العنسي الفيدرالية اليوم خير من استجداء الكونفدرالية غداً
بقلم/ عبد الله مصلح
نشر منذ: 10 سنوات و 3 أشهر و 21 يوماً
الأربعاء 27 مايو 2009 06:21 م

على الرئيس أن يتخلى عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام، وأن يجري عمليات جراحية سريعة لإنقاذ النظام، وأن يتخلص من مراكز القوى المسيئة له ومن جميع الفاسدين المحسوبين أمام الناس عليه حتى ولو كانوا من أقرب أقربائه، وأن يشكل حكومة تكنوقراط انتقالية يرأسها بن شملان أو باسندوة، وأخشى أن يأتي اليوم الذي نستجدي فيه الكونفدرالية أو نرى فيه حرباً أهلية جديدة، وأن يتم إخراج الرئيس من أضيق أبواب التاريخ.

هذا ما قاله لـ"الناس" المناضل/ عبدالسلام العنسي- عضو مجلس الشورى- وحامل لقب"المؤتمري الأول" وهو اللقب الذي خلعه عليه الرئيس مؤخراً في الدورة الثانية للمؤتمر العام السابع للحزب الحاكم.. فإلى الحوار.

* ما تقييمك لنتائج ملتقى التشاور الوطني، الذي شاركت فيه؟

- البيان الختامي الصادر عن الملتقى التشاوري وكذلك وثيقة الحوار الوطني الصادرة عنه أيضاً، جهد رائع ومحاولة لتشخيص المشاكل التي يمر بها شعبنا، وأنا إذ اتفق مع أغلب ما جاء في البيان والوثيقة إلا أن هناك قصوراً كبيراً شابهما.

- مثل ماذا؟

* مثلاً، البيان والوثيقة كانا يمثلان وجهة النظر الحادة للمعارضة، وتحميل النظام كل الموبقات، وتحميله كامل المسؤولية عن كل السلبيات.

- النظام هو مسؤول عن كل شيء في البلاد حتى من دون أن يحمله ذلك أحد؟

* أولاً بيان الملتقى بهذا الشكل يحمل وجهة نظر المعارضة، بينما المشاركون في هذا اللقاء التشاوري والذين بلغوا أكثر من ألف شخصية يمثلون مختلف ألوان الطيف السياسي حكماً ومعارضة، وثانياً النظام هو المسؤول عن كل شيء صحيح، لكن بسلبياته وإيجابياته، وكان من المفترض أن يكون البيان ووثيقة الحوار جامعين شاملين لكل الجوانب السلبية والإيجابية في حياتنا، فمن ذا الذي ينكر المشاريع العملاقة في مختلف المجالات.

- الملتقى لم ينعقد بهدف التشاور حول المشاريع العملاقة، وإنما التشاور حول الأزمات العملاقة التي لخصتها وثيقة الحوار الوطني؟

* وثيقة الحوار الوطني الصادرة عن الملتقى كان يفترض أن تسمى بـ"مشروع وثيقة للحوار الوطني، لأن الملتقى أقر تشكيل لجنة تحضيرية للحوار تتألف من "90 شخصاً" يمثلون كل الفئات، فإذا كنت قد شكلت لجنة للحوار فعلى ماذا ستتحاور إذا كنت قد فرضت مسبقاً وثيقة الحوار، وربما يتقدم النظام أو غيره بمشروع وثيقة أخرى تختلف عن هذه الوثيقة، وبالتالي يتم مناقشة جميع الأوراق التي تتحدث عن رؤية للحوار ومتطلباته.

أيضاً إذا كنت تنتهج الواقعية فإن أي مشروع للإصلاح السياسي والاقتصادي يراد تطبيقه لا يمكن أن يغفل حقيقة هامة وهي رئيس الدولة وإمكاناته، والمؤسسات الدستورية والتزاماتها مهما كانت مهترأة وضعيفة، وكنت أتوقع من ملتقى التشاور أن يشكل وفداً منه يتوجه لمقابلة فخامة الأخ الرئيس ويسلمه البيان الختامي والوثيقة ويطلب منه رعاية هذا الحوار المطلوب ودعمه، وبهذا يكون قد رمى بالكرة في ملعب النظام.

- لكن الرئيس أصبح طرفاً رئيسياً في الأزمة، كما أنه يفرغ الحوارات من محتواها، ولهذا يبدو أن الملتقى رأى نقل الحوار من النخبة إلى الشعب صاحب القرار الأول؟

* كل الأطروحات والمعالجات المقترحة ضرب من الخيال وقفز على الواقع إذا تجاوزت أهمية دور الرئيس في الإقتناع بها ورعايتها.

