قلوب مريضه
بقلم/ عبدالباري محمد الشميري
نشر منذ: 16 سنة و 6 أيام
الأربعاء 31 يناير-كانون الثاني 2007 07:09 م

مأرب برس – خاص 

من الناس من لا يحب أن سير إلى الإمام .. لا يريد الرجوع إلى الخلف .  

ولا يدع مجال للآخرين ليركضوا وراء أعمالهم ، همومهم تافهة , وغايتهم دنيئة . 

جل همّهم التلفت يمنةً ويسره وهم يصغون بأسماعهم لقرقعة اقدام القادمين . 

ويتساءلون في أنفسهم كم هم ومن هم ، وهل سيكونون لنا ام علينا ، ويشغلون انقسم بالبحث عن صفاتهم ، وعلاماتهم ، ونقاط ضعفهم لا لشيء الاّ انهم قادمون من خلفهم ويخشون بأن يسبقونهم ؛ في قلوبهم المكلومة . 

نصبوا شراك الحقد .. وبأيديهم الآثمة حملوا سيوف الغدر عالياً ليضعوها على القادمين قبل ان يروهم وهم يقولون في انفسهم ( انما هي الضربة الأولى ليهابوننا مدى العمر ) يحيكون الحكايات الواهية ويبررونها بأدلة هي أوهى من بيت العنكبوت ، فيصنعون من الفأر اسداً وليثً كاسر ، ويقللون من شأن من أرادوا ، موقنين بأن العالم يسير وفق شائعاتهم ، وأراجيفهم ، أدمنوا الزور البهتان ، والقيل و ألقال . 

حتى أصبحت هوايتهم المفضلة ، زرع الفتن ، وأشاعت الأراجيف ، مقسمين الناس إلى فأتين( لنا وعلينا ) و متخذين مبدءا من لم يكن معنا فهو ضدنا .. معادلات ، ومعاير ، ونظريات ، ورثوها عن كبيرهم الذي علمهم الدجل . 

ليس لهم من عمل سوى جمع أتباعهم وما أكثرهم ، يوهمونهم بأنهم لهم الغلبة في الأرض ، يتلون عليهم من نكاتهم الساذجه ، التي لا تخلوا من الطعن في أعراض الاخرين ، او السخرية ، بهم ويكذبون ألكذبه حتى تبلغ الآفاق . 

ومع هذا فهم مصدقين أنفسهم بأنهم ، الانزه ، والأذكى ، والافهم ، والأقدر ، والادرى ، والأعلم و أنهم منزهون عن كل رذيلة !! . 

وصدق الحكيم حين قال " إن العين تراء ما أمامها ولكن لا تستطيع رؤية ما حولها " شأنهم غريب ، وديدنهم عجيب ، وصحبتهم تُعيب . 

( وقلى من تصاحب أقول لك من تكون ) ، ( والطيور على أشكالها تقع ) . 

 تفننوا بشتى الفنون ( فن الكذب ، والسخرية ، والقصة المكذوبة ، والإشاعات ). 

وكل الفنون التي يجيدها ولا يجيدها الفلتاء ؛ ومن سار على دربهم . 

  وأضنهم نسوا او تناسوا ان الكلام لا يهدم سوراً منيعاً . 

والناس لا يرفسون كلباً ميتاً . 

ولم يعلموا ان بأراجيفهم .. تتضح الحقائق .. وتنجلي الغيوم .. عن عيون الذين تسمو هممهم الى الأعلى. ليعلموا حقيقةً ناصعتاً أرادوا ان يطفئوها . 

 " والله متم نوره ولو كره الكافرون " .. " الحق ابلج ، والباطل للجلج " . 

والحقيقة بيضاء ناصعة كنور المشكاة .. 

 لا تطفئه الحشرات الطائرة .. او الزاحفة .. 

ولا تُبهت من نوره ولو كثرت حوله .. بل تحترق وتهوي الى مستقرها . 

وتلك هي نهاية حتميةً لكل من رضي لنفسه أن تسموا إلى الادني . 

ورضي بأن يدس انفه في كل رذيلة .. ليشتم عبق الدنائة . 

 ولن يفيقوا الى في آخر المطاف ليعلموا ان : 

مَـنْ جَاشَ بالـوحي المقدَّسِ
قلبُهُ ***** 
 لَـمْ يَحتَفِلْ بِحِجَـارةِ الفـلـتَاءِ
 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلادس صعب
حيرة حزب الله في خياراته
كلادس صعب
كتابات
الفارس المنتظر
العنقاء
تيسير السامعى الحرية والابداع
تيسير السامعى
مشاهدة المزيد