وماذا بعد..!!
بقلم/ عبدالباري محمد الشميري
نشر منذ: 16 سنة و 5 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 30 أغسطس-آب 2006 12:33 م

في خضم الزخم الدعائي للانتخابات الرئاسية والمحلية ينجلي إمامنا أشياء تشيب لها الولدان .  

  من المرشحين من يجيد الخطابة ولكن لا توجد لديه راحلة طويلة فيصاب بالبحة في صوته وما علم صاحبنا ان الشعب قد مل خطابات عقيمة فإن كان من احدهم خطيب فلا اعتقد ان هناك من بين الخمسة اخطب من على وان كان هناك من يستطيع ان يغير أوتار صوته بالين والشدة بحسب مواقفه الانفعالية فلا اعتقد أننا محتاجين لذالك فقد بلغ السيل الزبا وتسلق الشعب كل السلم الموسيقي من القاعدة الى رئس الهرم فما عادة تلك تذكي صبابتا ، بالأمس القريب يلقي شملان خطابه الدعائي في المكلا ويقول لا بد ان يكون المحافظ ورجال الامن والمدراء من أبناء المحافظة فهل الموجودين الآن من محافظين ورجال امن ومدراء عموم او إدارة هم مستوردون من الخارج ثم اذا كان هذا المتلفظ بتلك الالفاط يعيها لكن الجواب عليه . اذاً ما دام ولكل فئة حاكمها منها فأنت مرشح ابناء قريتك فإن شاءوا انتخبوك لتكون رئيسهم اما اليمنيون فلا يريدون الا رئيساً وحدوياً ينظر الى الشعب عامه بلا مناطقية ولا عشائرية جميعهم سوايه كأسنان المشط ماذا يريد ان يقول بالضبط هل يريد ان يقول ان الشمال للشمال والجنوب للجنوب ونشطر الشعب الى واحد عشرون قطراً بدل من ان كان قبل الوحدة اثنين ونتداعى بدعوى الجاهلية هل يريد ان يعيد ما اوئده الشعب من مناطقيةٍ مقيتة وعشائريةٍ مزرية ما الرسالة التي يود قولها والخطاب الذي يريد آصاله إلي مسامعكم ايه اليمنيين بلا الشك الرسالة وصلت ولكن لن يكون من أمرك شي فقد سئم الشعب ما ذكرت ولن يتخلوا عن وحدتهم التي حموها بدمائهم وأرواحهم وقدموا من إجلها الغالي والنفيس .

ونصيحتي الى المرشحين عامه يجب ان تبحثوا بجديه لحلول فعليه لإخراج هذا الشعب من محنته ومن يئسه ويجب ان تكون خطاباتكم ووعودكم الانتخابية مبنية على أساس علميه لتنالوا المصداقية عند الشعب فلا تعتقدوا ان الشعب اليوم كالشعب بالأمس لقد ذاق الشعب الكثير وفاق من نومه العميق وبداء يعرف اين مصالحه واين تكمن واريد ان اوضح لكم شي ان الشعب غير مستعد ليعود مع احد المرشحين من البداية ونبني من الصفر لا لا وألف لا فلا وقت للعودة فإن كان منكم إيه المرشحون من يستطيع ان يواصل عجله التنمية ويجد الحلول لكل المعضلات ويوجد دراسة حقيقية للحد من البطالة ورفع مستوي المعيشة لدي الشعب ودعم الاقتصاد والتسريع بالوتيرة التنمويه والحفاظ على مكاسب الوحدة والثورة وصون كرامه المواطن اليمني فجميعنا معه وكلنا له وان كان غير ذلك فرحم الله امرءً عرف قدر نفسه .