- لم يكن من مهام الملتقى توجيه الدعوة للرئيس أو السلطة، وإنما من مهام اللجنة التحضيرية للحوار التي يحق لها أن تدعو كل الأطراف بمن فيهم السلطة، بل والمطالبة بعقد اجتماعي جديد؟

* إذا كانت اللجنة تطالب بعقد اجتماعي جديد يتوافق عليه الجميع فلماذا لا يكون الميثاق الوطني للمؤتمر الشعبي العام هو هذا العقد الإجتماعي، ولماذا لا يجري الحوار عليه من جديد، لنحذف ما لم يعد صالحاً ونضيف عليه ما يلزم إضافته ونبقي على الصالح منه وهو الكثير.

- الآن بعد أن تم تجميد الميثاق الوطني من قبل المؤتمر الشعبي العام؟

* الميثاق ليس ملكاً للمؤتمر الشعبي العام، بل لليمن كلها، وليس نتاج أو حصيلة جهد فردي أو نخبة اجتماعية، وإنما كان نتاج جهود جماعية مضنية اشتركت فيها كل القوى والفئات، ناهيك عن إسهام آخرين من ذوي الكفاءة والمقدرة في صياغته ومراجعته ثم التوصل إلى صيغة نهائية مقبولة من الجميع بعد سلسلة من الحوارات الوطنية الجادة، ثم جرت عملية الاستبيان الشعبي عليه، ليصبح بعد ذلك وثيقة إجماع وطني سجلت بذلك سبقاً في تاريخ العمل السياسي.

- ولماذا لم تلتزموا به أنتم كحزب حاكم أولاً؟

* لأن قيادة المؤتمر الشعبي العام تخلت عن دورها في التوعية بالميثاق وبمفاهيمه ومضامينه، ولذلك تجد شبابنا والكثير من مثقفينا لم يعودوا يعرفون من الميثاق الوطني سوى إسمه وعنوانه مع أنه يحمل الكثير من الحلول لمشاكلنا، وأهمها الحقائق الخمس كما اسميتها وهي " كما ورد في الميثاق" أولاً : أن شعبنا لم يصنع حضارته القديمة الهامة إلا في ظل الاستقرار والأمن والسلام، ولم يتحقق ذلك إلا في ظل وحدة الأرض والشعب والحكم، ولم تتحقق له الوحدة إلا في ظل حكم يقوم على الشورى والمشاركة الشعبية، وثانياً : أن كل الأحداث الدامية عبر تاريخ اليمن الطويل قد زعزعت كل شيء في حياة الإنسان اليمني، وثالثاً: إن التعصب الأعمى لا يثمر إلا الشر وأن محاولات أي فئة متعصبة للقضاء على الآخرين أو إخضاعهم بالقوة قد فشلت عبر تاريخ اليمن، وأن الاستقرار الجزئي أو الشامل لليمن في ظل حكم يتسلط بالقوة وبالدجل والخديعة لا يدوم طويلاً وغالباً ما ينتهي بكارثة، وأن الحوار الواعي هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق حياة أفضل للجميع، رابعاً: أن مجتمعنا اليمني بدون الديمقراطية والعدالة الاجتماعية غير قادر على تعزيز وحدته واستغلال ثروته المادية والبشرية والحفاظ على السيادة الوطنية، وخامساً: أن مجتمعنا اليمني يرفض الاستغلال والظلم مهما كانت أصوله ومصادره.

ولهذا أنا أنوي أن أتقدم إلى لجنة الحوار الوطني بمشروع الميثاق الوطني لإدراجه في جدول أعمال اللجنة لمناقشة إمكانية أن يكون هذا الميثاق الوطني هو العقد الاجتماعي الجديد لليمن.

- نفهم من كلامك أن المؤتمر الشعبي العام لا يستحق الميثاق، أم أن الميثاق غير صالح للمؤتمر؟

* أما الميثاق فهو من الجميع وللجميع، وأما المؤتمر فأنا أدعو الأخ الرئيس القائد مساعدتنا في المؤتمر الشعبي العام في أن نتحول إلى حزب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

- من خلال؟

* أولاً عقد مؤتمر استثنائي للمؤتمر الشعبي العام لانتخاب قيادة جديدة بعد أن فشلت القيادة الحالية، وثانياً بعد الانتهاء من الانتخابات النيابية القادمة أي بعد عامين أطالب الأخ الرئيس بأن يتخلى عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام وأن يبقى رئيساً لليمن كاملاً وراعياً لكل الأحزاب.

ويعتمد المؤتمر الشعبي على ذاته وإمكاناته لا إمكانات الدولة.

- ماذا بعد تأجيل الانتخابات؟

* المطلوب حالياً حكومة تكنوقراط" خبراء" انتقالية برئاسة المهندس فيصل بن شملان العامين القادمين، وهي في نظري أحد الحلول الرئيسية للتنفيس من الإحتقان السياسي.

