غزة تستأهل أن تهتز لها الضمائر
بقلم/ كاتب/محمد ميقان
نشر منذ: 12 سنة و أسبوعين و 6 أيام
الأحد 28 ديسمبر-كانون الأول 2008 10:31 ص

انما يجري في غزة اليوم من مذبحة جماعية لأهل القطاع من عدو غاشم لايعرف معنى السلام الذي يتشدق به ولا يعرف سوى لغة السلاح وحده لهو امرغير غريب على اهلنا في قطاع غزة من عدوهم التاريخي، انما الغرابة في الموقف العربي الذي لا بوادر تلوح في الأفق على انفراجه بالرغم من الإدانات والمناشدات لعقد القمم الفاشلة التي تصاغ بياناتها الختاميه قبل ان تعقد،لكن وعسى أن تأتي بخير هذه المرة وان تكون انهار الدماء في غزة كافية لتحريك الضمير العربي الرسمي وغير الرسمي،فالكل مطالب ان يلعب الدور الذي يرقى الى مستواه سواءً الشعوب او الحكومات ،فالغريب كما اسلفت ليس المجزرة الوحشية من عدو غاشم انما الغرابه في الموقف العربي الذي سيضل مكتفياً بالادانات والمناشدات الذليلة البائسة ،والسؤال هو متى سنرى الشوارب تهتز لغزة واهل غزة والقدس واهل القدس كما قال الزعيم الراحل صدام حسين رحمة الله علية "الا تستاهل القدس ان تهتز لها الشوارب"،ولو كان رحمه الله حاضراً او سلفه عبدالناصر لارئينا اختلافاً كثيراً في الموقف العربي والتاريخ خير شاهد ودليل على ما أقول ،ولكن يجب ان لانقف عند البكأ على الاطلال.

فرصتكم ايه العرب اليوم وبعد اشتداد الازمة المالية العالمية الحديثة على الغرب وبعد ان ضاق الخناق على امريكأ مالياًً واقتصادياً وسياسياً وبعد ان ضاقت النضم العالمية ذرعاً بهيمنة الولايات المتحدة المتخبطة والفاشلة، فرصتكم ايه العرب لتنتفضوا ولتستعيدوا مجد إبائكم الذي ضل منكم وفرطتم فيه ،اليوم فرصة العرب لأخذ الثأر من إسرائيل فالحليف الرئيسي لهذا الكيان يكاد يغادر منصبة ملطوماً بأحذية الشرفاء في العالم،مخلفاً هزيمة عسكرية لجيشه في العراق وافغانستان لم يسبق لها مثيل ،تاركاً لخليفته الاسمر ازمةٌ مالية طاحنة تكاد تعصف بالاقتصاد الامريكي والعالمي وكفيلة بتدمير هيبة امريكا وقوتها امام العالم كله إذا توقفت الطائرات العربية عن قذف الاموال على وول ستريت.

فرصتكم ايها العرب لقد سقطت امريكا وستسقط اسرائيل عما قريب ولكنكم لن تصدقون وستفعلوا مافعلت الجن مع سليمان بعد وفاته.

فرصتكم ايه العرب أقطعوا امدادات النفط عن الغرب ولا تبيعوها بثمن بخس فشعوبكم اولى بها ، اعلنوا الحرب على إسرائيل وستنتصرون عليها فلقد هزمتها مصر عندما كانت قيادتها عربية في 1973وهزمتها منظمة اسلامية بطلة في جنوب لبنان في تموز 2006،وتعبتها حماس المحاصرة وستنتصر عليها هذه المرة إنشاء الله تعالى.

فرصتكم ايه العرب توحدوا فلم يبقى من إمبراطورية الغرب سوى السلاح الذي سيبيعونه في المزادات العالمية في القريب العاجل فهو الذي جلب عليهم الخراب والدمار وأصبحوا عاجزين عن تغطية رواتب جنودهم في العراق وافغانستان.

اما رسالتي للشعب الجبار شعب فلسطين وغزة من فلسطين ،فهو ما امرنا الله به في مثل هذه المواقف ‘ فهي رسالة سماوية ، رسالة نبيكم الى قومه في أحد ،ثم رسالة قائدكم ابو الوليد خالد مشعل هذه الليلة ، ورسالة كل مؤمن بالله وكما قال تعالى "يا أيها الذين امنو اصبروا وصابروا ورابطو ان الله مع الصابرين" اصبروا ان الله مع الصابرين ، اصبروا ان الله يحب الصابرين، فالشعوب معكم وأنتم الأبطال والقادة وأنتم درعنا وتاج رؤوسنا ،ولو فتحت الطريق لنصرناكم ،ويجب ان ننصركم بما نستطيع تقديمة من تبرعات وتظاهرات ووقفات وكل مانستطيع فعله بكل الوسائل المتاحة .

m_megan2006@yahoo.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
الحوثي إرهابي برعاية أممية
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
محمد يحيى محمد الكبسيغزة و الثور الأبيض
محمد يحيى محمد الكبسي
دكتور/محمد فضل العولقيالسفير السعودي في صنعاء
دكتور/محمد فضل العولقي
توفيق الخليديفي غزة أوراق العزة
توفيق الخليدي
محمد بن ناصر الحزميلا فرق بين باراك ومبارك
محمد بن ناصر الحزمي
مشاهدة المزيد