطلاق تعبير "الحاج الرئيس".

فأردوغان الذي غير صورة رجل السياسة في تركيا، يشعر به الشعب التركي قريبا منه ومن قضاياه فهو لم يتخلف يومًا عن واجب العزاء لأي تركي يفقد عزيزا ويدعوه للجنازة، مثلما لبى الكثير من دعوات الشباب له بالمشاركة في مباريات كرة القدم، وربما كان تواصله وإحساسه بقضايا المجتمع هو السر في أن منحه الناس حبًّا جارفاً لم تعرفه تركيا منذ سنين طويلة، فمنذ أن تولى رئاسة الوزراء منذ ست سنوات وهو يحرص على الإفطار معظم أيام شهر رمضان مع أسر فقيرة بصحبة زوجته "أمينة" التي أصبح لها حضور واضح في الأوساط النسائية والاجتماعية، وهو يأكل من طعام الفقراء في هذه الحالات ويقترب بحميميته من البسطاء.

أردوغان وحرب غزة 2009

- كان موقف أردوغان موقفاً "حازماً" ضد خرق إسرائيل للمعاهدات الدولية وقتلها للمدنيين أثناء الهجوم الإسرائيلي على غزة، فقد قام بجولة في الشرق الأوسط تحدث فيها إلى قادة الدول بشأن تلك القضية، وكان تفاعله واضحاً مما أقلق إسرائيل ووضع تركيا في موضع النقد أمام إسرائيل، وقال أردوغان "إني متعاطف مع أهل غزة .

اردوغان ومؤتمر دافوس 2009

في 29 من يناير غادر أردوغان منصة مؤتمر دافوس احتجاجاً على عدم اعطائه الوقت الكافي للرد على الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بشأن الحرب على غزة. بعد أن دافع الرئيس الإسرائيلي عن إسرائيل وموضوع صواريخ القسام التي تطلق على المستوطنات وتساءل بصوت مرتفع وهو يشير بإصبعه عما كان أردوغان سيفعله لو أن الصواريخ أُطلقت على إسطنبول كل ليلة, وقال أيضاً "إسرائيل لا تريد إطلاق النار على أحد لكن حماس لم تترك لنا خياراً. رد أردوغان على أقوال بيريس بعنف وقال: إنك أكبر مني سناً ولكن لا يحق لك أن تتحدث بهذه اللهجة والصوت العالي الذي يثبت أنك مذنب. وتابع: إن الجيش الإسرائيلي يقتل الأطفال في شواطئ غزة، ورؤساء وزرائكم قالوا لي إنهم يكونون سعداء جداً عندما يدخلون غزة على متن دبابتهم. ولم يترك مدير الجلسة الفرصة لأردوغان حتى يكمل رده على بيريز، فانسحب رئيس الوزراء التركي بعد أن خاطب المشرفين على الجلسة قائلا "شكراً لن أعود إلى دافوس بعد هذا، أنتم لا تتركونني أتكلم وسمحتم للرئيس بيريز بالحديث مدة 25 دقيقة وتحدثت نصف هذه المدة فحسب", وأضاف أردوغان في المؤتمر الذي عقد بعد الجلسة إنه تحدث 12 دقيقة خلال ، غير أن بيريز تحدث 25 دقيقة.

مخاوف على حياة اردوغان

على خلفية مواقفه العنيفة ضد اسرائيل وخوفا من انتقام محتمل ، فقد تم تحديث أسلحة الحرس الخاص برئيس الوزراء رجب طيب أردوغان .

يذكر ان مديرية الأمن العام استوردت مسدسات جديدة لحراس أردوغان، سيتم توزيعها عليهم خلال الأيام القليلة القادمة مشيرة الى أن مديرية الأمن استوردت 250 مسدسا من نوع «سيج سوير 229» الذي يستخدمه رجال حراسة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

aher2070@yahoo.com