آخر الاخبار

انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران ضربات موجعة لطيران التحالف في مأرب والجيش الوطني يعلن السيطرة على سلسلة جبلية واستراتيجية في رغوان خسائر من الوزن الثقيل.. الحوثيون يعلنون حالة الطوارئ في صنعاء ويفرضون حراسات مشددة سلطان البركاني: الامارات مصدر أمن وأمان وواحة للعمل الخلاق في ذكرى مقتل عمه.. ”طارق صالح“ يكشف لأول مرة عن ”3 أسلحة وحيدة“ واجهوا بها الحوثيين بصنعاء في ”انتفاضة 3 ديسمبر“ تفاصيل الجلسة الثامنة لمحاكمة 175 من قيادات جماعة الحوثي الحكومة ”الشرعية“ تعلن ولأول مرة عن ”3 مسائل يعتمد عليها لحل الأزمة في البلاد“ أول دولة في العالم توافق على استخدام واسع للقاح ”كورونا“

الحماقة إلى أين تقود عدن الانقلاب
بقلم/ ياسين التميمي
نشر منذ: سنة و 5 أشهر و 18 يوماً
الأحد 16 يونيو-حزيران 2019 08:42 ص
 

العميد #مهران_القباطي- قائد اللواء رابع حماية رئاسية- يكشف عن مخطط الميلشيا الانفصالية المدعومة من #الإمارات، للانقلاب على مؤسسات السلطة الشرعية في #عدن وإغلاق المنافذ أمام حركة المواطنين من الشمال إلى الجنوب والعكس.

المعسكرات الرئاسية ستكون هي الهدف المبكر للانقلاب المزعوم بحسب رواية مهران المسربة. ورواية كهذه يتعين علينا أخذها على محمل الجد، خصوصا وأن العميد مهران تحدث عن ترتيبات يشرف عليها وزير الداخلية رداً على هذا المخطط. وعلينا أن نتساءل أين يمكن أن نضع زيارة رئيس الوزراء الدكتور #معين_عبدالملك إلى #ابوظبي وإلى نتائجها، .

وكيف يمكن لادعاءات تحالف الشر بانه يواجه #المد_الفارسي في #اليمن، إن تكتسب مصداقيتها؟ في الحقيقة يمكن للحماقة أن تقود الإمارات و #السعودية إلى تكرار العمل الكارثي نفسه الذي قاموا به في 5 يونيو 2017 ضد #قطر فيما كانوا يخوضون حرباً غير مأمونة العواقب في اليمن. ودعونا نتوقع أيضا أن رواية العميد مهران ربما أنها تأتي في ظل رضا وضمانات من الرياض مدفوعة بالقلق من محاولات جدية للإمارات لتفجير الوضع في الجنوب، الذي ستدفع الرياض وحدها كلفته الباهظة،

وبالتالي فهي تعكس صورة الصراع غير المعلن بين شريكي التحالف الخائب. بقي أن أشير إلى أن أي محاولة للتصرف ضد إرادة الشعب #اليمني لن يكتب لها النجاح، ولا يمكن لبضع معسكرات بلا انتماء حقيقي أو وطنية أن تفرض الانفصال، ولا يمكن لطيران الإمارات أن يحلق مرة أخرى في سماء اليمن للدفاع عن المشروع الانفصالي، والأهم من ذلك أن الجنوبيين سيقولون كلمتهم الذي لم يسمعها حتى الآن بشكل واضح #عيدروس_الزبيدي وجوقته الحمقاء في الانتقالي الانفصالي المأجور.