آخر الاخبار

فيما المعارك في ”نهم“ على أشدها وصقور التحالف تدك أوكار الحوثيين والخسائر فادحة.. وزير حوثي يعرض على قوات ”الشرعية“ دخول صنعاء سلميا وبأقل التكاليف ”عدن“ تقر حزمة من الاجراءات لمواجهة قرار ”صنعاء“ بمنع تداول العملة الجديدة ”تيليمن“ تزف نبأ غير سار وتكشف عن موعد اصلاح الانترنت وعودته بسعته السابقة.. موعد محدد «الداخلية» تُبشّر منتسبيها بشأن موعد صرف راتب شهر نوفمبر المبعوث الدولي يعلن موقفه من استهداف منزل برلماني بمارب بالصواريخ البالستية.. الشرعية تعلن استعادة اليمن «حق» فقدته قبل أيام والتخلص من عقوبات البند «19» عاجل. الحرس الثوري الإيراني يعلن قتل 50 أمريكيا في الخليج بن سلمان يوجه الدعوة لزيارة السعودية ويخاطب «يمكن الحصول على تأشيرة زيارة خلال 5 دقائق» شاهد أول وزيرة دفاع عربية وماذا قالت وصور 5 وزيرات حسناوات اتفاق شامل يستهدف شرعية هادي وحكومته ويتجاوز اتفاقات سابقة متعثرة .. غريفيث يصل صنعاء رفقة نائبه بعد تصريحات مثيرة للجدل

في الجوف ظاهرة صوتية
بقلم/ ريم بحيبح
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام
السبت 14 مايو 2016 02:20 م

في مجتمعاتنا العربية نجد الصوت المرتفع حاضر وبقوة في تجمعاتنا سواء السعيدة أو الحزينة، لست أدري هل هو اعتقاد مزمن بأن الصوت المرتفع دليل القوة! ام أن الجماهير لا تستمع إلا لصاحب الصوت المرتفع!!

 

(خذوهم بالصوت) مثل شعبي مصري يُقال في حالة ما رفع أحدهم صوته كي يغطي على فشله وإخفاقه، هذا المثل استحضرته في ذهني فور رؤيتي لمقطع فيديو يظهر فيه محافظ الجوف حسين العواضي و حوله مجموعة لا يميزها إلا ارتفاع صوتها وغوغائيتها في التعامل مع رجل يفترض أنه يمثل الشرعية التي يقفون في صفها.

 

تساءلت حينها هل هؤلاء حقاً شباب الثورة؟

هل هؤلاء دعاة التغيير؟

هل هؤلاء من يحاربون الفساد فعلاً!!؟

 

إن من ألف باء الديموقراطية أن تستمع للرأي الآخر و تتيح له الفرصة، ليس التغيير مرادفاً للفوضى والضوضاء، بل هو مدعاة للانضباط و الالتزام بالنظام، فكيف نطالب مؤسسات الدولة على كبر حجمها بالانضباط و نحن مجموعة صغيرة في صالة مغلقة لا نستطيع الانضباط و الالتزام بالمسؤولية التي على عاتقنا!

 

إن من حق أي متهم الدفاع عن نفسه و طرح وجهة نظره للأخر فربما لديه مبررات مقنعه وربما كانت لدينا معلومات مغلوطة، فإذا كان هدف المدّعي المصلحة العامة فلا بد أنه سينصت و يحاور و يستفسر ويستوضح ويستمع لكي يخرج بما يفيد قضيته، لكن صدمنا ما شاهدناه من تصرف لا مسؤول ممن دعو المحافظ لمؤتمر يستوضحون فيه أمور بحسب زعمهم تتعلق بفساد المحافظ ، لاحظنا أنهم لم يكلفوا أنفسهم بوضع كرسي للشخص الذي سيسائلونه بجانبهم وإنما أرادوه مستمعاً صامتاً!

 

هل حقاً جاءوا لنصرة الحق ومحاربة الفساد؟ أم جاءوا ليستمعوا لبعضهم البعض ويصموا آذانهم عن كل صوتٍ مخالف لأهوائهم! كانوا يهتفون برحيل الفاسد الذي هو وبحسب زعمهم السيد المحافظ..كيف يطلبونه للمؤتمر ثم يطالبونه بالرحيل قبل أن يتفوه بكلمه!

  

حظر المحافظ وأصر على حقه في المكان الملائم وفي الحديث فانسحب الطرف الآخر بعد سقطة أخلاقية مدوية، كان الأجدر بهم البقاء و المحاججة و النقاش إن كانوا طلاب حق و أصحاب قضية، لكن يبدو انهم في النهاية مجرد (ظاهرة صوتية).