مأرب...في ظل حكم المؤتمر !
بقلم/ كاتب/محمد الشبيري
نشر منذ: 14 سنة و 7 أشهر و 16 يوماً
الأحد 29 أكتوبر-تشرين الأول 2006 11:09 م

" مأرب برس - خاص "

ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله " ، هكذا قلنا ونقول بعد كل صيام ، لكنني سأستخدمها هذه المرّة لغرض غير الشهر الكريم ، إنها باختصار مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية والمحلية التي أُجريت يوم ال 20 من سبتمبر2006م وتوقعنا فيها ما لم يتحقق على أرض الواقع إطلاقا.

 أحرز المؤتمر نتائج كبيرة لم يكن يتوقعها وتراجعت حصص المعارضة وخاصةً التجمع اليمني للإصلاح إلى درجة لم تكن في حساباته هو الآخر !

ترى أين يقف اليمن اليوم ؟ وعلى أي أرضية سوف يقيم المؤتمر مشاريعه التي وعد الناس بها ؟ وتحت أي سماء سوف نرى ما بشر به الرئيس صالح ناخبيه وشعبه ان هم وفّوا معه وأعطوه الأغلبية ؟ لا شك لدى الرئيس صالح طموحات كبيرة وفي جعبته اجندة يريد أن يختم بها حياته السياسية لان الرجل أوشك على توديع السلطة توديعاً بائناً ولديه شعور بان ثمّة فساد يقف حجر عثرة في طريق التنمية وحان وقت اجتثاثه .

المرحلة الحالية لابد ستشهد تطوراً ملحوظاً في علاقة المؤتمر الشعبي العام بالجماهير وسيحاول ان يكرس جهده لخدمة الناس وتوفير احتياجاتهم على عكس ما يراه بعض المحليين السياسيين من انها مرحلة للانتقام السياسي وتصفية حسابات عالقة في دفاتر الأحزاب ، لكن ذلك _ وان حصل _ فلن يخدم لا أحزاب المعارضة ولا الحزب الحاكم الذي سيجد من فرصته ان يثبت للناس أنهم حين ينتخبون المؤتمر سيوفر لهم ما يريدون على عكس أحزاب المعارضة التي فازت في انتخابات ماضية ولم تعمل أي شيء حتى ان بعض المجالس المحلية أُوقف بقرار رئاسي ولم تستطع احزاب المعارضة ان تمارس عملها فيه ( المجلس المحلي بمأرب نموذجاً ) .

التخوفات التي كان يرددها المؤتمر ويجعل منها فزّاعة للشعب اذا انتخب المعارضة من قبيل ان اليمن في ظل حكم المعارضة سيتحول الى صومال أو عراق آخر كلها ذهبت ادراج الرياح ولم يعد ما يخيفنا كناخبين الا ان يظل الحزب الحاكم يدور في حلقة مفرغة ونظل معه ندور في المربع رقم واحد دون ان يستفيد المواطن الذي حُرم لسنوات من ابسط الاحتياجات التي يجب على الحكومة توفيرها كالكهرباء والمياة والهاتف وتحسين مستوى التعليم ورفده بالكفاءات العلمية المؤهلة.

على عاتق مؤتمر مارب يقع الكثير والكثير ، فمأرب التي لم تدخل في الحسابات الاولية للحكومة يجب ان تدخل ويتحتم على المؤتمر أن يقف إلى جانبها كما وقفت الى جانبه بغض النظر عن رؤية المعارضة لحصول المؤتمر على النتيجة والتشكيك بها ، إلا أن سياسة الأمر الواقع تحتم هي الأخرى على المعارضة ان تجعل كل تحركات المؤتمر تحت المجهر وأن تبصّر الجمهور بما له وما عليه تجاه المجلس المنتخب وبدون ذلك سيذهبنا الوقت دون ان نستفيد .

مأرب يجب ان تكون في سلم اولوليات الحزب الحاكم ان هو اراد الإصلاح والتنمية لانه لطالما وصف هذه المحافظة بالعصية عليه والخارجة عن طاعته لكنها هذه المرّة اعلنت الولاء له فهل يعلن المؤتمر الولاء لمأرب ويحولها من محافظة ترمي السلطة اليها بفضلات كل شيء إلى محافظة ذات ثقل سياسي واجتماعي خالية من الثأر والاقتتال ومنطقة نفطية آمنة .

الأيام حبالى بالكثير وسنرى ماذا سيقدمون لمحافظة ظلت خارج نطاق الخدمة لعقود !!  

  
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أ د منصور عزيز الزنداني
الإمارات في مجلس الأمن.. إجراء روتيني لا يستحق الضجيج
أ د منصور عزيز الزنداني
كتابات
مأرب برس والتميز الملحوظ
كاتب/رداد السلاميأمة تقتل مبدعيها
كاتب/رداد السلامي
الصالحي ... وأنا
قناة «الجزيرة» 10 سنوات من تحرير الإعلام العربي من الهيمنة
دم هشام السقاف
كاتب/رداد السلاميحميد- نحن الموتى
كاتب/رداد السلامي
مشاهدة المزيد