آخر الاخبار

فتوى حوثية بالسيطرة على ”مكة المكرمة“ والأوقاف اليمنية تندد ”الحوثي“ يدعو مسؤولاً أمريكياً لزيارة صنعاء.. لماذا هو من بين كل السياسيين الأمريكيين؟ ”مستقبل الدستور في اليمن“.. دراسة حديثة تصدر من ”عمَّان“ للباحث اليمني ”باسل با وزير“ ”مجموعة السبع“ تعلن موقفاً موحداً وحازماً بخصوص ”مأرب“ وهجوم ميليشيا الحوثي المتصاعد تجاه المدينة وزير الصحة الدكتور ”قاسم بحيبح“ يطلع على مستوى الإنجاز في عدد من المشاريع الصحية في مديريات الوادي والصحراء بحضرموت في تحدٍ سافر لقيم وتقاليد الشعب اليمني.. الحاكم الفارسي لصنعاء ”حسن إيرلو“ يثير غضب اليمنيين وينتهك حرمة النساء في العاصمة صنعاء والحكومة تندد (صور) الأوقاف اليمنية تضع شرطا اساسيا لمنح تأشيرتي الحج والعمرة هذا الموسم أين سيسقط؟ ما هي الأضرار؟ أين هو الآن؟ خبراء يكشفون تفاصيل الصاروخ الصيني "التائه" تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟ ولي العهد السعودي يوجه بصرف 100 مليون ريال لفئات محددة في السعودية

حراسة حائط الجمهورية من ”سيول” القتلة
بقلم/ محمد المياحي
نشر منذ: سنة و 10 أشهر
السبت 06 يوليو-تموز 2019 12:02 م
 


لو كان سلطان العرادة جبانًا يهمه منزله أو أنانيّا يفكر بذاته وأموره الخاصة، لكان أسلّم المدينة للحوثي منذ البداية وعفى نفسه من عناء النضال وضريبة المعركة، ولو كان سلطانًا جشعًا لكان أحاط منزله بعشرات الدفاعات الجوية والترسانة العسكرية الحامية له بعد انتصاره. لكننا أمام نموذج للرجل الفدائي، الجندي الذي قذف بنفسه في قلب المعركة وأعلن استعداده لدفع الثمن حتى النهاية، وما يزال.
لم يفكر الرجل بنفسه مثل باقي المسؤولين والرموز الإجتماعية الزائفة، لم يفكر بنفسه في بداية الحرب وهو يغامر في لحظة صعبة لحراسة حائط الجمهورية الأخير، كما لم يفكر بها وقد غدى سلطانًا حاكمًا للمدينة.
في البداية نظر لنفسه كواحد من الناس؛ فترك منزله وخرج يقاتل دفاعًا عنهم، وحتى بعد أن بنى مجده الكبير احتفظ بذات النظرة تجاه نفسه وظل منزله كما كان عليه قبل المعركة.
ظلّ رمزًا ثابتًا، ينتمي للناس ويعامل نفسه كما يتعامل معهم، من قبل النصر ومن بعده، ظل العرادة واحدًا منّا، بندقيته جوار بندقيتنا، منزله كمنازلنا، وحياته معرضة للخطر كما هي حياتنا، وربما أكثر منا.
لكن وبعيدا عن السلوك الأخلاقي للرجل، واستعداده الدائم للتضحية ونكران الذات، يظل استهداف منزل العرادة، مساس بمنازل اليمنيين جميعًا. منزل الرجل رمزية للشرف الذي انطلقت منه معركة الكرامة اليمنية وحفظت خيط الجمهورية الأخير من السقوط الكلي في أحضان البرابرة.
لعلكم تتذكرون حين اجتاح الفاشيون الجمهورية وامتلكوا منازل اليمنيين ورقابهم، في تلك اللحظة، ترك الرجل منزله خلف ظهره، وخرج لحماية منازل اليمنيين جميعًا، خرج حاملًا بندقيته وشكل متراسًا حمى به أخر المدن من سيول القتلة، ثم فتح أبواب المدينة كمنازل بديلة لمن شردتهم الجائحة الحوثية.
لم ينجحوا في كسر كبرياءه في البداية واقتحام المدينة، فأرادوا بالأخير تعزية أنفسهم بضربة جبانة لمنزله من بعيد، فعلوا ذلك لينتزعوا انتصارا وهميّا من رجل متجاوز لذاته، نذر حياته للناس، ويرى أن منزله الحقيقي، الذي يستحق أن يمنحه أولوية التأمين هو "البيت الكبير" والمدينة التي يقطنها الناس أجمعين.
مسؤول بهكذا تفكير، يستحق أن يرد له الناس الجميل، يرفعونه عاليًا بقدر ما يدنو هو منهم، و أن يتحول منزله لقلعة تأريخية ترمز لمجد اليمنيين في الزمن المعاصر، وتخلد المكان كتحفة عابرة للزمان وملهمة للأجيال.