- ماسبب هذا الاحتقان برأيك؟

* الأسباب كثيرة ومتعددة ومتشابكة، لأن خارطة المجتمع اليمني وقواه الإجتماعية والإقتصادية والسياسية في تغير مستمر، وهناك أيضاً ممارسات خاطئة بلا شك، ومنها العبث بأموال ومقدرات الشعب، بالإضافة إلى خصخصة مؤسسات القطاع العام التي أتاحت الفرصة للفاسدين بنهب المال العام، على حساب عشرات الآلاف من ضحاياها العاطلين عن العمل وبالذات في محافظة عدن.

- وماذا عن الاحتقان السياسي وخاصة ما يجري حالياً في الجنوب؟

* إذا لم نعترف بوجود قضية جنوبية فنحن كمن يدس رأسه في التراب، وعلى الرئيس والمعارضة أن يضعوا القضية الجنوبية في صدارة الأولويات.

- تقصد في صدارة الخطابات والبيانات وتشكيل المزيد من اللجان؟

* على القوى السياسية وفي مقدمتها المؤتمر الشعبي العام وتكتل أحزاب اللقاء المشترك تحمل مسؤولياتها الوطنية في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها بلادنا، والتي لا بد لها من فهم مشترك للأزمة التي نعيشها حتى نصل إلى الحلول الصحيحة.

- هل الفيدرالية ضمن هذه الحلول من وجهة نظرك؟

* في سبيل الحفاظ على الوحدة علينا أن نتبنى الحكم المحلي الواسع الصلاحيات، أو الفيدرالية حتى لا يأتي اليوم الذي نستجدي فيه "الكونفدرالية" أو تحويل اليمن إلى ساحة حرب أهلية.

- كيف تنظر إلى تشكيل الهيئات الشعبية للدفاع عن الوحدة ؟

* المعالجات الجزئية والحلول الترقيعية القاصرة لم تعد مجدية اليوم، ولا بد من معالجات شاملة وجريئة.

- كيف؟

* باعتقادي أن قرارات شجاعة وجريئة يصدرها الرئيس كفيلة بقلب المائدة على رؤوس جميع أعداء الوطن.

- قرارات مثل ماذا؟

* قرارات تعزز من الشراكة الوطنية في السلطة والثروة وصنع القرار، فالشراكة هي صمام أمان الوحدة، والمواطنة المتساوية هي مداميك عميقة للوحدة، وبإمكانه إصدار التوجيهات لتنفيذ تقرير باصرة –هلال .

- شراكة مع من ؟

* مع مختلف الشخصيات والكيانات الوطنية على قاعدة الوحدة والتوافق التام بين هذه القوى.

- وأين يذهب الرئيس برجالاته وحاشيته؟

* المطلوب من الرئيس أن يجري عمليات جراحية سريعة لإنقاذ النظام وفي مقدمتها التخلص من بعض مراكز القوى التي تسيء إليه، بالإضافة إلى التخلص من جميع الفاسدين والمحسوبين أمام الناس عليه حتى ولو كانوا من أقرب أقربائه.

أما رجالات الأخ الرئيس فهم موجودون وهو يعرفهم تماماً، ولكنهم لا يستطيعون فرض انفسهم عليه، وستثبت الأيام القادمة بما ستفرزه من تطورات سلبية من سيقف مع الوحدة والرئيس ومن سيتهرب.

- وهل الرئيس قادر على إتخاذ مثل تلك القرارات؟

* نعم قادر، بل أنني أؤمن بأنه لا زالت 90% من أوراق حل المشاكل اليمنية المستعصية بيد الرئيس، ولذلك أقول للأخ الرئيس لقد دخلت التاريخ من أوسع أبوابه كصانع للوحدة، فلا تدع المتآمرين عليك يخرجونك من أضيق أبوابه.

- الرئيس يحمل الحكومة المسؤولية الكاملة 100% عن كل ما يجري؟

* أنا أقول للحكومة وللقيادات التنفيذية: لقد كثر شاكوكم وقل شاكروكم، فإما اعتدلتم وإما استقلتم.

- لكن السلطة تنكر هذه الشكاوى وتتهم الإعلام المعارض والمستقل بأنه يضخم الأمور، وقد حلوا الإشكالية بإيقاف هذه الصحف؟

* ما يمارس ضد الصحافة الحزبية والأهلية عمل ساذج يدل على الطيش والرعونة ولا يخدم النظام ولا الرئيس ولا الوحدة..

- كيف قرأت إعلان عودة علي سالم البيض للسياسة وتجديد دعوته للإنفصال؟

* علي سالم البيض خدم الوحدة اليمنية بإعلانه من جديد إصراره على الإنفصال، وهو بذلك قد فرض على اليمنيين جميعاً من الشمال والجنوب أن يصطفوا خلف الرئيس علي عبدالله صالح لمواجهة المؤامرة الانفصالية الجديدة، ولهذا نقول له ألف شكر فقد أسديت للوحدة خدمة جليلة.