اليمن.. سياسيون أم انتهازيون؟
بقلم/ طارق الحميد
نشر منذ: 9 سنوات و 9 أشهر و 14 يوماً
الأحد 31 يناير-كانون الثاني 2010 06:29 م

أكثر ما هو لافت في المواجهات العسكرية التي يخوضها اليمن، الدولة، ضد المسلحين الحوثيين، المدعومين من إيران، وكذلك تنظيم «القاعدة» وفي غمرة الدعم العربي والدولي لصنعاء، هو موقف بعض من يحسبون على الطبقة السياسية باليمن الذين تفرغوا للطعن في الحكومة اليمنية، وتصفية حسابات ضيقة مقارنة بالخطر الذي يتهدد اليمن ككل.

بالطبع لسنا في وارد تسمية من قاموا بتصرفات انتهازية على حساب وحدة اليمن، وسلامة أراضيه، إلا أنه من المهم أن يوجه لهم اللوم والنقد، خاصة بعد مؤتمر لندن، الذي انتهى بتفويض دول مجلس التعاون للمتابعة، ومن خلال مؤتمر يعقد بالرياض، وكذلك بيان الحوثيين الذي قبل بالشروط الخمسة المطروحة من قبل صنعاء من أجل وقف إطلاق النار.

ومن السهل رصد مواقف البعض في الطبقة السياسية اليمنية التي استغلت أزمة اليمن الحالية من أجل تصفية خصومات مع الحكومة، أو قيادات يمنية، في موقف لا يمكن وصفه إلا بالانتهازي، خصوصاً أن جل مواقفهم وتصريحاتهم موثقة؛ فمنهم من قال إن مؤتمر لندن ما هو إلا وصاية دولية على اليمن، وثبت، كما ذكرنا أعلاه، أن هذا أمر غير صحيح، كما أن هناك من قال إن أميركا تنوي احتلال اليمن على غرار أفغانستان والعراق، بل وذهب البعض إلى حد مناصرة فتاوى ما سمي بالجهاد ضد الغرب، رغم نفي الأميركيين لذلك ودعوتهم للحل السياسي في اليمن.

صحيح أن هناك أخطاءً سياسية جوهرية في اليمن تتطلب وقفة حازمة، وعملية سياسية حقيقية لمعالجة كثير من الأخطاء في الجنوب، أو في صنعاء نفسها، لكن هذا ليس الوقت المناسب لذلك، لأن الخطر الذي يتهدد اليمن اليوم أكبر، حيث أن هناك مشروعاً ضخماً يهدف إلى تعطيل اليمن ككل، وتهديد أمنه واستقراره، وبالتالي فتح أبواب الجحيم أمام دول الخليج العربي، وأولهم السعودية تحديداً، ولذا فإن الأهم اليوم هو إنقاذ الدولة، لا تصفية الحسابات.

وكما أسلفنا فإن بيان الحوثيين الذي يقبل شروط الحكومة اليمنية الخمسة يعد دليلا جديدا على أن مراهنة بعض المحسوبين على الطبقة السياسية اليمنية لابتزاز حكومة صنعاء، أو تسجيل نقاط استفادة مما يواجه اليمن، كانت أمراً خاطئاً، وفيه تغليب لمصالح شخصية أو حزبية، أو سمه ما شئت، على حساب الدولة الأم.

ومن حق البعض قراءة بيان الحوثيين على أنه استسلام، أو هزيمة إيرانية، أو تقية، أو انبطاح أمام ضغط ليس للحوثيين قدرة على مواجهته، حيث المواجهة العسكرية مع اليمن من ناحية، والدرس السعودي القاسي من ناحية أخرى الذي تمثل بضربة عسكرية موفقة مفادها أنه من غير المقبول اللعب بأرض السعودية وأمنها، إلا أنه وعدا عن كل ما سبق درس حتى للبعض في اليمن بأن الدولة يجب أن تبقى هي صاحبة الكلمة العليا، وهي الخط الأحمر، لا أن يندفع المرء في تصفية الحسابات السياسية إلى حد يصل به إلى هدم المعبد على من فيه.

tariq@asharqalawsat.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العمراني
مثقفون خليجيون ضد اليمن..!
علي أحمد العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن مهابادي
لماذا تدعم قناة BBC البريطانية نظام ملالي ايران ضد الشعب
عبدالرحمن مهابادي
كتابات
د. هاشم عبده هاشماليمن قبل مؤتمر الرياض
د. هاشم عبده هاشم
د. عبد القادر مغلسبين الرياض وطهران
د. عبد القادر مغلس
مشاهدة المزيد