آخر الاخبار

إذاعة مأرب تحتفي بالذكرى العاشرة لانطلاق بثها الإذاعي فرقتهما حرب اليمن وجمعتهما الـ"سوشيال ميديا".. مهندس نفط يمني يعثر على ابنه المفقود في أوروبا بعد 30 عاما من الفراق هل تنجح حملات الاختطاف والترهيب الحوثية في تركيع أبناء محافظة إب؟.. تقرير قيادة محور تعز توضح ملابسات اشتباكات الضباب حذّر من التوجد في مجاري السيول..الأرصاد اليمني يتوقع هطول مزيد من الأمطار الغزيرة على عدة محافظات خلال الـ 24 ساعة القادمة السلطات اللبنانية توجه ضربة موجعة لقنوات الحوثي الرسمية..قناة الساحات تستكمل إغلاق مكتبها بشكل نهائي و هذا موعد إغلاق قناة المسيرة بيان أممي يقرع ناقوس خطر المجاعة في اليمن :80 في المائة من اليمنيين لا يستطيعون توفير الطعام السعودية تكشف عن رقم مليوني مهول لعدد المعتمرين الذين وفدوا للمسجد الحرام ـ خلال 10 أيام فقط طائرة جديدة تابعة للصليب الأحمر تصل إلى مطار مأرب في إطار الترتيبات لتنفيذ صفقة تبادل الأسرى توضيح سفارة اليمن بالقاهرة حول الإجراءات الجديدة الخاصة بسفر واقامة اليمنيين في مصر

تسيسوا .. تأدلجوا .. ولكن..!
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 02 يوليو-تموز 2021 06:12 م

 
يؤلمني حينما أكتب عن تجاوز حكومي وفساد إداري ، وعن استغلال قوة السلطة ومواردها في تحقيق مصالح شخصية وسياسية ، وفي خدمة ذي قربى وجاه .. فيأتي بعضهم ليجعلوا ذلك مجالا للتنابز السياسي والتراشق الإعلامي بين مكون وآخر .. خدمة لتوجههم فقط . كم أتمنى أن نجعل من النقد الهادف قضية رأي عام ، تتوحد الجهود والآراء نحو تصحيح العوج ، والحد من تفشي الفساد وتمدده . وهذا ليس أمرا بدعيا ولا تعصبا مذموما ، فقد شهدت مكة قديما تأسيس "حلف الفضول" ، حين أدرك عقلاؤهم أن الظلم سيطغى والباطل سيعلو ، إن لم يتوحدوا في سبيل حجزه . فتعاهدوا بالله ليكونُن يدا واحدة على أن لا يُظلم بمكة أحد حتى يأخذوا له بحقه ، وأنهم معه حتى يؤدُّوا له مظلمته ممن ظلمه شريفا أو وضيعا ، وأن لا يتركوا لأحد فضلًا عند أحد إلا أخذوه ، أو يبلغوا في ذلك عذرا . وغيره مما يرسخ معروفا ويقلع منكرا . اليوم وفي واقع تغييب الدولة المدنية وتعطيل مؤسساتها ، وفي ظل انحراف الساسة وسطوة القادة .. فقد وجب وجود هكذا حلف بين الناس ، يحقق نصرة المظلومين وحجز الظالمين عن استغلال نفوذهم الاجتماعي والسياسي ، أو العسكري والأمني في قهر العباد ونهب البلاد . لقد أدرك عقلاء الجاهلية أمرهم فعقلوه ، فهل بخل زماننا برجال نخوة وحكمة يجمعون أمرهم ضد أي ظلم وباطل يتعرض له بنو جلدتهم ، بكل سبل السلم المتاحة لهم . هل من أهل إخلاص يلتقون على هذا الفضل ؟. يحقون الحق ويحجزون الظلم ، ويلزمون صدق الأخاء وسمو الوفاء . وإني لمعهم ومنهم .