قانون قيصر.. ورقة كوتشنية غربية
بقلم/ عبدالعزيز العرشاني
نشر منذ: شهر و 16 يوماً
الخميس 18 يونيو-حزيران 2020 05:56 م

 اليمن ‏بدء تطبيق الحزمة الأولى من عقوبات ‎قانون قيصر (سيزر) في ‎سوريا وشملت الدفعة الأولى من العقوبات الإقتصادية 39 شخصا وكيانا، بينهم الرئيس بشار وزوجته أسماء،

وكان نواب أميركيون قدموا مشروع القانون عام 2016م، ونسبة الإسم تعود "قيصر" لإسم مستعار لمصوّر سابق في الشرطة العسكرية السورية انشقّ عن النظام عام 2013، ووثق في 55.000 صورة فوتوغرافية مقتل 11.000 مواطن سوري تحت التعذيب في الزنازين والأقبية السرية لأجهزة الأمن الأسدية.

ولاحظوا التناغم والتنسيق العالي بين أطراف الممانعة من مليشيات إرهاب ولاية الفقيه الإيرانية (الذي إذا اشتكى منه عضو نجس تداعى له سائر الأنجاس بالدعم والمؤازرة والمعونة) فبالمواكبة مع إصدار الولايات المتحدة الأمريكية للقانون الذي يستهدف النظام الأسدي في سوريا فأنصار المسيخ الدجال الحوثيين في اليمن دعما للنظام المجرم في سوريا يصدرون قانون الخمس الذي يتيح لهم دس أنوفهم في ممتلكات المواطنين (القاطنين في مناطق الإحتلال الواقعة تحت سيطرتهم) كمرحلة أولى يليها الإستحواذ على (20%) منها ثم تأميم جميع الممتلكات (على غرار النظام الشيوعي) كمرحلة أخيرة.

قانون الأمريكي ليست صحوة ضمير متأخرة لإنسانية الغرب الميتة تجاه الشعب العربي السوري الذي مورس ضده القتل والتهجير والإحلال من عصابة إيران بل يأتي ضمن أوراق لعبة الكوتشينة التي يمارسها الغرب بأدواته الإجرامية الإرهابية في بنك أهدافه التي مرت عبر العراق وسوريا واليمن وليبيا ولبنان وبقية الأهداف أتية ولن تستثني أحد.